العدد 1
العدد 2
العدد 3
العدد 4
العدد 5
العدد 6
العدد 7 و 8
العدد 9
العدد 10
العدد 11
العدد 12
العدد 13
العدد 14
العدد 15
العدد 16
العدد 17
العدد 18
العدد 19
العدد 20
العدد 21
العدد 22
العدد 23
العدد 24
العدد 25
العدد 26
العدد 27
العدد 28
العدد 29
العدد 30 و 31
العدد 32 و 33
العدد 34
العدد 35 و 36
العدد 37
العدد 38 و 39
العدد 40
العدد 41 و 42
العدد 43 و 44
العدد 45 و 46
العدد 47 و 48
العدد 49
العدد 50 و 51
العدد 52
العدد 53 و 54
العدد 55 و 56
العدد 57
العدد 58
العدد 59 و 60
العدد 61
العدد 62
العدد 63 و 64
العدد 65
العدد 66 و 67
العدد 68
العدد 69 و 70
العدد 71 و 72
العدد 73 و 74
العدد 75 و 76
العدد 77 و 78
العدد 79 و 80
العدد 81 و 82
العدد 83 و 84
العدد 85 و 86
العدد 87 و 88
العدد 89 و 90
العدد 87 و 88   > إطلالة على التفاسير الروائية الشيعية في القرن الحادي عشر .




(50)

             إطلالـة

على  التفاسير  الروائية  الشيعية

      في  القرن  الحادي  عشر

 

الشيخ  محمّـد  فاكر  المَيْبُدي


بسم  الله  الرحمن  الرحيم

 

مقدّمة

كان  علم  التفسير  في  بداية  الأمر  جزءاً  من  علم  الحديث  ،  ثمّ  انفصل عنه  فصار  علماً  مستقلاًّ  قائماً  بذاته  ،  وظهرت  التفاسير  الأُولى  في  المائة  الثالثة  ،  مقصورة  على  مجرّد  الرواية  ،  كـ  :  تفسير  القمّي  لعليّ  بن  إبراهيم(1)  ،  وتفسير العيّاشي  لأبي  نصر  محمّـد  بن  مسعود(2)  ،  وتفسير  فرات  بن  إبراهيم الكوفي(3)  من  أعلام  الغيبة  الصغرى  .

هذا  ،  وكان  للأئمّة  (عليهم السلام)  وأصحابهم تفاسير  ،  كـ  :  تفسير  صاحب  العسكر  من  إملاء  الإمام  الهادي  (عليه السلام)  ،  والتفسير المنسوب  إلى  العسكري 




(1)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  302  .

(2)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  295  .

(3)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  298.




(51)

الذي  أملاه  الإمام  أبو  محمّـد  الحسن  بن  عليّ العسكري  (عليه السلام)(1)  .

إلاّ  أنّ  هذه  النهضة  الروائية  للتفسير  قد  ابتليت  بالبطء  ،  فاستقرّت الروايات  التفسيرية  في  هامش  الروايات  الفقهية  ;  وذلك  لأنّ  التفسير  خطا خطوة  أُخرى  ،  ودخل  في  عرصته  الاجتهاد  والعقل  ،  وفي  ظلاله  ظهرت التفاسير  الكثيرة  التي  اعتمدت  المنهج  الاجتهادي  والعقلي  ،  يعني  التفاسير الدرائية  ،  وأصبحت  الروايات  تُعَدّ  بمنزلة  أحد  المصادر  للتفسير  ،  لا  أنّها مصدر  منحصر  به  .  .

واستمرّ  هذا  الأمر  إلى  بدايات  القرن  الحادي  عشر  من  الهجرة  ،  الذي عبّر  عنه  العلاّمة  الطباطبائي  :  بعصر  أساطين  الحديث  وجهابذة  الرواية(2)  .

ففي  هذا  القرن  تطوّرت  الأوضاع  ،  وأشرف  المنهج  الاجتهادي  على الضعف  ،  ولم  يدوّن  من  التفسير  الروائي  إلاّ  القليل  حيث  دُوّنَ  تفسير  بعض الآيات  والسور  ،  والتعليقات  والحواشي  على  التفاسير  المصنّفة  سابقاً  .

كـ  : تفسير  الحسين  بن  رفيع  الدين  محمّـد  المرعشي  الآملي  ـ  المتوفّى  سنة 1064   هـ(3)  ـ  وهو  تعليقاته  على  تفسير  البيضاوي  .

وتفسير  عبـد  علي  بن  ناصر  الحويزي  ـ  المتوفّى  سنة  1053   هـ(4)  ـ وهو  حاشيته  على  تفسير  البيضاوي  أيضاً  .

وتفسير  إبراهيم  الهمداني  ـ  المتوفّى  سنة  1025   هـ(5)  ـ  وهو  حاشيته على  تفسير  الكشّاف  .

وتفسير  سورتَي  الفاتحة  والإخلاص  ،  للسيّد  فخر  الدين  المشهدي  ، المتوفّى  سنة  1097   هـ(6)  .

وتفسير  الفاتحة  ،  لآقا  حسين  بن  جمال  الدين  الخوانساري  ،  المتوفّى سنة  1098   هـ(7)  .

وتفسير  سورتَي  النور  ويوسف  أنوار  الأنظار  وأحسن  القصص  للسيّد  علي  محمّـد  بن  السيّد  محمّـد  اللكنهوي  ،  المتوفّى  سنـة  1012   هـ(8)  .

وكذا  تفسير  سورة  الإخلاص  ،  للسيّد  محمّـد  باقر  الداماد  ،  المتوفّى سنة  1040   هـ(9)  .

وأكبر  هذه  التفاسير  هو  تفسير  القرآن  الكريم  لمؤلّفه  محمّـد  بن إبراهيم  الشيرازي  ،  المعروف  بملاّ  صدرا  ـ  المتوفّى  سنة  1050   هـ  ـ  وهو عبارة  عن  مجموعة  من  تفاسير  عدّة  سور  وآيات(10)  .

نعم  ،  قد  يوجد  تفاسير  مؤلّفة  من  أقوال  المفسّرين  وأحاديث المعصومين  (عليهم السلام)  كـ  :  منتخب  التفاسير  للسيّد  علي  بن  خلف  الحويزي  ، المتوفّى  سنة  1088   هـ(11)  .

ومن  جانب  آخر  ،  فقد  دوّنت  تفاسير  روائية  وُضعت  على  أساس التفكير  الغالب  حينذاك  ،  وخُصّ  هذا  المنهج  بعناية  كبيرة  من  قبل  المفسّرين  ، والسرّ  في  ذلك  :  هو  ظهور  محمّـد  أمين  الاسترآبادي  ـ  المتوفّى  سنة  1036   هـ  ـ  وهو  أوّل  من  فتح  باب  الطعن  على  المجتهدين  وجعلهم  في  قبال الأخباريّين  .

والجدير  بالذكر  أنّه  كان  في  بداية  أمره  داخلاً  في  دائرة  أهل الاجتهاد  ،  وسالكاً  مسالك  أساتذته  الأمجاد  ،  فقد  أجازه  صاحب  المدارك وصاحب  المعالم  ،  ثمّ  أعرض  عن  الاجتهاد  واتّخذ  موقفاً  عدائيّاً  منه  ،  وتوجّه إلى  الأخبار  ،  بل  أسّس  المسلك  الأخباري  بأُسلوب  جديد  ،  وألّف  كتابه الفوائد  المدنية  في  الردّ  على  القائل  بالاجتهاد  والتقليد  في  الأحكام  الإلهيّة(12)  .

وفي  ظل  هذا  الظهور  والمواجهة  ،  توجّه  العلماء  إلى  الأخبار  توجّهاً ملحوظاً  ،  وألّف  العديد  منهم  الجوامع  الروائية  بعد  فترة  طويلة  وبعد  قرون متمادية  مضت  على  تأليف  المحمّدين  الثلاثة  الكتب  الأربعة  القديمة  ،  فصنّف  السيّد  محمّـد  الشهير  بالسيّد  ميرزا  الجزائري  جوامع  الكلم  وجمع  فيه أخبار  الأُصول  الدينية  والفقه  والمواعظ  والتفسير  والأخلاق(13)  .

وصنّف  العلاّمة  محمّـد  باقر  بن  محمّـد  تقي  المجلسي  ـ  المتوفّى  سنة 1110   هـ  ـ  كتاب  بحار  الأنوار  الجامعة  لدرر  أخبار  الأئمّة  الأطهار(14)  .

وصنّف  محمّـد  بن  مرتضى  ،  المعروف  بالفيض  الكاشاني  ـ  المتوفّى سنة  1091   هـ  ـ  كتابه  الوافي(15)  .

وصنّف  محمّـد  بن  الحسن  الحرّ  العاملي  ـ  المتوفّى  سنة  1104   هـ  ـ كتاب  تفصيل  وسائل  الشيعة  إلى  تحصيل  مسائل  الشريعة  المعروف  بـ  : الوسائل(16)  .

وصنّف  المولى  عبـد  الله  بن  نورالله  البحراني  كتابه  عوالم  العلوم والمعارف  والأحوال  من  الآيات  والأخبار  والأقوال  المعروف  بـ  :  العوالم(17)  .

وصنّف  الفقيه  الكاظمي  ،  محمّـد  قاسم  بن  محمّـد  جواد  ـ  المتوفّى سنة  1100   هـ  ـ  جامع  الأحاديث  والأقوال(18)  وغيرها  من  الجوامع  الروائية  .

وفي  ضوء  هذا  التوجّه  ازدادت  العناية  بتأليف  التفسير  الروائي  .  كما يظهر  مما  قاله  أرباب  التفاسير  في  مقدّمات  كتبهم  .

 

إطلالة  على  التفاسير

 

1  ـ  تفسير  نور  الثقلين  :

تأليف  المحدّث  المفسّر  عبـد  علي  بن  جمعة  العروسي  الحويزي  ـ  المتوفّى  سنة  1112   هـ  ـ  ،  وهو  تفسير  روائي  محض  ،  قد  فرغ  المؤلّف  من تأليف  المجلّد  الأوّل  في  المدرسة  المقيمية  بشيراز  سنة  1065   هـ  ،  ومن المجلّد  الآخر  سنة  1072   هـ  ،  وجمع  فيه  أكثر  من  14500  رواية  .

قال  الطهراني  :  «نور  الثقلين  لعبد  علي  بن  جمعة  ،  العروسي  المنشأ  ، الحويزي  المولد  ،  الشيرازي  المسكن  ،  معاصر  الحر  ( ت  1104 )  ،  والراوي  عن  الملا علي  نقي  عن  البهائي  وأستاذ  المحدث  الجزائري  ( ت  11120 ) والمتأخر  عن عبـد  علي  بن  ناصر  بن  رحمة  الحويزي»(19)  .

وقد  وصفه  العلاّمة  الطباطبائي  في  مقدّمته  على  هذا  التفسير  بقوله  :  «من  أحسن  ما  جمعته  أزمنة  المجاهدة  بعواملها  ،  وخطّته  أيدي  التحقيق بأناملها  ،  في  هذا  الشأن  ،  أو  هو  أحسنه  ،  هو  كتاب  نور  الثقلين  لشيخنا  الفقيه المحدّث  البارع  الشيخ  عبـد  علي  الحويزي  قدّس  الله  نفسه  وروّح  رمسه    .  .  .

ولعمري  إنّه  الكتاب  القيمّ  الذي  جمع  فيه  مؤلّفه  شتات  الأخبار الواردة  في  تفسير  آيات  الكتاب  العزيز  ،  وأودع  عامّة  الأحاديث  المأثورة  عن أهل  بيت  العصمة  والطهارة  (عليهم السلام)  الاّ  ما  شذّ  منها  ،  ولقد  أجاد  في  ضبطها وترتيبها  والاشارة  إلى  مصادرها  والجوامع  المنقولة  هي  عنها  ،  وبذل  جهداً  في  تهذيبها  وتنقيحها  ،  جزاه  الله  عن  العلم  وأهله  خيراً  ،  وهدانا  بنور  الثقلين  ،  وأحيا قلوبنا  بالعلم  واليقين»(20)  .

وقال  الطهراني  :  «يوجد  الجزء  الأوّل  المنتهي  إلى  آخر  الأعراف  في النجف  ،  فرغ  منه  المؤلّف  في  المدرسة  المقيمية  بشيراز  سنة  1065  ، والمجلّد الثاني  إلى  الكهف  ،  فرغ  منه  25  ذي  الحجة  1066  ،  والثالث  من  مريم  إلى  الفاطر  ،  فرغ  منه  24  رمضان  1066  ،  والرابع  إلى  آخر  القرآن  كلّها  موجودة  في مكتبة  المير  حامد  حسين  .

والمجلّد  الثاني  موجود  في  ( الرضوية )  كتابته 1088  ،  ومجلّدان  منه موجودان  في  مكتبة  سبط  حجّة  الاسلام  الشفتي الجيلاني  ،  والثالث  والرابع  عند  المولوي  حسن  يوسف  بكربلا  ،  والرابع  عند ( العطار  ببغداد )  فرغ  منه  16  ذي  الحجة  1072  ،  عليه  تملّك  السيد  نصر  الله الحائري  ،  واستعارة  شبر  بن  محمّـد  ثم  شرائه  ،  1171  ،  وتاريخ  كتابة  هذه  النسخة  سنة  1112  ، والمجلّدات  1  و2  و4  عند  السيد  محمّـد  علي  الروضاتي  ،  بأصفهان على  الأخيرتين  خط  الشيخ  الحر  ،  ومجلّدان  منه  بمكتبة  راجه  فيض  آباد  .

وقرّظه  المولى  عبـد  الرشيد  بن  نور  الدين  التستري  في  حياة  المؤلِّف سنة  1073  ،  وتوفّي  في  حياة  الشيخ  الحر  ،  كما  يظهر  من  أمل  الآمل  المؤلَّف  سنة  1091  ،  وطبع  في  خمس  مجلّدات  في  1384»(21)  .

 

خصائص  هذا  الكتاب  :

من  خصائص  هذا  الكتاب  أنّه  لم  يتعرّض  إلاّ  لِذِكْر  فقرة  من  الآية المفسَّرة  وترك  البقيّة  ،  وأنّه  أعرض  عن  ذكر  الآيات  التي  لم  يجد  لها  رواية مفسِّرة  ،  ولذلك  يصعب  معرفة  الأخبار  المتعلّقة  بكلّ  آية  ،  إلاّ  أنّه  رقّم الروايات  الواردة  في  كلِّ  سورة  من  الرقم  1  وهكذا  حتّى  الرواية  الأخيرة  ،  وبه يُعلم  عدد  الروايات  لكلّ  سورة  ;  كما  إنّ  تفسير  البرهان  ابتدأ  في  كلّ  آية مفسَّرة  بنفس  الطريقة  .

قال  الطهراني  :  «ولم  يتكلم  في  تفسير  ألفاظ  الآية  وإعرابها  وقرائتها  ، على  عكس  تفسير  كنز  الحقائق»(22)  .

 

منهجه  في  نقل  الروايات  :

أتى  المحدّث  باسم  مصادر  الروايات  والجوامع  المنقول  عنها  عند  نقل أوّل  رواية  منها  ،  وحذف  ذلك  من  الروايات  التي  تليها  ،  واكتفى  بقوله  : «بإسناده»  أو  :  «فيه»  .  ولم  يكن  له  أيّ  دور  في  تبيين  الآية  من  حيث  القراءة والإعراب  واللغة  وغيرها  ،  ولا  في  تبيين  الرواية  ولو  كانت  بظاهرها  منافية  أو مخالفة  لما  اعتقد  به  الأصحاب  ،  إلاّ  أنّه  قال  في  مقدّمة  كتابه  :  «أمّا  ما  نقلت ـ  ممّا  ظاهره  يخالف  لإجماع  الطائفة  المحقّة   ـ  فلم  أقصد  به  بيان  اعتقاد  ،  ولا  عمل  ،  وإنّما  أوردته  ;  ليعلم  الناظر  المطّلع  كيف  نُقل  وعمّن  نقل  ،  ليطلب  له من  التوجيه  ما  يخرجه  من  ذلك»(23)  .

 

مصادر  الروايات  :

قال  الطهراني  :  «فسَّر  فيه  القرآن  على  ما  صدر  من  الروايات  عن  أهل البيت  ،  الذين  هم  أدرى  به  ،  جمعها  من  الكتب  المعتبرة  ،  كـ  :  الكافي للكليني  ، وتفسير  عليّ  بن  إبراهيم  القمي  ،  والاحتجاج  للطبرسي  ،  وعيون الاخبار  ،  وعلل الشرايع  ،  واكمال  الدين  ،  والتوحيد  ،  والخصال  ،  ومن  لا   يحضره  الفقيه  ،  ومعاني الأخبار  ،  والأمالي  ،  وثواب  الأعمال  كلّها  للصدوق  . ومجمع  البيان  للطبرسي  ،  والتهذيب  للطوسي  ،  والتفسير  للعياشي  . والمناقب  والغيبة  لابن  شهرآشوب  ،  ونهج  البلاغة  ،  والصحيفة  السجادية  ،  والإهليلجة  ،  والمحاسن  للبرقي  ،  والمصباح  للكفعمي  ،  وغير  ذلك  .  لكنّه أسقط  أسانيد  الروايات  ،  وترك  ذكر الآيات  ;  ولذلك  يصعب  معرفة  الاخبار  المتعلّقة  بكلّ  آية»(24)  .

وهو  بمعنى  أنّه  من  أراد  الوقوف  على  الرواية  من  حيث  السند  والمتن فليراجعها  ;  لأنّ  روايات  هذه  الموسوعة  ـ  وإن  كانت  قد  نقلت  عن  تلك الجوامع  المعتبرة  إلاّ  أنّه  ـ  يوجد  فيها  الكثير  من  المراسيل  والضعاف  .

 

2  ـ  تفسير  الصافي  :

كتاب  الصافي  في  تفسير  القرآن  المجيد  لمؤلّفه  محمّـد  بن  المرتضى  ، المدعو  بالمحسن  ،  الملقّب  بالفيض  الكاشاني  ـ  المتوفّى  سنة  1091   هـ  ـ  فرغ  منه  سنة  1075   هـ  .

وهو  تفسير  روائي  بأُسلوب  مزجي  يمزج  بين  الآيات  والروايات والبيانات  .  جمع  فيه  بين  النقل  والعقل  ،  وبه  يمتاز  عن  تفسيري البرهان  ونور  الثقلين  ،  مضافاً  إلى  أنّه  فسّر  الآيات  كلّها  ،  ولم  يكتف  بتفسير بعضها  .

وقد  صدّر  المؤلِّف  كتابه  باثنتي  عشرة  مقدّمة  في  :  فضل  القرآن  ، وأنّ  علم  القرآن  كلّه  عند  الأئمّة  ،  ووجوه  الآيات  من  التفسير  والتأويل  ، والظهر  والبطن  ،  والناسخ  والمنسوخ  ،  والمنع  من  تفسير  القرآن  بالرأي  ، وجمع  القرآن  ،  وتحريفه  وزيادته  ونقصه  ،  وأنَّ  القرآن  تبيان  لكلّ  شيء  ، وأقسام  الآيات  القرآنية  ،  وتمثُّل  القرآن  لأهله  يوم  القيامة  ،  وشفاعته  ،  وكيفية تلاوته  ،  وأخيراً  أشار  إلى  منهجه  التفسيري  .

 

أُسلوبه  في  نقل  الروايات  :

ينقل  الروايات  عن  الجوامع  الروائية  والكتب  التفسيرية  بحذف  الأسانيد  كلّها  ،  لكنّه  ذكر  اسم  الكتاب  المنقول  عنه  ،  وقد  اختصر  أسماء الكتب  الكاملة  بما  اشتهرت  به  مع  ذكر  اسم  المؤلّف  ،  كالكافي  للكليني  ، والتوحيد  ،  والخصال  ،  والعيون  ،  والعلل  ،  والإكمال  ،  والمعاني  ،  والمجالس  ، والفقيه  للصدوق  ،  والتهذيب  ،  والغَيبة  ،  والأمالي  للطوسي  ،  أو  اقتصر  بالمضاف  كـ  :  تفسير العيّاشي  ،  وتفسير  القمّي  ،  والمجمع  والجوامع  للطبرسي  وغيرها  من  الكتب  ،  لاسيّما  ثواب  الأعمال  في  ذكر  ثواب  قراءة  السور  ،  وقد  تعرض  إلى  الثواب في  آخر  البحث  من  تفسير  كلّ  سورة  إلاّ  ما  شذّ  .

وكنّى  عن  تفسير  الإمام  أبي  محمّـد  العسكري  بتفسير  الإمام  ،  واقتصر في  التعبير  عن  المعصوم  على  ذِكر  لقبه  تعظيماً  له  بعدم  التسمية  ،  وحذراً  من الاشتباه  بذكر  الكنى  .

وقد  قال  المؤلّف  في  تسمية  تفسيره  بـ  :  الصافي  :  «وبالحريّ  أن  يسمّى هذا  التفسير  بالصافي  ;  لصفائه  عن  كدورات  آراء  العامّة  ،  والمملّ  ،  والمحيّر  ، والمتنافي»(25)  .

 

3  ـ  تفسير  الأصفى  :

وهو  من  مؤلّفات  الفيض  الكاشاني  ،  انتخبه  من  تفسيره  الصافي  وأوجز فيه  ،  واقتصر  فيه  على  تفاسير  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  وقد  نقل  فيه  عن  تفاسير أُخرى  مصرّحاً  بأسمائها  وما  رواه  مسنداً  عن  أحد  المعصومين  (عليهم السلام)  أوجز في  سنده  .

يتألف  من  جزأين  ،  يشتمل  الجزء  الأول  على  :  خمسة  عشر  جزءاً  ، ابتداء من  سورة  الفاتحة  حتى  سورة  بني  إسرائيل  ،  والجزء  الثاني  :  من  سورة  الكهف حتى  آخر  سورة  من  القرآن  الكريم  .

وامتاز  الأصفى  ـ  عمّا  هو  عليه  الصافي  ـ   بأنه  تفسير  مُزجت  فيه  الرواية  مع  الدراية  ،  وللاختصار  حذفت  أسانيد الروايات  ،  فكان  تفسيراً  موجزاً  غاية الايجاز  مع  شموله  لجميع  القرآن  .  طبع الأصفى  قبل  هذه  الطبعة  ثلاث طبعات  :  الأولى  :  عام  1274  ،  والثانية  :  عام 1310  في  حاشية  الصافي    ، والثالثة  على  الحجر  :  في  عام  1303  ـ  1354  في مجلّد  واحد  كبير  .

فرغ  من  تأليفه  سنة  1076   هـ  ،  على  ما  قاله  صاحب  الذريعة(26)  .

قال  المصنف  في  خطبة  الكتاب  :  «هذا  ما  اصطفيت  من  تفسيري للقرآن  المسمّى  بـ  :  الصافي  ،  راعيت  فيه  غاية  الإيجاز  مع  التنقيح  ،  ونهاية التلخيص  مع  التوضيح  ،  مقتصراً  على  بيان  ما  يحتاج  إلى  البيان  من  الآيات  ، دون  ما  يُستغنى  عنه  من  المحكمات  الواضحات  ،  فبالحري  أن  يسمّى  بـ  :  الأصفى  .  وعسى  أن  يفي  ببيان  أكثر  ما  لا  يفهم  ظاهره  بدون  البيان  من  القرآن  ، وإن  كان  الصافي  هو  الأوفى  ،  وإنّما  معولي  فيه  على  كلام  الإمام  المعصوم  من آل  الرسول  ،  إلاّ  في  ما  يشرح  اللغة  والمفهوم  وما  إلى  القشر  يؤول  ،  إذ  لا  يوجد معالم  التنزيل  إلاّ  عند  قوم  كان  ينزل  في  بيوتهم  جبرئيل  ،  ولا  كشاف  عن وجوه  عرائس  أسرار  التأويل  إلا  من  خوطب  بأنوار  التنزيل  .

ولا  يتأتى  تيسير تفسير  القرآن  إلاّ  ممّن  لديه  مجمع  البيان  والتبيان  .  فعلى  من  نعول  ؟  إلاّ  عليهم  ،  وإلى  من  نصير  ؟  إلا  إليهم  ،  لا  والله  لا  نتبع  إلاّ  أخبارهم  ،  ولا  نقتفي  إلاّ  آثارهم  . ولهذا  ما  أوردت  في  ما  يفتقر  إلى  السماع  إلا  حديثهم  ما  وجدت  إليه  سبيلاً  ،  أمّا  بألفاظه  ومتونه  ،  أو  بمعانيه  ومضمونه  ،  غير  أنّي  لم  أذكر  قائله  بخصوصه  ;  إذ  حديثهم  واحد  ،  وحديثهم  حديث  رسول   الله  (صلى الله عليه وآله وسلم)  ،  وحديث رسول   الله  (صلى الله عليه وآله وسلم)  قول  الله  تبارك  وتعالى  ،  كما  ورد  عنهم  (عليهم السلام)  .

فكل  ما  كان من  ألفاظهم  (عليه السلام)  صدّرته  بـ  :  ( قال )  ،  أو  ( ورد )  ،  أو  ( في  رواية )  .

فإن  تصرّفت  في  شيء  منه  ـ  لتلخيص  يستدعيه  ،  أو  لتوضيح  معانيه  ـ نبهت  عليه إن  احتاج  إلى  التنبيه  ;  ليعرف  أنّه  المنقول  بمضمونه  ومعانيه  ،  وأكثر  ما  نبهت به  على  ذلك  تذييله  بـ  :  ( كذا  ورد )  ;  فإنّه  من  أوجز  ألفاظ  هذا  التنبيه  .

وما  نقلته  من  تفسير  علي  بن  إبراهيم  القمي  ممّا  لم  ينسبه  إلى المعصوم  ،  وظاهره أنه  مسند  إلى  المعصوم  ،  صدرته  بـ  :  ( القمّي )  ;  ليمتاز  عن  المجزوم  .

وما رويت  من  طريق  العامة  ،  صدرته  بـ  :  ( روي )  ;  ليمتاز  عمّا  رويت  من  طريق الخاصة  .

وما  لم  أجد  فيه  إلى  حديث  المعصوم  سبيلا  ،  أو  لم  أعتمد  على  ما  وجدت  منه  ،  وهو  مما  يفتقر  إلى  السماع  ـ  وعسى  أن  يكون  قليلا  ـ  أوردت من  سائر  التفاسير  ما  هو  أقوم  قيلاً  .

والله  المستعان  ،  نفعنا  الله  به  وسائر الإخوان  ،  بحقّ  العترة  والقرآن  ،  إنّه  الجواد  المنّان»(27)

 

4  ـ  تفسير  المصفّى  :

للفيض  الكاشاني  ،  تفسير  آخر  يسمّى  بـ  :  المصفّى  ،  وهو  تلخيص  من تفسيره  الأصفى  ،  يعني  أن  الفيض  قد  ألّف  أوّلاً  تفسيره  الصافي  ،  ثمّ  لخّصه وسمّاه  الأصفى  ،  ولخّص  الأصفى  ،  وسمّاه  المصفّى  .

والجدير  بالذكر  ،  أنّ  في  التفسير  روايات  ضعيفة  وغير  مقبولة  ،  وبما  أنّ المصنّف  قد  قام  بحذف  الأسانيد  في  تفسيره  ـ  وهذا  ممّا  صعّب  الوقوف  على سند  الرواية  ـ  فعلى  القارئ  أن  يرجع  إلى  مصادرها  ،  ليميّز  الصحيح  من السقيم  .

 

الفيض  ،  والقول  بالتحريف  :

قد  يستظهر  البعض  ـ  ممّا  جاء  في  المقدّمة  السادسة  من  مقدّمات  تفسيره الصافي  ـ  أنّ  الفيض  قد  يقول  بنقصان  القرآن  وتحريفه  ،  لكنّه  يتوضّح العكس من  ذلك  وفي  مواضع  عدّة  :

1  ـ  عندما  ينقل  أقوال  من  يقول  بعدم  التحريف  ،  ومنهم  شيخ  المحدّثين الشيخ  الصدوق(28)  المعروف  بدقته  في  ما  يرويه  ،  ورئيس  المجتهدين  الشيخ الطوسي(29)  ،  وسيّد  المتكلّمين  علم  الهدى  المرتضى(30)  ،  وإمام  المفسّرين أبي  علي  الطبرسي(31)  ،  حيث  قال  الفيض  في  تفسيره  :  «والصحيح  من  مذهب أصحابنا  خلافه  ،  وهو  الذي  نصره  المرتضى  (رضي الله عنه)  ، واستوفى  الكلام  فيه  غاية الاستيفاء  في  جواب  المسائل  الطرابلسيات  .  وذكر  في  مواضع  :

«إنّ  العلم بصحّة  نقل  القرآن  ،  كالعلم  بالبلدان  ،  والحوادث  الكبار  ، والوقائع  العظام  ،  والكتب المشهورة  ،  وأشعار  العرب  المسطورة  ،  فإنّ  العناية  اشتدّت والدواعي  توفّرت على  نقله  وحراسته  ،  وبلغت  حدّاً  لم  تبلغه  ;  في  ما ذكرناه  ;  لأن القرآن  معجزة  النبوّة  ،  ومأخذ  العلوم  الشرعية  والأحكام  الدينية  ، وعلماء المسلمين  قد  بلغوا في  حفظه  وحمايته  الغاية  ،  حتّى  عرفوا  كلّ  شيء اختلف  فيه  ،  من  إعرابه  ،  وقراءته  ،  وحروفه  ،  وآياته  .

فكيف  يجوز  أن  يكون  مُغَيّراً  ومنقوصاً  ،  مع  العناية  الصادقة والضبط  الشديد  ؟  !»  .

وقال  أيضاً  (قدس سره)  :

«إنّ  العلم  بتفصيل  القرآن  ـ  وإبعاضه  في  صحّة  نقله  ـ  كالعلم  بجملته  ، وجرى  ذلك  مجرى  ما  علم  ضرورة  من  الكتب  المصنّفة  ،  ككتاب  سيبويه  ، والمزني  ،  فإنّ  أهل  العناية  بهذا  الشأن  يعلمون  من  تفصيلها  ما  يعلمونه  من جملتها  ،  حتّى  لو  أن  مدخلاً  أُدخل  في  كتاب  سيبويه  باباً  في  ( من  خ  ل )  النحو ليس  من  الكتاب  ;  لعرف  ومُيِّز  وعُلمَ  أنّه  مُلحق  وليس  من  أصل  الكتاب  ،  وكذلك  القول  في  كتاب  المزني  .

ومعلوم  أنّ  العناية  بنقل  القرآن  وضبطه  ،  أصدق  من  العناية  بضبط  كتاب  سيبويه  ودواوين  الشعراء  .

وذكر  أيضاً  :  إنّ القرآن  كان  على  عهد  رسول   الله  مجموعاً  مؤلَّفاً  على  ما  هو  عليه  الآن  ،  واستدل على  ذلك  ،  بأنّ  القرآن  كان  يدرس  ويحفظ  جميعه  في  ذلك  الزمان  ،  حتّى  عين على  جماعة  من  الصحابة  في  حفظهم  له  ،  وأنّه كان  يعرض على  النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم)  ويتلى  عليه  ،  وأن  جماعة  من  الصحابة  ،  مثل  عبـد  الله  بن مسعود  ،  وأُبيّ  بن  كعب وغيرهما  ختموا  القرآن  على  النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم)  عدّة  ختمات  ،  وكلّ  ذلك  يدلّ  ـ  بأدنى  تأمّل  ـ  على  أنّه  كان  مجموعاً  مرتباً  غير  مبتور  ولا  مبثوث  .

وذكر  :  إنّ  من  خالف في  ذلك  من  الإمامية  والحشوية  ،  لا  يعتدّ  بخلافهم  ;  فإنّ  الخلاف  في  ذلك  ، مضاف  إلى  قوم  من  أصحاب  الحديث  نقلوا  أخبـاراً  ضعيفة  ظنوا  صحّتها  ،  لا  يرجع  بمثلها  عن  المعلوم  المقطوع على  صحته»  .

وقال  شيخنا  الصدوق  ـ  رئيس  المحدِّثين  محمّـد  بن  عليّ  بن  بابويه القمّي  طيب  الله  ثراه  ـ  في  اعتقاداته  :

«اعتقادنا  أن  القرآن  الذي  أنزله  الله  على  نبيه  (صلى الله عليه وآله وسلم)  :  هو  ما  بين  الدفتين  ،  وما  في  أيدي  الناس  ليس  بأكثر  من  ذلك  .

قال  :  ومن  نسب  إلينا  :  إنّا  نقول  :  إنّه  أكثر  من  ذلك  ;  فهو  كاذب»  .

وقال  شيخ  الطائفة  ـ  محمّـد  بن  الحسن  الطوسي  (رضي الله عنه)  ـ  في  تبيانه  :

«وأمّا  الكلام  في  زيادته  ونقصانه  فممّا  لا  يليق  به  ;  لأنّ  الزيادة  فيه مجمع  على  بطلانه  والنقصان  منه  ،  فالظاهر  أيضاً  من  مذهب  المسلمين  خلافه  ،  وهو  الأليق  بالصحيح  من  مذهبنا  ،  وهو  الذي  نصره  المرتضى  (رضي الله عنه)  ،  وهو الظاهر  في  الروايات  .

غير  أنه  رويت  روايات  كثيرة  من  جهة  الخاصة  والعامة  بنقصان  كثير  من  آي  القرآن  ،  ونقل  شيء  منه  من  موضع  إلى  موضع  طريقها الآحاد  ـ  التي  لا  توجب  علماً  ـ  فالأولى  الإعراض  عنها  ،  وترك  التشاغل  بها  ;  لأنّه يمكن  تأويلها  ،  ولو  صحّت  لما  كان  ذلك  طعناً  على  ما  هو  موجود  بين  الدفتين  ،  فإنّ ذلك  معلوم  صحّته  لا  يعترضه  أحد  من  الأُمّة  ولا  يدفعه  .

وروايتنا متناصرة بالحث  على  قراءته  ،  والتمسّك  بما  فيه  ،  وردّ  ما  يرد  من  اختلاف الأخبار  في  الفروع  إليه  وعرضها  عليه  ،  فما  وافقه  عمل  عليه  ،  وما  خالفه  يجنب ولم  يلتفت  إليه  ،  وقد  ورد  عن  النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم)  رواية  لا  يدفعها  أحد  ،  أنّه  قال  : «إنّي  مخلّف  فيكم  الثقلين  ما  إن  تمسكتم  بهما  لن  تضلوا  :  كتاب  الله  ،  وعترتي أهل  بيتي  ،  وإنّهما  لن  يفترقا  حتّى  يردا  عليَّ  الحوض»  .

وهذا  يدلّ  على  أنّه موجود  في  كلّ  عصر  ;  لأنّه  لا  يجوز  أن  يأمرنا  بالتمسك  بما  لا  نقدر  على التمسّك  به  ،  كما  أنّ  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ومن  يجب  اتباع  قوله  حاصل  في  كلّ  وقت  ،  وإذا  كان  الموجود  بيننا  مجمعا  على  صحّته  ،  فينبغي  أن  يتشاغل  بتفسيره  ، وبيان  معانيه  ،  وترك  ما سواه»(32)  .

2  ـ  وعندما  استدرك  بقوله  :  «ولا  يبعد  أيضاً  أن  يُقال  :  إنّ  بعض المحذوفات  كان  من  قبيل  التفسير  والبيان  ،  ولم  يكن  من  أجزاء  القرآن  ،  فيكون  التبديل  من  حيث  المعنى  ،  أي  :  حرّفوه  وغيّروه  في  تفسيره  وتأويله  ، أعني  حملوه  على  خلاف  ما  هو  به  ،  فمعنى  قولهم  (عليهم السلام)  :  ( كذا  نزلت )  ، أنّ المراد  به  ذلك  ،  لا  أنّها  نزلت  مع  هذه  الزيادة  في  لفظها  ،  فحذف  منها  ذلك اللفظ»(33)  .

3  ـ  وعندما  قال  :  «ويرد  على  هذا  كلّه  إشكال  ،  وهو  أنّه  على  هذا  التقدير  لم  يبق  لنا  اعتماد  على  شيء  من  القرآن  ;  إذ  على  هذا  يحتمل  كلّ  آية  منه أن  تكون  محرّفةً  ومُغيّرةً  ،  ويكون  على  خلاف  ما  أنزل  الله  ،  فلم  يبق  لنا  في القرآن  حجة  أصلا  فتنتفي  فائدته  وفائدة  الأمر  باتباعه  والوصية  بالتمسك  به إلى  غير  ذلك  .

وأيضاً  قال  الله  عزّ  وجلّ  :  ( وَإِنَّهُ  لَكِتَابٌ  عَزِيزٌ  *  لاَ  يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ  مِن  بَيْنِ  يَدَيْهِ  وَلاَ  مِنْ  خَلْفِهِ )(34)  .

وقال  :  ( إِنَّا  نَحْنُ  نَزَّلْنَا  الذِّكْرَ وَإِنَّا  لَهُ  لَحَافِظُونَ )(35)  ،  فكيف  يتطرّق  إليه  التحريف  والتغيير  ؟  !

وأيضاً  قد استفيض  عن  النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم)  والأئمة  (عليهم السلام)  حديث  عرض  الخبر  المروي  على كتاب  الله  ;  ليعلم  صحّته  بموافقته  له  وفساده  بمخالفته  ،  فإذا  كان  القرآن  الذي بأيدينا  محرّفاً  فما  فائدة  العرض  ؟  !  مع  أنّ  خبر  التحريف  مخالف  لكتاب  الله مكذب  له  ،  فيجب  ردّه  ،  والحكم  بفساده  ،  أو تأويله»(36)  .

علماً  بأنّ  القول  بعدم  التحريف  متّفق  عليه  عند  أعاظم  علمائنا  وأفاضل فقهائنا  من  العصر  الأوّل  إلى  عصرنا  هذا(37)  .

 

5  ـ  تفسير  الهادي  ومصباح  النادي  :

تفسير  للقرآن  ،  ألّفه  السيّد  هاشم  البحراني  ـ  المتوفّى  سنة  1107  أو 1109   هـ  ـ  وهو  مأخوذ  من  روايات  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  ألّفه  قبل  تفسيره البرهان  ،  كما  سيأتي  الإشارة  إليه  في  التعريف  بتفسير  البرهان  ،  وقد  عبّر  عنه  آقا بزرك  الطهراني  بـ  :  الهادي  وضياء  النادي  .

وقال  الطهراني  :  «الهادي  وضياء النادي  أو  مصباح  النادي  ،  تفسير  للقرآن  في  مجلّدات  ،  للسيد  هاشم  البحراني  بن  سليمان  الكتكاني  1107  .  .  .

وقد  فرغ  منه  18  ع  2  ـ  1077  .  .  . توجد  نسخة  منه  جيدة  مجدولة  في  قطع  رحلي  322  ورقة  في  خزانة  محمّـد أمين  الكاظمي  ،  كتبه  أحمد  بن  محمّـد  بن  مبارك  بن  حسين  الساري  البحراني  ،  فرغ  منه  ضحى  الخميس  17  رجب  1105  ،  وقوبل  1106  .  وقد  وقف  النسخة السيد  عبـد  الله  شبّر  ،  وكتب  الوقفية  بخطه  .

وتوجد  في  ( الرضوية )  جزءان  منه  ،  أولهما  من  أوّل  القرآن  إلى  آية  27  من  النساء  :  ( وَقُل  لَهُمْ  فِي  أَنْفُسِهِمْ  قَوْلاً بَلِيغاً )(38)  .

فرغ  من  تأليفه  28  ع  1  ـ  1076  ،  ونقل  من  خطّ  يد  المؤلِّف  في  حياته بقلم  محمّـد  بن  حزر  بن  سليمان  البحراني  في  17  شوال  1081  ،  وفي  الجزء الثاني  شرع  من  آية  بعده  إلى  آخر  النساء  ،  آية  الكلالة»(39)  .

 

مصادر  رواياته  :

قال  الشيخ  آغابزرك  الطهراني  في  هذا  المجال  :  «مأخوذ  من  روايات أهل  البيت  (عليهم السلام)  إلاّ  ما  شذّ  ،  وجميع  رواياته  من  الكتب  المعتبرة  كـ  :  الكافي للكليني  ،  والفقيه  ،  والتوحيد  ،  والعيون  ،  ومعاني  الأخبار  ،  والمجالس  ،  وإكمال  الدين  ،  وثواب  الأعمال  ،  والخصال  كلّها  للصدوق  ،  والتهذيب  ،  والاستبصار  لشيخ الطائفة  الطوسي  ،  وقرب  الاسناد  للحميري  ،  والغَيْبة  للنعماني  ،  ومجمع  البيان للطبرسي  وكشف  البيان  للشيباني  وغير  ذلك»(40)  .

قال  المؤلِّف  نفسه  في  شأن كتابه  هذا  :  «وإنّي  لم  أعتمد  في  كتابي  هذا  إلاّ  على  رواية  مشايخنا  المعتمدين وعلمائنا  المعتبرين  ،  فإنْ  لم  أعثر  في  الآية  على  رواية  ،  اقتصرت  على  ما  ذكره  الشيخ  الفقيه  أبو  الحسن  علي  بن  إبراهيم  في  تفسيره»(41)  .

 

خصائص  هذا  التفسير  :

وابتدأ  بمقدّمات  في  12  باباً  ،  أوّلها  :  باب  فضل  العلم  والعالم  والمتعلِّم  ،  والقرآن  وحامليه  ،  ومعنى  الثقلين  ،  وأنّ  في  القرآن  تبيان  كلّ  شيء  وله  ظهر وبطن  ،  وعامّ  وخاصّ  ،  ومحكم  ومتشابه  ،  وناسخ  ومنسوخ  ،  يعرفها  النبيّ وأهل  بيته  الراسخون  في  العلم  ،  وعندهم  القرآن  بالصورة  التي  نزلت  ،  والنهي عن  التفسير  بالرأي  ،  وأقسام  ما  نزل  عليه  القرآن  ،  ووجه  إتيانه  بالعربي  ،  وما  هو  المعجزة  فيه»(42)  .

 

6  ـ  تفسير  البرهان  :

البرهان  في  تفسير  القرآن  ،  لمؤلِّفه  السيّد  هاشم  البحراني  ،  وهو  تفسير روائي  محض  ،  ألّفه  بعد  تفسيره  الهادي  ومصباح  النادي  .

قال  في  مقدّمته  لهذا التفسير  :  «وقد  كنت  أوّلاً  جمعت  في  كتاب  الهادي  كثيراً  من  تفسير  أهل  البيت  ، قبل  عثوري  على  تفسير  الشيخ  الثقة  محمّـد  بن  مسعود  العيّاشي  ، وتفسير  الشيخ  الثقة  محمّـد  بن  العبّاس  بن  ماهيار  ،  المعروف  بابن الحجّام»(43)  .

وبه  يظهر  سرّ  تأليفه  تفسير  البرهان  ،  ولعلّ  هذا  الكتاب  يحتوي  على  ما في  تفسير  الهادي  ،  إذ  قال  :  «إنّي  قد  جمعت  ما  في  تفسير  الهادي  ومصباح النادي  إلى  زيادات  هذا  الكتاب  ;  ليعمّ  النفع  ،  ويسهل  أخذه  على  الطلاّب»(44)  .

قال  الطهراني  :  «البرهان  في  تفسير  القرآن  ،  لعلاّمة  البحرين  السيد هاشم  بن  سليمان  بن  إسماعيل  بن  عبـد  الجواد  الحسيني  البحراني  التوبلي الكتكاني  ،  المتوفّى  سنة  1107  أو  سنة  1109  .

كبير  في  ستة  أجزاء  ،  طبع  في  مجلّدين  سنة  1302  ،  جمع  فيه  شطراً  وافراً من  الأحاديث  المأثورة  عن  أهل  البيت (عليهم السلام)  في  تفسير  الآيات القرآنية  النازلة  في  بيتهم  ،  وهم  أدرى  بحقايقها  من  كل  أحد  وهم  أهل  الذكر الدين  أمرنا  بالسؤال  منهم»(45)  .

 

أُسلوبه  في  التفسير  :

أشار  المفسّر  إلى  اسم  السورة  ومحلّ  نزولها  ،  وإلى  فضل  السورة  وعدد آياتها  ،  ثمّ  أورد  الآيات  المفسَّرة  فقط  ،  وذيّلها  بعدّة  من  الروايات  الواردة  عن أئمّة  أهل  البيت  (عليهم السلام)  بما  فيها  المراسيل  والمسانيد  ،  فكان  فيها  روايات  ضعيفة  ،  وحسنة  ،  وصحيحة  .

يشتمل  هذا  التفسير  على  مقدّمة  فيها  ستّة  عشر  باباً  ،  تحتوي  على مطالب  حول  القرآن  والتفسير  وعلومه  .

ولا  ريب  في  أنّ  هذه  المقدّمة  متكاملة  بالنسبة  إلى  مقدّمة  تفسير  الهادي  ،  حيث  أتى  بما  فيها  بأجمعه  ،  وأضاف إليها  أُموراً  أُخرى  ،  ثمّ  أورد  في  الباب  السادس  عشر  ما  أورده  القمّي  في مقدّمة  تفسيره  ،  وهو  بحثٌ  مستوفىً  في  وجوه  الآيات  .

 

أسلوبه  في  نقل  الروايات  :

ينقل  الروايات  بأشكال  مختلفة  :

الأوّل  :  يشير  فيه  إلى  اسم  الكتاب  ومؤلّفه  ،  مع  ذكر  الأسانيد  ،  فقال  : الشيخ  في  التهذيب  بإسناده  عن  .  .  .  وابن  بابويه  في  الفقيه  عن  .  .  .  .

الثاني  :  قد  يذكر  اسم  الكتاب  ومؤلّفه  ولم  يذكر  أسانيد  الرواية  ،  ولعلّه أحال  إلى  مصدره  الأوّل  .

الثالث  :  قد  يتعرّض  إلى  اسم  المصنِّف  من  دون  أن  يذكر  اسم  كتابه  ، فقال  :  ابن  بابويه  عن  .  .  .  والطبرسي  عن  .  .  .  فلا  يُعلم  أيّ  طبرسي  ،  وعن  أيّ كتاب  نقل  ؟  !

الرابع  :  كثيراً  ما  لم  يتعرّض  إلى  مصدر  الرواية  وراويها  ;  لأنّ  مصدرها هو  نفس  المصدر  الذي  ذكره  في  الرواية  الأُولى  .

الخامس  :  قد  روى  عن  المخالفين  ومن  طرقهم  ،  فقال  ـ  من  طريق المخالفين  ـ  :  عن  ابن  عبّاس  .  .  .

مع  ذلك  كلّه  ،  فقد  أشار  إلى  بعض  الكتب  ـ  المأخوذ  منها  الكتاب  ـ  في المقدّمة  الأخيرة  من  مقدّماته  .  وهي  التي  أُشير  إليها  في  التعريف  بتفسيره الهادي  مع  عدّة  كتب  أُخرى  ،  لاسيّما  تفسيري  العيّاشي  وابن  الحجّام  .

 

7  ـ  تفسير  نور  الأنوار  في  تفسير  القرآن  :

أشار  إليه  الطهراني  في  الذريعة  ،  وعدّه  من  مؤلّفات  السيّد  هاشم البحراني  .

ثمّ  قال  في  وصفه  :  «  .  .  .  مقصوراً  على  روايات  أهل  البيت المعصومين  (عليهم السلام)  نظير  كنز  الحقائق  ،  ونور  الثقلين  ،  ووجد  نسخة  منه  عند السيّد  محمّـد  علي  الروضاتي  ،  من  سورة  الحاقة  إلى  الفلق»(46)  .

ويظهر  ممّا  قاله  الطهراني  :  إنّ  المفسّر  المحدّث  لم  ينقل  الروايات  إلاّ عن  الأئمّة  (عليهم السلام)  ،  ولم  يكن  له  أي  بيان  للآية  والرواية  .

 

8  ـ  تفسير  الهداية  القرآنية  :

ذكره  صاحب  الذريعة  ،  وعدّه  من  تفاسير  السيّد  هاشم  البحراني  ، وقال  : «موجودة  في  الرضوية»(47)  .

ويظهر  أيضاً  من  الذريعة  أنّ  هذا  الأثر  قد  ألّفه  البحراني  بعد  تفاسيره الروائية  كلّها  إلاّ  المحجّة  ،  حيث  قال  آقا  بزرك  :  «مرّ  له  البرهان  ونور  الأنوار واللباب  واللوامع  والهادي  ،  وكلّها  في  التفسير  ،  وقد  صرّح  بجميعها  في الهداية»  .

وصرّح  البخشايشي  في  كتابه  طبقات  مفسّران  شيعه  بأنّ  كتاب  الهداية القرآنية  :  «تفسير  بالأثر  والخبر  والحديث»(48)  .

 

9  ـ  تفسير  المحّجة  في  ما  نزل  في  القائم  الحجّة  :

لمؤلّفه  السيّد  هاشم  البحراني  ،  وهو  تفسير  روائي  موضوعي  ;  لأنّه اقتصر  على  ما  نزل  في  الحجّة  ،  وترتيبي  ;  لأنّه  منظّم  على  ترتيب  المصحف  .

وتحتوي  هذه  المجموعة  على  مائة  وعشرين  آية  نزلت  تفسيراً  أو تأويلاً  في  شأن  الحجّة  ( عجّل  الله  تعالى  فرجه  الشريف )  ،  ابتداءً  من  سورة  البقرة  إلى  سورة  العصر  ، مرتّبة  على  ترتيب  السور  والآيات  ،  وقد  ألّفه  بعد  تأليفه  تفسير  البرهان  ،  حيث أحال  في  تفصيل  بعض  الروايات  عليه  ،  واقتصر  فيه  أيضاً  على  مجرّد  ذِكر الروايات  فقط  .

 

10  ـ  آثار  أُخر  في  التفسير  الروائي  للمحدّث  البحراني  :

للمحدّث  البحراني  أثران  آخران  في  التفسير  الروائي  :

أحدهما  :  اللوامع  النورانية  ـ  على  ما  جاء  في  الذريعة  ـ  ،  وفرغ  من  تأليفه سنة  1096   هـ(49)  .

ثانيهما  :  اللباب  ـ  وهو  المختصر  من  كتاب  الشهاب  ـ  تأليف  القاضي القضاعي  الشافعي  ،  الذي  جمع  فيه  ألف  حديث  نبوي  ،  ثمّ  استخرج  منه المحدّث  البحراني  الأخبار  المروية  عن  النبي  في  شأن  عليّ  والأئمّة  الطاهرين  (عليهم السلام)  فسمّاه  اللباب  المستخرج  من  كتاب  الشهاب(50)  .

 

11  ـ  المعين  في  تفسير  الكتاب  المبين  :

تأليف  نور  الدين  محمّـد  بن  شاه  مرتضى  ،  الشهير  بنور  الدين الأخباري  .

قال  الطهراني  :  «وجيز  لطيف  ،  معين  التالي  والقاري  لفهم  ما  يقرأه  ، للمولى  نور  الدين  محمّـد  بن  شاه  مرتضى  بن  محمّـد  مؤمن  بن  مرتضى  ، الشهير  بنور  الدين  الأخباري  ،  ابن  ابن  أخي  المحقق  الفيض  ،  وتلميذ  عمّ  والده  ،  يعني  الفيض  ،  كما  صرّح  في  أوّل  هذا  التفسير  ،  وأيضاً  تلميذ  المجلسي الثاني  ،  وصاحب  درر  البحار  .

ذكره  شيخنا  في  الفيض  القدسي  ،  وهو  متضمّن  لجميع  القرآن  مزجاً نظير  الصافي  وغيره  ،  بدأ  بمقدمة  في  ضوابط  مهمة  ،  وختم  التفسير  بأدعية التلاوة  .  .  .   .

وقال  في  أوّله  :  «خطر  بخاطري  الفاتر  أن  أكتب  تفسيراً  معيناً  للقاري في  وضوحه  .  .  .»  ،  وأحال  الكتب  المأخوذة  منها  إلى  الصافي  تفسير  عمّ  أبيه  الفيض  ،  وفرغ  منه  في  شهر  رمضان  سنة  1090  .

رأيته  عند  الميرزا  هادي  الخراساني  بكربلا  إلى  أواسط  سورة  الشعراء  ، ونسخة  عند  السيد  شهاب  الدين  بخط  محمّـد  صالح  بن  محمّـد حسين  سنة  1214    ،  وتامّه  موجود  في  الخزانة  الرضوية  ،  وعند  الشيخ أبي  طالب  التربتي بالمشهد  ،  وعند  الحاج  سيد  نصر  الله  الأخوي  بطهران  ، ونسخته  كتب  عن نسخة  خط  المصنف  في  ربيع  الثاني  1106  بخط  محمّـد تقي  بن أبي  الحسن»(51)  .

جعل  المؤلّف  الحروف  الأربع  من  اسم  الكتاب  ( م  ،  ع  ،  ي  ،  ن )  رموزاً فيه  ;  للتسهيل  ،  فكان  يرمز  بعد  كل  ما  ينقله  من  ألفاظ  الأئمة  بالرمز  ( م )  ،  وبعد كلّ  ما  يستفيده  من  كلامهم  بالرمز  ( ع )  ،  وبعد  كلّ  ما  ينقله  عن  تفسير العسكري  بعينه  أو  معناه  بالرمز  ( ي )  ،  وبعد  كل  ما  هو  بيان  لكلام  المعصوم أو  بيان  للآية  بالرمز  ( ن )(52)  .

وقال  المؤلِّف  :  «من  أراد  الاطّلاع  على  متون  الأخبار  والكتب  المأخوذ هي  فيها  ،  فليرجع  إلى  التفسير  الصافي  المنسوب  إلى  عمّي  المحسن الأُستاذ»(53)  .

قال  آية  الله  النجفي  المرعشي  في  تصديره  على  كتاب  معادن  الحكمة في  مكاتيب  الأئمّة  :  «بأنّ  له  التفسير  المسمّى  بـ  :  المعين  بالعربية  ،  وهو  تفسير  في  غاية  الوجازة  ،  أوجز  من  تفسير  الجلالين  وتفسير  شبّر  ،  يراعي  فيه ما  ورد  عن  الأئمّة  في  ذيل  الآيات  ،  مع  كمال  الاختصار  والإشارة  ،  وقرّظ  عليه مولانا  العلاّمة  المجلسي  صاحب  البحار  .

ثمّ  أضاف  :  بأنّ  له  التفسير  الفارسي  المسمّى  بـ  :  المبين  ،  وهو  أيضاً كسابقه  وجيز  للغاية»(54)  .

 

12  ـ  تفسير  مقتبس  الأنوار  من  الأئمّة  الأطهار  :

لمؤلّفه  الأمير  محمّـد  مؤمن  ابن  الشاه  قاسم  السبزواري  ،  وهو  من معاصري  الشيخ  الحرّ  العاملي  ،  حيث  وصفه  الحرّ  العاملي  في  كتابه  أمل  الآمل  ،  بأنّه  :  «فاضل  ،  عالم  ،  محقق  ،  متكلّم  ،  فقيه  ،  محدّث  ،  عابد  ،  معاصر  ، له  تفسير  القرآن»(55)  .

جاء  في  طبقات  أعلام  الشيعة  :  «إنّ  المفسّر  ذكر  في  أوّل  كتابه  أنّه  بعد اشتغاله  سنين  كثيرة  في  تحصيل  الأُصولَين  رأى  أنّ  النجاة  في  التمسك  بذيل الأئمّة  الطاهرين  ،  فاشتغل  بمطالعة  الأخبار  ومقابلتها  ،  وعزم  أن  يكتب  في تفسير  القرآن  ما  ورد  عن  الأئمّة  الأطهار  ،  فشرع  في  التفسير  وفرغ  من  سورة البقرة  سنة  1059   هـ  ،  ومن  سورة  الأعراف  سنة  1069   هـ  ،  ثمّ  الأنفال  إلى  آية 24  فأدركه  الأجل  ،  وفرغ  الكاتب  من  المجلّد  الأوّل  سنة  1077   هـ  ،  ودعا للمؤلّف  بالرحمة  ،  فيظهر  أنّ  وفاته  بين  سنة  1070  إلى  1077   هـ»(56)  .

ويستبعد  أن  يكون  حيّاً  إلى  سنة  1077   هـ  ;  لأنّ  ذلك  العزم  الراسخ لتأليف  التفسير  لا  يتلائم  مع  تفسير  عدد  قليل  من  الآيات  ( 24  آية )  في  مدّة ثمان  سنوات  ،  إلاّ  أن  يصاب  بعلّة  أو  أمر  آخر  .  .

 

13  ـ  تفسير  كنز  الدقائق  وبحر  الغرائب  :

تأليف  المفسّر  المحدّث  الشيخ  محمّـد  بن  محمّـد  رضا  القمّي المشهدي  ،  وهو  معاصر  لبعض  كبار  العلماء  كالعلاّمة  المجلسي  صاحب البحار  ،  والمحقّق  جمال  الدين  الخوانساري  ،  كما  يظهر  من  تقاريظهم  لهذا التفسير(57)  .

قال  العلاّمة  المجلسي  في  وصف  هذا  التفسير  ومؤلّفه  :  «مؤلّف  هذا التفسير  لا  يزال  مؤيّداً  بتأييدات  الربّ  القدير  ،  فلقد  أحسن  وأتقن  وأفاد وأجاد  ،  فسّر  الآيات  البيّنات  بالآثار  المرويّة  عن  الأئمّة  الأطياب  ،  فامتاز  من القشر  اللباب  ،  وجمع  بين  السُنّة  والكتاب  ،  وبذل  جهده  في  استخراج  ما  تعلّق  بذلك  من  الأخبار  ،  وضمّ  اليها  لطائف  المعاني  والأسرار»(58)  .

ويظهر  من  تاريخ  هذا  التقريظ  أنّ  تفسير  الكنز  قد  فرغ  المؤلّف  من تأليفه  قبل  سنة  1102   هـ  .

وجاء  في  الذريعة  في  شأن  هذا  التفسير  :  «كنز  الحقايق  وبحر  الدقايق في  تفسير  القرآن  ـ  كما  في  بعض  المواضع  ـ  والصحيح  :  كنز  الدقايق  وبحر الغرائب  .  للمولى  المحدِّث  المفسِّر  الميرزا  محمّـد  بن  محمّـد  رضا  بن إسماعيل  بن  جمال  الدين  القمي  المشهدي  ،  صاحب  كتاب  التحفة  الحسينية في  عمل  السنة  وغيره  ،  والمعاصر  للمجلسيين  بل  تلميذ  المجلسي  ،  وقد كتب  أُستاذه  على  ظهر  تفسيره  هذا  تقريظا  في  1102  يمدحه  فيه  .

وهذا  التفسير  مقصور  على  ما  ورد  عن  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  نظير  تفسير نور  الثقلين  ،  لكنّه  أحسن  منه  بجهات  :  لذكره  الأسانيد  ،  وبيان  ربط  الآيات  ، وذكر الإعراب  ،  وكأنّه  مقتبس  منه  .

لكنّه  بزيادات  ;  فصار  أكبر  حجماً  ،  وإن  كان  كلّ  منهما  في  أربع  مجلّدات  ،  ويذكر  تمام  القرآن  أولاً  مع  الشرح  المزجي  ،  ثم يشرع  في  نقل  الأخبار  ،  وقد  يتكلَّم  بما  هو  مخالف  لما  في  نور  الثقلين  ،  كما ذكره  في  الروضات  .

وكان  عند  الحاج  مولى  باقر  ،  وينقل  عنه  في  كتابه  الدمعة  الساكبة  ، والمجلَّدات  الأربعة  كلَّها  في  مكتبة  ( راجه  فيض  آباد  المارى )  ،  وقطعة  منه  في تفسير  سورة  بني  إسرائيل  في  ( الرضوية )  ،  محشوّة  بالترجمة  الفارسية المكتوبة  بالحمرة  بين  سطور  الكتاب  ،  والمجلد  الثاني  والثالث  منه  في ( سبهسالار )  بعنوان  كنز  الدقايق  ،  والمجلد  الأوّل  في  كتب  الشيخ عبـد  الحسين  أيضاً  سمّاه  في  أوّله  كنز  الدقايق  وبحر  الغرائب  ،  وكذا  في المجلَّد  الرابع  منه  ،  وهو  من  أوّل  ياسين  إلى  آخر  الناس  عند  الشيخ  محمّـد رضا  فرج  الله  في  النجف»(59)  .

ما  ذكره  المحقّق  الطهراني  متين  جدّاً  ،  إلاّ  أنّ  في  مسألة  ذكره  الأسانيد يجب  أن  يقال  :  إنّه  يوجد  في  مواضع  كثيرة  من  نور  الثقلين  الروايات  المسندة  إلاّ  أنّها  حذفت  في  مواضع  عديدة  من  هذا  التفسير  .

 

أُسلوبه  في  التفسير  :

بما  أنّ  هذا  التفسير  غير  مقصور  على  ذكر  الأخبار  ،  بل  فيه  مطالب  أُخر ـ  كما  نبّه  عليها  في  المقدّمة  بقوله  :  «ثمّ  سنح  لي  أن  أؤلّف  تفسيراً  يحتوي  على دقائق  أسرار  التنزيل  ،  ونكات  أبكار  التأويل  ،  مع  نقل  ما  روي  في  التفسير والتأويل  عن  الأئمّة  الأطهار  والهداة  الأبرار»(60)  ـ  فكان  أسلوبه  الذي  انتهجه  في التفسير  يتلخّص  بذكر  فقرة  من  الآية  أوّلاً  ،  ثمّ  الإشارة  إلى  القراءات  المختلفة  ،  ومعاني  بعض  اللغات  ،  ثمّ  الإعراب  والبلاغة  ،  وبعد  ذلك  يشرع  في  نقل الأخبار  ولو  كانت  طوالاً  ،  وللمفسّر  أيضاً  بيان  ـ  في  بعض  الأحيان  ـ  للآيات والأخبار  ،  وردٌّ  على  ما  قاله  الآخرون  .

 

مصادره  في  التفسير  ومنهجه  في  النقل  :

ينقل  الروايات  عن  الجوامع  الروائية  والكتب  التفسيرية  المعتبرة  التي نقل  عنها  الحويزي  ،  والفيض  ،  والبحراني  كـ  :  الكافي  ،  والتهذيب  ، والاستبصار  ،  والخصال  ،  وعيون  الأخبار  ،  ومعاني  الأخبار  ،  وعلل  الشرائع  ،  والفقيه  ،  وتفسيري القمّي  والعيّاشي  ،  وتفسير  مجمع  البيان  ،  وتفسير  العسكري  ،  وكذا  ينقل  الرواية عن  تفسير  فرات  الكوفي  كثيراً  ،  بخلاف  المفسّرين  الثلاثة  السابقين  ،  وإن  دلّ هذا  على  شيء  فإنّما  يدلّ  على  أنّ  هذا  الكتاب  معتبر  عنده  .

وقد  ذكر  المفسّر  أسانيد  الروايات  ،  وأتى  باسم  الكتاب  في  أكثر المواضع  ،  وإنْ  جاء  في  بعض  المواضع  التعبير  بقوله  :  «روى»  مع  حذف السند  ،  بل  وحذف  المصدر  أيضاً  .

وعبّر  عن  تفسير  العسكري  بالتفسير  المنسوب  إلى  العسكري  وهو مشعر  بتردده  في  كونه  من  إملاء  الإمام  (عليه السلام)  .

وعبّر  عن  كتاب  تأويل  الآيات  الباهرة  بـ  :  شرح  الآيات  الباهرة  .

وأمّا  في  غير  الروايات  فينقل  المطالب  عن  العامّة  أيضاً  ،  لاسيّما  الكشّاف للزمخشري  ،  وأنوار  التنزيل  للبيضاوي  ،  في  كثير  من  المواضع  .

 

14  ـ  تفسير  التبيان  السليماني  :

تفسير  روائي  باللغة  الفارسية  ،  ذكره  حسين  الدرگاهي  في  مقدّمته  على تفسير  الكنز  ،  وقال  :  «كان  الجزء  الأوّل  من  هذا  التفسير  من  أوّل  القرآن  إلى سورة  المائدة  ،  وقد  فرغ  المؤلّف  منه  سنة  1085   هـ  ،  وجزء  آخر  منه  كان  من سورة  التوبة  إلى  سورة  العنكبوت  .

وأضاف  إلى  ما  ذكر  :  بأنّه  لم  يتعرّض  لهذا  التفسير  أحد  من  أرباب التراجم  .  إلاّ  أنّه  قد  يوجد  في  فهرس  المكتبة  الرضوية  .

إلى  أن  قال  :  إنّه  يوجد  في  مخطوطات  هذه  المكتبة  تفسير  باسم  ـ  تفسير  فارسي  ميرزا  محمّـد  بن  رضاي  قمّي  ـ  الذي  قال  في  ديباجة  جزئه الأوّل  .  .  .  :  أحقر  عباد  الله  القدير  ميرزا  محمّـد  بن  رضا  القمّي  .

وقال  في ختامه  :  تمّ  الجزء  الأوّل  من  التفسير  الموسوم  بالتبيان  السليماني  ،  على  يد مؤلّفه  الفقير  ميرزا  محمّـد  بن  رضا  المشهدي  ،  في  منتصف  رجب  المرجّب سنة  1085   هـ»(61)  .

فيحتمل  أن  يكون  مؤلّفه  هو  نفسه  من  ألّف  تفسير  الكنز  بعده  ،  أي المفسّر  والمحدّث  الشيخ  محمّـد  بن  محمّـدرضا  القمّي  المشهدي  ،  حيث  قال المشهدي  ،  في  معرض  تفسير  قوله  تعالى  :  ( وَمَا  كَادُوا  يَفْعَلُونَ )  ( البقرة 71 )  ـ  في  تفسيره  الكنز  ـ  :  «وقد  ذكرته  ـ  الحديث  ـ  بتمامه  في  تفسيرنا  الموسوم بـ  :  التبيان»(62)  .

ويحتمل  أن  يكون  كتاب  التبيان  السليماني  تفسيراً  آخراً  ،  ألّفه  محمّـد ابن  محمّـدرضا  القمّي  المشهدي  ،  وهو  شخص  آخر  غير  مؤلّف  الكنز  يعني محمّـد  بن  محمّـدرضا  القمّي  المشهدي  .

وعلى  أيّ  حال  ،  فأنّه  لا  ريب  في  وجود  تفسير  روائي  باللغة  الفارسية في  القرن  الحادي  عشر  بهذا  الاسم  .

 

15  ـ  تفسير  أنوار  القرآن  في  مصباح  الإيمان  :

للمولى  عليّ  بن  مراد  .

وذكره  في  الذريعة  ،  إلاّ  أنه  عبّر  عنه  بـ  :  أنوار  القرآن  ومصباح  الإيمان عندما  قال  :  «أنوار  القرآن  ومصباح  الايمان  في  تفسير  القرآن  ،  وهو  مختصر مشتمل  على  تفسير  المواضع  المشكلة  من  القرآن  ،  للمولى  عليّ  بن  مراد  ،  فرغ من  تأليفه  سنة  1083  ،  وجمعه  ممّا  كتبه  أولاً  على  هوامش  القرآن  ، وينقل  فيه كثيراً  عن  الصافي  للفيض»(63)  .

جاء  في  رياض  العلماء  ـ  في  وصف  هذا  التفسير  ومؤلّفه  المولى  علي  بن مراد  ـ  :  «كان  من  الأفاضل  في  عصرنا  ،  وله  من  المؤلّفات  :  كتاب  أنوار  القرآن في  مصباح  الإيمان  ،  وهو  تفسير  مختصر  لبعض  المواضع  المشكلة  من  القرآن  ،  مشتمل  على  أخبار  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  وتاريخ  تأليفه  سنة  1083   هـ»(64)  .

 

16  ـ  تفسير  الشريف  اللاهيجي  :

ألّفه  بهاء  الدين  محمّـد  بن  شيخ  علي  الشريف  اللاهيجي  ،  باللغة الفارسية  .

كان  المفسّر  من  معاصري  المحمّدين  المحدِّثين  الثلاثة  المتأخرين  ـ  الفيض  الكاشاني  ،  العلاّمة  المجلسي  ،  والحرّ  العاملي  ـ  قال  الحرّ  :  «مولانا  قطب  الدين  محمّـد  بن  علي  الشريف  اللاهيجي  ،  فاضل  ،  عالم  ،  جليل  القدر  ،  وهو  من  المعاصرين»(65)  .  وكان  حيّاً  سنة  1088   هـ  ،  على  ما  قاله  هو  بنفسه  : «  .  .  .  يوم  الأربعاء  عيد  الأضحى  سنة  1088   هـ  ،  حين  صلاة  الصبح  ،  وقعت الزلزلة  في  أرض  جيلان  .  .  .»(66)  .  وفرغ  من  تأليف  هذا  التفسير  سنة  1086   هـ  .

 

أُسلوبه  في  التفسير  :

يذكر  المفسّر  آية  أو  آيات  ،  ومن  ثمّ  يأتي  بترجمتها  إلى  الفارسية  مع تفسير  مزجي  ،  ثمّ  يأتي  في  خلال  الترجمة  والتفسير  بالروايات  المأثورة  عن الأئمّة  (عليهم السلام)  ،  وبعد  ذلك  يأتي  على  شرح  الآيات  والروايات  أو  أقوال المفسّرين  من  الخاصّة  والعامّة  ،  والردّ  عليها  ـ  إنْ  لم  يوافق  ذلك  مذهبه  ـ ويذكر المؤيّدات  إن  وافقه  .

ثمّ  يشير  إلى  الأبحاث  الأدبية  والبلاغية  لو  اقتضت  المناسبة  .

وتبحّر  المؤلّف  في  علم  الرجال  ،  فتعرّض  إلى  نكات  رجالية  ،  وإلى جمع  الأحاديث  والتوفيق  بينها  لو  كانت  بظاهرها  متنافية  .

وقال  في  مقدّمة  تفسيره  :  «إنّ  العناية  فيه  هو  الاقتصار  على  ترجمة القرآن  المعتمد  عليها  على  مذهب  الإمامية»(67)  .  ولعلّ  المراد  من  الترجمة  هو التفسير  لِما  وجدناه  من  مراجعتنا  الخاطفة  إلى  ذلك  ،  ويؤيّده  ما  أتى  به  في مواضع  عديدة  من  نصّ  الرواية  بالعربية  ،  من  دون  أن  يترجمها  إلى  الفارسية  .

 

مصادر  الأخبار  :

نقل  الروايات  من  الجوامع  الروائية  والكتب  التفسيرية  التي  نقل  عنها سائر  المفسّرين  المحدّثين  ،  من  أُصول  الكافي  وفروعه  ،  والتهذيب  ،  والفقيه  ، والمعاني  ،  والعيون  ،  والإكمال  ،  والتوحيد  ،  والاحتجاج  ،  وتفسير  العيّاشي  ،  وتفسير القميّ  ،  وتفسير  مجمع  البيان  ،  وتأويل  الآيات  ،  وكثيراً  ما  ينقل  عن  تفسير صاحب  العسكر  ،  وهو  الذي  أملاه  الإمام  علي  بن  محمّـد  الهادي  (عليه السلام)  ،  وتفسير  العسكري  من  إملاء  الإمام  الحسن  بن  عليّ  العسكري  (عليه السلام)  .

 

نكتة  أخيرة  :  من  ديدن  هذا  المفسّر  أن  يذكر  اسم  الكتاب  ـ  المصدر  ـ عند  نقل  الرواية  ،  لكن  لم  يتعرّض  إلى  اسم  الراوي  أو  اسم  الكتاب  في  كثير من  المواضع  ،  وهذا  يضعّف  الوقوف  على  الخبر  .

 

17  ـ  تفسير  الأئمّة  لهداية  الأُمّة  :

للمولى  المفسّر  المحدّث  محمّـد  رضا  بن  عبـد  الحسين  النصيري الطوسي  .

قال  الطهراني  :  «نسبة  إلى  شيخ  الطائفة  الطوسي  ;  لأنّ  المؤلِّف  ينقل عنه  بعض  الأحاديث  في  أثناء  هذا  التفسير  بما  لفظه  :  قال  جدّنا  الأمجد  العالم المتعلم  بعلوم  الصادقين  الشيخ  أبو  جعفر  ،  محمّـد  بن  الحسن  الطوسي  : والظاهر  أنّه  جدّه  من  طرف  الأب  ،  وإلاّ  لقيّده  بالأمي  كما  أنه  يقيد  انتسابه  لابن طاووس  وابن  إدريس  بطرف  الأُمّ»(68)  .  وكان  حيّاً  سنة  1073  .

ذكره  الطهراني  في  الذريعة  :  « تفسير  الأئمة  لهداية  الأمة  ،  للمولى المفسِّر  المحدّث  محمّـد  رضا  بن  عبـد  الحسين  النصيري  الطوسي  ،  ساكن أصفهان  ،  ومؤلِّف  كشف  الآيات  ،  الذي  فرغ  منه  سنة  1067  .

وتفسيره  هذا  كبير  ،  يقال  أنه  في  ثلاثين  مجلّداً  ،  رأيت  مجلَّدين  منها  .

أحدهما  :  المجلَّد  الأوّل  ،  وهو  مجلَّد  كبير  ضخم  ،  بدأ  فيه  بمقدّمات  التفسير  في  ما يقرب  من  عشرين  فصلاً  في  ما  يتعلّق  بالقرآن  ،  ثمّ  شرع  في  تفسير  الفاتحة  ،  ثمّ  تفسير  عدّة  آيات  من  سورة  البقرة  إلى  آخر  ( هُمْ يُوقِنُونَ )  ،  أوله  :  أين  رتبة الانسان  الذي  بدئ  خلقه  من  طين  ،  وأعلى  مقام  محامد  ربّ  العالمين  ؟  وأنى قدرة  المخلوق  من  سلالة  من  ماء  مهين  ،  والعروج  على  ذروة  وصف  من  هو فوق  وصف  الواصفين  ،  كيف  نحمده  ونحن  من  الجاهلين  ؟  !

وعلى  ظهر  هذا المجلَّد  تملُّك  ولد  المؤلِّف  بخطّه  ،  كتب  :  إنّه  ملكه  بالإرث  ،  لكن  لم  يذكر تاريخه  ،  وتوقيعه  :  عبـد  الله  بن  محمّـد  رضا  النصيري  الطوسي  ،  وصار  هذا المجلَّد  عند  السيد  شبّر  بن  محمّـد  بن  ثنوان  الحويزي  النجفي  من  سنة ( 1160 )  إلى  ( 1182 )  ،  كما  يظهر  من  بعض  خطوطه  عليه  في  التاريخين  ،  ثمّ انتقل  أخيراً  إلى  العلاّمة  الشيخ  أسد  الله  الدزفولي  الكاظمي  ـ  صاحب  المقابيس  ـ فوقفه  وكتب  الوقفية  عليه  بخطّه  ،  رأيته  في  الكاظمية  في  مكتبة  المرحوم الشيخ  محمّـد  أمين  آل  الشيخ  أسد  الله  المذكور  .

وثاني  المجلَّدين  :  ـ  الذين رأيتهما  أيضاً  ـ  مجلَّد  ضخم  كبير  ،  وهو  من  أوّل  سورة  التوبة  إلى  آخر  سورة هود  ،  رأيته  في  النجف  ،  بمكتبة  المرحوم  الشيخ  محمّـد  جواد  محيي  الدين الجامعي  ،  ولا  علم  لي  ببقية  مجلَّداته  ،  غير  ما  كتبه  إلى  مولانا  الشيخ  أبو  المجد آقا  رضا  الأصفهاني  من  أنه  كان  خمسة  عشر  مجلَّداً  من  هذا  الكتاب  في المكتبة  القزوينية  بأصفهان  .  فأخذ  إقبال  الدولة  ثلاث  مجلَّدات  منها  أيام حكومته  بأصفهان  ،  ولم  يردّها  إلى  المكتبة  ،  والبقيّة  موجودة  فيها»(69)  .

 

خصوصيات  هذا  التفسير  :

قال  الطهراني  :  «وديدن  هذا  المفسِّر  ـ  في  ما  رأيته  من  أجزاء  هذا  التفسير  ـ على  أن  يذكر  أوّلاً  عدّة  آيات  ،  مع  ترجمتها  إلى  الفارسية  ،  كاتباً  للترجمة بالحمرة  بين  السطور  ،  ثمّ  يشرع  في  تفسير  الآيات  على  ما  هو  المأثور  ، وترجمة  الأحاديث  بالفارسية  ،  ثمّ  تفسيرها  بالعربية  ،  ثمّ  ذكر  ما  يتعلَّق  بتلك الآيات  في  عدّة  فصول  ،  منها  :  فصل  في  فضلها  ،  فصل  في  خواصها  ،  فصل  في نزولها  ،  إلى  غير  ذلك  ،  ثمّ  يذكر  عدة  آيات  أُخر  مع  ترجمتها  وهكذا»(70)  .

 

مصادره  في  نقل  الروايات  :

وينقل  غالباً  عن  تفسيري  العيّاشي  والبيضاوي  ،  وينقل  عن  كتاب الاحتجاج  ،  ومكارم  الأخلاق  وغيرهما  من  كتب  الحديث  ،  وعن  تفسير  غياث ابن  إبراهيم  ما  رواه  هو  عن  تفسير  فرات  بن  إبراهيم  القمّي  ] الكوفي [  ،  وينقل تمام  تفسير  الإمام  العسكري  (عليه السلام)  ،  وتمام  تفسيري  القمّي  ،  أصله ومختصره  .  .  .  فقال  في  أوّل  المجلّد  الأوّل  :  «إنّي  ما  تركت  من  تفسير  الإمام العسكري  ومن  تفسيري  أبي  الحسن  علي  بن  إبراهيم  بن  هاشم  القمّي باعتقاده  أنّ  الأصل  والمختصر  كلاهما  للقمّي(71)  .

 

18  ـ  مختصر  تفسير  الأئمّة  :

تفسير  باللغة  الفارسية  ،  مختصر  من  كتاب  تفسير  الأئمّة  ،  ذكره  الطهراني في  الذريعة  ،  وقال  ـ  في  مؤلّفه  ووجه  اختصاره  ـ  :  «مختصر  تفسير  الأئمة بالفارسية  المحضة  ،  وإسقاط  الترجمة  والتفسير  بالعربية  ،  عمد  إلى  اختصاره مؤلِّف  أصله  الميرزا  محمّـد  رضا  بن  عبـد  الحسين  النصيري  الطوسي  . والمختصر  هذا  جعله  في  ست  مجلَّدات  ،  مجلَّده  الأوّل  :  من  أول  القرآن  إلى آخر  المائدة  ،  وفي  آخره  قال  :  ويتلوه  سورة  الأنعام  .  رأيت  هذا  المجلَّد  عند السيد  محمّـد  باقر  حفيد  آية  الله  السيد  محمّـد  كاظم  اليزدي  في  النجف  ، والظاهر  أن  بقية  المختصر  إلى  تمام  ست  مجلَّدات  التي  كانت  كلَّها  بخطّ المصنِّف  كانت  عند  السيد  شبّر  بن  محمّـد  بن  ثنوان  الموسوي  ، وملكها  في 1165  ،  وقد  كتب  ذلك  بخطّه  في  التاريخ  المذكور  على  ظهر  المجلَّد  الأوّل المنتهي  إلى  آخر  المائدة  ،  مصرِّحا  :  بأن  سائر  المجلَّدات  الست  كلّها  بخطّه عندي  ،  وهذه  النسخة  رأيتها  في  النجف  من  وقف  الحسين  بن  الحاج  كاظم ابن  الحاج  عبـد  الخالق  على  السيد  أحمد  بن  محمّـد  العطار  البغدادي  في 1203  ،  ذكر  في  أوّله  اسمه  ونسبه  ،  وأنه  لما  كتب  تفسير  الأئمة  في  عدّة  سنين في  مجلَّدات  كثيرة  يعجز  عن  تحصيلها  أكثر  الناس  ،  فاختصره  بترجمة الآيات  والروايات  كلَّها  بالفارسية  ;  ليسهل  تناول  المختصر  على  الجميع»(72)  .

 

19  ـ  تفسير  المنشي  :

للأمير  الكبير  السيّد  محمّـد  رضا  الحسيني  .

ذكره  الحرّ  العاملي  في  كتابه  أمل  الآمل  ،  وقال  ـ  في  وصف  الكتاب ومؤلّفه  ـ  :  «منشي  الممالك  ،  عالم  ،  فاضل  ،  معاصر  ،  محدِّث  ،  جليل  القدر  ،  له  كتاب كشف  الآيات  عجيب  ،  وتفسير  القرآن  كبير  أكثر  من  ثلاثين  مجلّداً  ، عربي وفارسي  ،  جمع  فيه  الأحاديث  وترجمتها»(73)  .

قال  الطهراني  :  «تفسير  المنشي  قال  ( آقا  كمالا )  في  مجموعته  :  إنّي  رأيته  في  خزانة  مولانا  ـ  ومراده  العلاّمة  المجلسي  ـ  ولعلّه  للأمير  محمّـد رضا  الحسيني  منشى  الممالك  ،  المعاصر  للشيخ  الحرّ  ،  والساكن  بأصفهان  حين تأليف  الآمل  ( 1097 )  ،  وصفه  فيه  بأنه  كبير  أكثر  من  ثلاثين  مجلّداً  عربي وفارسي  ،  جمع  فيه  الأحاديث  وترجمتها  ،  ويظهر  من  بعض  هذه الخصوصيات  أنه  غير  تفسير  الأئمة  السابق  ذكره  ،  وإن  شاركه  في  بعضها  ، ومن شواهد  المغايرة  سيادة  هذا  المفسِّر  دونه»(74)  .

 

تفسير  الأئمة  ،  وتفسير  المنشي  ،  واتحاد  المعنون  :

يظهر  ممّا  قاله  أرباب  التراجم  في  ترجمة  محمّـد  رضا  الحسيني المنشي  أنّه  لم  يكن  غير  محمّـد  رضا  النصيري  ،  والتفسير  المنسوب  إلى المنشي  هو  الذي  نُسب  إلى  النصيري  .

جاء  في  رياض  العلماء  وحياض  الفضلاء  ـ  بعد  ما  قاله  الحرّ  في  الأمل  ـ  : «أقول  :  هو  من  أولاد  المحقّق  نصير  الدين  الطوسي  وليس  بسيّد  ،  فالشيخ المؤلّف  ] الحرّ  العاملي [  قد  غلط  ونسبه  هكذا  :  محمّـد  رضا  بن عبـد  الحسين  .  .  .  النصيري»(75)  ،  وتبعه  السيّد  شبّر  الحويزي  ،  واستظهر  بأنّ محمّـد  رضا  النصيري  هو  المترجم  في  الأمل(76)  .

إلاّ  أنّ  المحقّق  الطهراني  صاحب  الذريعة  ذهب  إلى  تعدّده  عندما  قال  : «إنّ  تفسير  الأئمة  غير  تفسير  المنشي  ،  أي  أنّ  محمّـد  رضا  النصيري  غير محمّـد  رضا  الحسيني  ،  ومن  شواهد  المغايرة  سيادة  المنشي  دون  النصيري  ; لأنّ  محمّـد  رضا  بن  عبـد  الحسين  وأقرباءه  من  العلماء  وصفوا  أنفسهم بالنصيري  فقط  ،  ومن  دون  تعرّض  إلى  وصف  السيادة  أو  الحسينية  أو  لقب آخر  ،  ويشهد  للمغايرة  أيضاً  بقاء  المنشي  إلى  زمن  تأليف  كتاب  الأمل  دون النصيري  هذا»(77)  .

إلاّ  أنّنا  لو  تأملنا  في  كلّ  ما  ذُكر  ;  لاستنتجنا  أنّه  لا  يبعد  القول  بعدم تعدّدهما  ،  وذلك  لاشتراكهما  في  أُمور  متعدّدة  ألا  وهي  :

1  ـ  اشتراكهما  في  اسم  المؤلِّف  أي  :  محمّـد  رضا  .

2  ـ  كلّ  منهما  يشتمل  على  ثلاثين  مجلّداً  .

3  ـ  اشتمال  هذين  التفسرين  على  الأخبار  وترجمتهما  إلى  الفارسية  ، أي  أنّ  كلّ  واحد  منهما  تفسير  عربي  وفارسي  .

4  ـ  لكلّ  من  المؤلّفين  كتاب  كشف  الآيات  .

5  ـ  وحدة  زمان  حياة  المؤلّفَين  ;  لأنّ  كليهما  كانا  من  معاصري  الحرّ العاملي  ،  وإنْ  لم  يبق  النصيري  إلى  زمان  تأليف  كتاب  أمل  الآمل  .

6  ـ  وإنّ  كليهما  سكنا  أصفهان  .

إنّ  كلّ  هذا  وذاك  إن  لم  ينفي  احتمال  تعدّد  المؤلّفَين  وتعدّد  تفسيرهما  ،  إلاّ  أنّه  يضعّف  جدّاً  من  احتمال  التعدد  ،  ولا  يبعد  أن  يرتكب  الحرّ  اشتباهاً  في  سيادة  المفسّر  ،  كما  صرّح  به  الأفندي  في  رياض  العلماء  وحياض  الفضلاء الذي  أشرنا  إليه  آنفاً  .

 

20  ـ  تفسير  خزائن  جواهر  القرآن  :

تأليف  الحكيم  العارف  علي  قلي  بن  قرچقاي  خان  ،  المولود  سنة 1020   هـ   .

ذكره  في  الذريعة  ،  وقال  في  وصف  المؤلِّف  وكتابه  :  «إنّه  لمّا  رأى آيات الأحكام  للأردبيلي  ،  وقصص  الأنبياء  للقطب  الراوندي  ،  تضرّع  إلى  الله في  أن يوفّقه  لجمع  جميع  القرآن  من  آيات  التوحيد  والإيمان  ،  والأحكام والقصص  ،  والمواعظ  والحكم  ،  وخلق  السماوات  والأرض  ،  وأحوال الرجعة والبرزخ  ،  والحشر  والنشر  ،  والجنّة  والنار  ،  وإيراد  تفاسيرها  المروّية  ، وتحقيق  كلمات  الروايات  المفسّرة  جملة  جملة  .  ووفّقه  الله  وشرع  في التأليف  في  رمضان  سنة  1083   هـ  ،  وبدأ  في  المجلّد  الأوّل  منه  بآيات التوحيد  ،  وختم  المجلّد  الرابع  منه  بآيات  الجنّة  والنار  ،  ورتّب  كلّ  مجلَّد  على خزائن  ،  وفي  كلّ  خزينة  عدّة  فصول  ،  فأُنهيت  الخزائن  في  الكتاب  إلى  ثلاث وعشرين  خزينة  ،  فيها  ستون  فصلاً  وسبعة  أبواب  .  توجد  نسخة  خطّ  المؤلِّف في  قم  ،  وقد  وقفها  ابن  عم  المؤلِّف  أو  ولده  المسمّى  مهدي قلي  خان  ،  وقفاً خاصاً  لساكني  مدرسته  ،  التي  بناها  ببلدة  قم  في  ( 1123 )  ، وتُعرف  بمدرسة خان»(78)  .

يظهر  ممّا  جاء  في  كلام  المحقّق  الطهراني  أُمور  :

الأوّل  :  إنّ  المفسّر  لم  يكتف  بذكر  الرواية  ولم  يرض  بنقلها  فقط  ،  بل حقّق  في  كلماتها  وجملها  ،  وفي  ضوء  هذا  التحقيق  لابُدّ  من  الجمع  والتوفيق بين  الروايات  لو  كانت  متنافية  .

الثاني  :  إنّ  التفسير  المذكور  كان  تفسيراً  موضوعياً  ،  إلاّ  أنّه  لم  يقنع بموضوع  واحد  ،  بل  جمع  فيه  موضوعات  مختلفة  من  العقائد  والأحكام والأخلاق  وغيرها  من  المعارف  .

الثالث  :  إنّ  تفسيـر  القـرآن  بالروايـات  المرويّة  ،  مـن  حكيـم  عارف  مع العناية  الكاملـة  بالحكمـة  وبالحكمـاء  والعرفـاء  ـ  الـتي  تظهـر  مـن  خلال  تعبيـره عـن  الميردامـاد  :  بسيّـد  الحكمـاء  المتأخّـرين  ،  وعـن  المـلاّ  صـدرا  :  بالفاضـل العارف  ،  وتأليفـه  كتابـي  إحيـاء  الحكمـة  والفـرق  بيـن  الرأييـن  وبنيـان  الحكمتيـن  ـ  يدلّ  علـى  تعبّـد  المؤلّف  بالروايـات  وآثـار الأئمّة  (عليهم السلام)  .

 

21  ـ  تفسير  بديع  البيان  لمعاني  القرآن  :

ألّفه  محمّـد  بن  علي  نعمة  الله  العاملي  ،  من  معاصري  الشيخ  البهائي  ، وكان  حيّاً  سنة  1068   هـ  ،  على  ما  يظهر  ممّا  قاله  في  هديّة  الأحباب(79)  .

وقد  وصفه  البخشايشي  في  طبقاته  ،  بأنّ  هذا  التفسير  تفسير  مزجي  من أقوال  المفسّرين  وما  جاء  في  الأخبار  ،  حيث  قال  المؤلّف  :  التفسير  بما  قاله المفسّرون  ،  التفسير  بالأحاديث  المرويّة(80)  .

فالجمع  بين  الروايات  وأقوال  المفسّرين  إنّما  هو  لتفسير  آيات  لم  ترد فيها  رواية  ولا  أثر  ،  أو  لتأييد  ما  استنبطه  من  الآيات  ،  أو  لبيان  معارف  أُخرى لم  تنلها  أيدي  التحقيق  ،  وبعبارة  أُخرى  :  مقايسة  ومقارنة  بين  ما  قاله المفسّرون  وبين  ما  ورد  عن  الأئمّة  (عليهم السلام)  من  التفسير  .

 

22  ـ  مختصر  تفسير  نهج  البيان  :

ذكره  في  الذريعة  ووصفه  بأنّه  :  «تفسير  جليل  ،  محتو  على  جلّ  ما  جاء في  التفاسير  مع  اختصاره  ،  ثمّ  قال  :  .  .  .  بخطّ  الشيخ  صالح  بن  ناصر  بن  صالح البحراني  ،  وفرغ  من  الكتابة  سنة  1097   هـ»(81)  .

لم  يُعلم  ـ  ممّا  جاء  في  الذريعة  وغيرها  ـ  مؤلِّفُ  هذا  التفسير  ،  ولا  تاريخ تأليفه  ،  وإنْ  قال  في  طبقات  مفسّران  شيعه  :  إنّ  المؤلّف  كان  حيّاً  إلى  سنة 1101   هـ  ،  استناداً  إلى  ما  جاء  في  التراث  العربي  بأنّه  .  .  .  كتبه  إبراهيم  بن عليّ  بن  يونس  العاملي  21  محرّم  سنة  1101   هـ(82)  ،  وذلك  لأنّ  الكتابة والكاتب  أعمّ  ،  لاسيّما  بأنّ  الطهراني  يعبّر  في  غير  هذا  الموضع  عن  أرباب الكتب  بالمؤلّف  والمصنّف  ،  وعن  تاريخ  التأليف  بقوله  :  فرغ  منه  .

وعلى  أيّ  حال  ،  فإنّ  هذا  التفسير  مختصر  من  كتاب  نهج  البيان  عن كشف  معاني  القرآن  من  مصنّفات  القرن  السابع  ،  وهو  المنسبوب  إلى  محمّـد ابن  الحسن  الشيباني  ،  وهو  تفسير  روائي  ،  حيث  قال  مؤلّف  أصل  الكتاب  : «بأنّه  يذكر  ما  ورد  عن  أهل  البيت  ،  ولا  يتعرّض  فيه  لوجوه  الإعراب  واختلاف القراءات  ،  ويذكر  الناسخ  والمنسوخ»(83)  .

 

23  ـ  تفسير  نور  الأنوار  ومصباح  الأسرار  :

ألّفه  محمّـد  بن  محمّـد  تقي  ،  المدعوّ  برضيّ  الدين  الحسيني  ،  من تلامـذة  عبـد  عليّ  الحويـزي  ،  صاحب  نور  الثقليـن  ،  كان  حيّاً  سنة  1107   هـ  .

قال  الطهراني  :  «نور  الأنوار  ومصباح  الأسرار  :  تفسير  مزجى  في  عدّة مجلَّدات  ،  الأُولى  إلى  آخر  البقرة  ،  وأُخرى  من  الكهف  إلى  آخر  الفاطر  ،  رأيتها في  خزانة  عبـد  الحسين  البروجردي  بخراسان  ،  ثمّ  في  عام  1365  رأيتهما  قد انتقلتا  إلى  الخزانة  ( الرضوية )  ،  ونسخة  أُخرى  من  الأوّل  عند  ( سلطان المتكلمين )  في  مجلّد  كبير  ، وله  خطبة  طويلة  أدرج  فيها  أسماء  جميع  سور  القرآن  براعة  للاستهلال  ،  وكتب  أسماء  السور  بالحمرة  لجلب  النظر  ،  وقدم  له  12  فائدة  ،  نظير  الصافي الذي  هو  أيضا  مزجي  .  .  .

والمؤلِّف  ،  هو  :  السيد  محمّـد  بن  محمّـد  تقي  ،  المدعو  برضى  الدين الحسيني  ،  كما  في  ديباجة  المجلّد  الأوّل  ،  وهو  من  تلاميذ  عبـد  عليّ  الحويزي مؤلِّف  نور  الثقلين  ،  كما  في  إجازة  كتبها  في  1107  على  كتابه  جامع  الأحكام  ، الموجودة  في  ( الرضوية )»(84)  . 

وذكره  البخشايشي  في  طبقاته  ،  وقال  :  «إنّه  أتى  في  كلّ  آية  مباحث القراءة  والإعراب  وأقوال  المفسّرين  والروايات  ،  وعليه  يُعدّ  من  التفاسير المأثورة  ،  ونقل  الأخبار  مع  التصريح  بمصادرها»(85)  .

 

24  ـ  تفسير  رموز  التفاسير  :

تأليف  خليل  بن  الغازي  القزويني  ،  المتوفّى  سنة  1089  هـ  .

ذكره  السيّد  محسن  الأمين  في  الأعيان  ،  وعنونه  برموز  التفاسير  الواردة عن  الأئمّة  الصادقين  (عليهم السلام)  الواقعة  في  الكافي  والروضة  وغيرهما(86)  .

ويبدو  ممّا  جاء  في  الذريعة  في  وصفه  ،  أنّه  فهرس  للروايات  الواردة عن  المعصومين  (عليهم السلام)  ،  حيث  قال  :  أحببت  أنْ  أُصنّف  رسالة  رموز  تفاسير الأئمّة  ،  لتعيين  موضع  ما  تعلّق  بكلّ  آية  منه  ،  سواء  كان  الحديث  لتفسير  الآية أو  لتفسير  شيء  منها(87)  .

ولتلميذه  في  نفس  القرن  ،  علي  أصغر  بن  محمّـد  القزويني  ـ  أيضاً  ـ رموز  تفاسير  الآيات  الواردة  في  الكتب  الأربعة  وغيرها  من  كتب  الحديث(88)  ، ولعلّه  هو  نظير  دليل  الآيات  وأسماء  السور  في  أحاديث  البحار  ،  الذي  قام بإعداده  قسم  معجم  أحاديث  الشيعة  في  مركز  الأبحاث  والدراسات  الإسلامية التابع  لمكتب  الاعلام  الإسلامي  بقم  .

 

25  ـ  تفسير  مرآة  الأنوار  ومشكاة  الأسرار  :

تأليف  :  أبي  الحسن  بن  محمّـد  طاهر  العاملي  ،  المتوفّى  سنة 1138   هـ(89)  .

والكتاب  هذا  وإنْ  كان  من  مؤلّفات  أوائل  القرن  الثاني  عشر  ،  لكن  بما أنّه  صار  كالمقدّمة  على  تفسير  البرهان  وطبع  معه  ;  ذكرناه  استطراداً  من  جملة التفاسير  المؤلّفة  في  القرن  الحادي  عشر  .

المقدّمة  هذه  تشتمل  على  :  مقدّمات  ،  ومقالات  ،  وخاتمة  ،  تحتوي  على أبحاث  حول  القرآن  ،  من  أنّ  للقرآن  بطوناً  ولآياته  تأويلات  ،  وأنّ  بطن  القرآن  وتأويله  إنّما  هو  بالنسبة  إلى  الأئمّة  (عليهم السلام)  وولايتهم  ،  ووجوه  تناسب الظواهر  مع  البطون  ،  وإثبات  وجوب  الإيمان  بظاهر  القرآن  وباطنه  وتنزيله وتأويله  معاً  كوجوب  الإيمان  بمحكمه  ومتشابهه  ،  وأنّ  علم  تأويل  القرآن  بل كلّه  عند  أهل  البيت  (عليهم السلام)  ،  والمنع  من  تفسير  القرآن  بالرأي  ،  وغيرها  من المباحث  .

أتى  في  المقدّمة  الثالثة  فيها  ـ  وهي  في  بيان  التأويلات  المأثورة  من الأئمة  والمفهومة  من  بعض  الروايات  ـ  بالكلمات  القرآنية  مرتّبة  على  حروف الهجاء  ،  منتهجاً  نهج  كتب  اللغة  ،  وتحتوي  المقدمة  على  1200  كلمة  ،  وأشار في  الخاتمة  إلى  تأويلات  الحروف  المقطّعة  التي  في  أوائل  السور  .

وقد  قال  المحقّق  الطهراني  في  الذريعة  :  «مرآة  الأنوار  ومشكاة  الأسرار في  تفسير  القرآن  ،  وقد  يقال  :  مشكاة  الأنوار  ،  للمولى  الشريف  العدل أبي  الحسن  بن  الشيخ  محمّـد  طاهر  بن  الشيخ  عبـد  الحميد  بن  موسى  بن علي  بن  معتوق  بن  عبـد  الحميد  الفتوني  النباطي  العاملي  الأصفهاني  الغروي  ، ابن  أخت  الأمير  محمّـد  صالح  الخواتون  آبادي  ،  الذي  هو  صهر  العلاّمة المجلسي  ،  توفّي  المولى  أواخر  الأربعين  بعد  المائة  والألف  ،  وهو  من  أجداد صاحب  الجواهر  ،  من  طرف  أمّه  ،  وهو  تفسير  جليل  ،  مقصور  على  ما  ورد  في متون  الأخبار  ،  لكنّه  لم  يخرج  منه  إلاّ  شيء  يسير  بعد  مقدماته  ،  وهو  في  نسخة شيخنا  العلاّمة  النوري  من  أول  سورة  الفاتحة  إلى  أواسط  سورة  البقرة  في مجلّد  كبير  ،  وفي  نسخة  أُخرى  إلى  الآية  الرابعة  من  سورة  النساء  :  (مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ)  ،  كما  يأتي  ،  والمجموع  أزيد  من  المجلّد  الأوّل  منه  الذي  هو  في مقدّمات  التفسير  .

وقد  طبع  المجلّد  الأوّل  وحده  في  إيران  1303  ،  وهو  يقرب من  عشرين  ألف  بيت  ،  ونسب  في  الطبع  إلى  الشيخ  عبـد  اللطيف  الكازروني  ; لعدم  اطلاع  مباشر  الطبع  ،  وأمّا  نفس  التفسير  ،  فرأيت  منه  نسختين  :  إحداهما كانت  بخط  شيخنا  العلاّمة  النوري  ،  استنسخها  عن  نسخة  الخزانة  الغروية ظاهراً  ،  وكان  في  مكتبة  السيد  المجدّد  الشيرازي  ،  واشتراه  بعد  ذلك  الحجّة الميرزا  محمّـد  الطهراني  العسكري  ،  وهو  موجود  في  مكتبته  بسامراء  إلى  اليوم  .

وأمّا  مجلّد  المقدّمة  المطبوعة  :  يقرب  من  عشرين  ألف  بيت  في  ما  يتعلّق  بعلوم القرآن  ،  لم  يكتب  مثلها  ،  مشتمل  على  ثلاث  مقدّمات  ،  وفي  أول  المقدّمات مقالات  ثلاثة  ،  في  كلّ  مقالة  فصول  ،  والمقدمة  الثانية  في  تنقيص  القرآن  في أربعة  فصول  ،  والمقدمة  الثالثة  في  التأويلات  العامّة  المأثورة  في  الأحاديث الشريفة  في  مقالتين  :  أولاهما  ما  يبتني  على  التجوّز  العقلي  ،  والثانية  ما  يبتني على  المجاز  اللُّغوي  ،  مرتباً  ،  له  على  حروف  الهجاء  ، وأمّا  تأويلات خصوص  كلّ  آية  ; فيذكرها  مع  الآية  في  نفس الكتاب  .

وبعد  تلك  المقدّمات  خاتمة  في فصلين  :  أوّلهما  في  المقطعات  التي في  أوائل  السور  ،  وثانيهما  في  بعض الفوائد  .

قال  في  آخره  :  هذا  آخر  ما  أردنا  إيراده  في  مقدمات  تفسيرنا  .  وشرع  بعد  هذا  في  أصل  التفسير  ،  ثمّ  شرع  من  أوّل  سورة  الفاتحة  إلى  أواسط سورة  البقرة  ،  كما  في  نسخة  خط  شيخنا  العلاّمة  النوري  .

أمّا  النسخة  الأُخرى التي  رأيتها  ،  فهي  تنتهي  إلى  آخر  أربع  آيات  في  سورة  النساء  ( مَثْنَى  وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ  فَإِنْ  خِفْتُمْ  أَلاَّ  تَعْدِلُوا  فَوَاحِدَةً )(90)  وتلك  النسخة  بخطّ  رديء  ،  وقف الميرزا  أبي  القاسم  الكلباسي  في  1307  ،  في  مكتبة  العلامة  الشيخ  علي  كاشف الغطاء  رحمه  الله  تعالى»(91)  .

وقد  ذكر  هذا  التفسير  والمقدّمة  ،  الدكتور  الذهبي  في  كتابه التفسير  والمفسّرون  ،  ونسبه  إلى  عبـد  اللطيف  الكازروني  ،  ورماه  بالغلوّ  ،  وعدّ تفسيره  من  التفاسير  الباطنية(92)  .

أمّا  النسبة  إلى  الكازروني  ;  فغير  صحيحة  ،  على  ما  قاله  صاحب  الذريعة  ، وعلى  ما  حقّقه  الموسوي  الزرندي  في  مقدّمته  عليها  ،  وعلى  ما  قاله  المحدّث النوري  في  حاشية  الخاتمة  :  «الشريف  العدل  المولى  أبي  الحسن  ابن  محمّـد طاهر  بن  عبـد  الحميد  بن  موسى  بن  علي  بن  معتوق  بن  عبـد  الحميد  الفتوني النباطي  العاملي  الأصبهاني  الغروي  ،  المتوفّي  في  أواخر  عشر  الأربعين  بعد المائة  والألف  ،  أفضل  أهل  عصره  ،  وأطولهم  باعاً  ،  صاحب  تفسير  مرآة الأنوار  ـ  إلى  أواسط  سورة  البقرة  ـ  تقرب  مقدماته  من  عشرين  ألف  بيت  ، لم  يعمل  مثله  ،  وكتاب  ضياء  العالمين  في  الإمامة  في  سنين  .  ألف  بيت  ،  مع نقصان  مجلّد  واحد  من  وسطه  على  ما  يظهر  من فهرسته  ،  وغير  ذلك  .

وكانت  أُمّه  أُخت  السيد  الجليل  الأمير  محمّـد  صالح  الخاتون  آبادي  ،  الذي  هو  صهر  المجلسي  على  بنته  ،  وهو  جدّ  شيخ  الفقهاء  ـ صاحب  جواهر  .

ومن الحوادث  الطريفة  ،  والسرقات  اللطيفة  :  إنّ  مجلّد  مقدّمات  تفسير هذا  المولى الجليل  المسمّى  بمرآة  الأنوار  ،  موجود  الآن  بخطّ  مؤلِّفه  في خزانة  كتب  حفيده  شيخ  الفقهاء  ،  صاحب  جواهر  الكلام  طاب  ثراه  ، واستنسخناه  بتعب ومشقّة  ،  وكانت  النسخة  معي  في  بعض  أسفاري  إلى طهران  ،  فأخذها  منّي  بعض  أركان  الدولة  ،  وكان  عازماً  على  طبع  تفسير البرهان  ،  للعالم  السيد  هاشم  البحراني  ،  وقال  لي  :  إنّ  تفسيره  خال  عن  البيان  ، فيناسب  أن  نلحق  به  هذه النسخة  ;  ليتم  المقصود  بها  ،  فاستنسخها  ،  ورجعت إلى  العراق  ،  وتوفّي  هذا  الباني  قبل  إتمام  الطبع  ،  فاشترى  ما  طبع  من التفسير  ونسخة  المرآة  من  ورثته  بعض  أرباب  الطبع  ،  فأكمل  الناقص  ، وطبع  المرآة  في  مجلّد  .

ولمّا  عثرت  عليه  ـ  في  المشهد  الغروي  ـ  رأيت  مكتوباً  على  ظهر الورقة الأُولى  منه  :  كتاب  مرآة  الأنوار  ومشكاة  الأسرار  ،  وهو  مصباح لأنظار  الأبرار  ،  ومقدمة  للتفسير  الذي  صنّفه  الشيخ  الأجل  ،  والنحرير  الأنبل  ،  العالم  العلاّمة  ،  والفاضل الفهامة  ،  الشيخ  عبـد  اللطيف  الكازراني  مولداً  ،  والنجفي مسكناً  .  .  .  إلى  آخره  ;  فتحيّرت  ،  وتعجّبت  من  هذه  السرقة  ؟  !  فكتبت  إلى  باني الطبع  ما  معناه  :  إنّ  هذا  التفسير  للمولى  الجليل  أبي  الحسن  الشريف  ،  وأمّا عبـد  اللطيف  ،  فلم  أسمع بذكره  ،  ولم  نره  في  كتاب  ،  ولعلّ  الكاتب  ـ  السارق المطفئ  لنور  الله  ـ  اشتبه  عليه  ما  في  صدر  الكتاب  بعد  الخطبة  من  قوله  :  يقول العبد  الضعيف  ،  الراجي لطف  ربه  اللطيف  ،  خادم  كلام  الله  الشريف  .  .  .  إلى آخره  ،  فظن  أنه  أشار  إلى  اسمه  في  ضمن  هذه  العبارة  ،  ولكن  النسبة  إلى  كازران  لا  أدري  ما منشؤها  ؟  !  .

فوعدني  في  الجواب  أن  يتدارك  ويغير  ويبدل  الصفحة  الأُولى  ، ويكتب  على  ظهرها  اسم  مؤلِّفه  ،  وشرح  حاله  الذي  كتبته  سالفاً  على  ظهر نسختي  من  التفسير  ،  وإلى  الآن  ما  وفّى  بعهده  ،  وأعدَّ  نفسه  لمؤاخذة  المولى الشريف  في  غده  .

فليبلغ  الناظر  الغائب  ،  أنّ  هذا  التفسير  المطبوع  في  سنة 1295  في طهران  ،  المكتوب  في  ظهره  ما  تقدّم  للمولى  أبي  الحسن  الشريف  ، الذي  يعبر عنه  في  الجواهر  بجدّي  العلاّمة  ،  لا  لعبد  اللطيف  الكازراني  ،  الذي لم  يتولّد بعد»(93)  .

 

مأخذ  التأويلات  :

إنّ  المهمّ  في  هذه  المقدّمة  وما  فيها  من  المقالات  ،  أنّ  المؤلّف  سعى لإثبات  ما  ادّعاه  من  التأويلات  بالأخبار  المرويّة  عن  النبي  (صلى الله عليه وآله وسلم)  وأهل البيت  (عليهم السلام)  ،  وهو  ينقل  الروايات  من  الجوامع  الروائية  المعتبرة  ،  كالكتب الأربعة  وسائر  المصنّفات  من  مؤلّفيها  ومن  غيرهم  ،  ومن  الكتب  التفسيرية ومن  الجوامع  الروائية  عند  أهل  السُنّة  ،  لكنّه  حذف  الإسناد  ،  بل  حذف المصدر  أيضاً  .

حيث  قال  :  «فشرعت  في  جمع  تلك  الروايات  بطريق  الإيجاز والاختصار  مع  ذكر  لبّ  المقصود  من  الآيات  والأخبار  .  .  .  ولهذا  طويت  عن ذكر  تمام  تلك  الأخبار  بعباراتها  وأسانيدها  ـ  بل  كلّ  الكتب  المأخوذة  منها  ـ كشحاً»(94)  .

أقول  :

استدلّ  بالروايات  في  إثبات  ما  ادّعاه  في  غير  المقالة  الثانية  من  المقدّمة الثالثة  ،  وأمّا  في  هذه  المقدّمة  وهي  كبيرة  جدّاً  ،  وفيها  معظم  أبحاث  هذا الكتاب  ،  فكثير  من  تأويلاته  غير  مستندة  إلى  نصّ  صريح  ،  بل  استفاده  من غيره  ،  وإنْ  قال  في  الفائدة  السابعة  من  الخاتمة  :  «كلّ  ما  سنذكره  في  كتابنا  هذا من  التأويل  فهو  غير  خال  من  المستند  المستفادة  من  الأئمّة»(95)  .

 

حقيقة  أو  مجاز  :

إنّ  جلّ  ما  جاء  في  الكتاب  تأويل  ،  وخلاف  لظاهر  القرآن  ،  وموهم  بأنّ القائل  غال  أو  مشرك  أو  غير  ذلك  ،  ممّا  حدى  بالمؤلّف  في  الفائدة  الخامسة إلى  القول  :  «إنّ  كلّ  ما  نذكره  من  تأويل  الآيات  والكلمات  القرآنية  في  كتابنا فمبناه  على  التجوّز  في  المعنى  أو  الإسناد  ،  أو  نحو  ذلك  من  وجوه الاستعارات  وأمثالها  ،  ومع  هذا  لا  يجري  على  ذلك  في  موضع  إلاّ  بعد وجدان  مستند  له  ،  أو  في  مثله  ،  أو  بحسب  العموم  والإطلاق  الشامل  له  ،  .  . وأنّه  ليس  من  الغلوّ  في  شيء  ،  ولا  يستلزم  القول  بألوهيّتهم  ] الأئمّة [  العياذ بالله  ،  ولا  بمدخليّتهم  في  أمر  الخلق  والرزق  والعبادة  ،  بل  بيّنا  أنّ  هذا  التجوّز لكونهم  عبيدالله  المقرّبين  .  .  .  فلا  تتوهّم  كون  اعتقادنا  الورود  على  سبيل الحقيقة»(96)  .

وقد  ذكر  هذا  التفسير  والمقدّمة  ،  الدكتور  الذهبي  في  كتابه التفسير  والمفسّرون  ،  ونسبه  إلى  عبـد  اللطيف  الكازروني  ،  ورماه  بالغلوّ  ،  وعدّ تفسيره  من  التفاسير  الباطنية(97)  .

فرميه  بالغلوّ  ،  يظهر  جوابه  من  مقالة  مؤلّف  الكتاب  ،  وهذا  الاستنتاج  غير  بعيد  لدى  من  لا  يعرف  الأسرار  ولا  يقول  بها  .

وأمّا  كونه  من  الباطنية  ،  فإنْ  كان  المراد  به  أنّ  ما  أودعه  في  التفسير  هو التأويل  وكلّ  ما  أورده  فيه  كان  من  البطون  لا  من  الظواهر  ;  فهو  صحيح  ،  فنأخذ ما  كان  قد  صدر  عن  المعصوم  ،  وأمّا  إنْ  كان  المراد  به  كونه  من  الباطنية  الباطلة  ;  فلا  نسلّم  ،  كما  يظهر  .

 

خاتمة  :

هذا  بعض  ما  وقفنا  عليه  من  التفاسير  الروائية  المدوّنة  في  القرن الحادي  عشر  ،  الذي  تفجّرت  فيه  النهضة  الجديدة  لجمع  الأخبار  ،  وتوقّدت  فيها  الأفكار  بما  فيها  هذه  التفاسير  التي  تحتوي  على  الدراسات  القيّمة والمطالب  الثمينة  والمعارف  الراقية  ،  مع  ما  فيها  من  الروايات  الصحيحة  .

 

 

المصادر

1  ـ  القرآن  الكريم  .

2  ـ  الاعتقادات  في  دين  الإمامية  ،  للشيخ  الصدوق  (ت  381   هـ)  ،  دار  المفيد  ، بيروت  /  1414   هـ  .

3  ـ  أعيان  الشيعة  ،  لمحسن  الأمين  (ت  1371   هـ)  ،  دار  التعارف  ،  بيروت  / 1403   هـ  .

4  ـ  أمل  الآمل  ،  للحرّ  العاملي  (ت  1104   هـ)  ،  دار  الكتاب  الاسلامي  ،  قم  / 1404   هـ  .

5  ـ  تفسير  الأصفى  ،  للفيض  الكاشاني  (ت  1091   هـ)  ،  مكتب  الإعلام الإسلامي  ،  قم  /  1418   هـ  .

6  ـ  تفسير  البرهان  ،  للسيّد  هاشم  البحراني  (ت  1107   هـ)  ،  مؤسسة  إسماعيليان  ،  قم  /  1417   هـ  .

7  ـ  تفسير  التبيان  ،  لشيخ  الطوسي  (ت  460   هـ)  ،  مكتب  الإعلام  الإسلامي  ،  قم /  1409   هـ  .

8  ـ  تفسير  الصافي  ،  للفيض  الكاشاني  (ت  1091   هـ)  ،  مؤسسة  الهادي  ،  قم  / 1416   هـ  .

9  ـ  تفسير  كنز  الدقائق  ،  للميرزا  محمّـد  المشهدي  (ت  1125   هـ)  ،  تحقيق  : حسين  الدرگاهي  ،  وزارة  الثقافة  والإرشاد  الإسلامي  ،  طهران  /  1410   هـ  .

10  ـ  تفسير  كنز  الدقائق  ،  للميرزا  محمّـد  المشهدي  (ت  1125   هـ)  ،  تحقيق  : مجتبى  العراقي  ،  مؤسسة  النشر  الإسلامي  التابعة  لجماعة  المدرسين  ،  قم  / 1407   هـ  .

11  ـ  تفسير  مجمع  البيان  ،  للطبرسي  (ت  548   هـ)  ،  مؤسسة  الأعلمي  ،  بيروت  / 1415   هـ  .

12  ـ  تفسير  نور  الثقلين  ،  لعبـد  علي  بن  جمعة  العروسي  الحويزي  (ت  1112   هـ)  ، مؤسسة  إسماعيليان  ،  قم  /  1412   هـ  .

13  ـ  التفسير  والمفسرون  ،  للدكتور  الذهبي  ،  نسخة  لم  يذكر  فيها  دار  النشر  ولا سنة الطبع  .

14  ـ  خاتمة  المستدرك  ،  للميرزا  النوري  (ت  1320   هـ)  ،  مؤسّسة  آل  البيت(عليهم السلام)لإحياء  التراث  ،  قم  /  1415   هـ  .

15  ـ  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  ،  لآغا  بزرك  الطهراني  (ت  1389   هـ)  ،  دار الأضواء  ،  بيروت  /  1403   هـ  .

16  ـ  رياض  العلماء  ،  للميرزا  عبـد  الله  الأفندي  الأصبهاني  ،  مطبعة  الخيام  ،  قم  / 1401   هـ  .

17  ـ  طبقات  أعلام  الشيعة  ،  لآغا  بزرك  الطهراني  ،  مؤسسة  مطبوعات  إسماعيليان  ، قم  /  1414   هـ  .

18  ـ  طبقات  مفسران  شيعة  ،  لعقيقي  البخشايشي  ،  دفتر  نشر  نويد  اسلام  ،  قم  / 1415   هـ  .

19  ـ  معادن  الحكمة  في  مكاتيب  الأئمة  ،  لمحمّـد  بن  المحسن  بن  المرتضى الكاشاني  ،  مؤسسة  النشر  الإسلامي  ،  قم  /  1115   هـ  .

20  ـ  هدية  الأحباب  ،  للشيخ  عباس  القمّي  ،  كتابخانه  صدوق  ،  طهران  /  1404   هـ  .

 




(1)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  283  ـ  285  .

(2)  تفسير  نور  الثقلين  1  /  3  (مقدّمة  السيّد  محمّـد  حسين  الطباطبائي)  .

(3)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  6  /  41  ـ  42  .

(4)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  6  /  43  .

(5)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  6  /  46  .

(6)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  336  .

(7)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  339  .

(8)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  2  /  418  .

(9)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  335  .

(10)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  326  ،  329  ،  331  ،  334  ،  337  .

(11)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  22  /  386  .

(12)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  16  /  358  .

(13)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  5  /  253  .

(14)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  3  /  16  .

(15)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  13  .

(16)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  352  .

(17)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  15  /  356  .

(18)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  5  /  39  .

(19)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  365  .

(20)  تفسير  نور  الثقيلين  1  /  3  .

(21)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  366  .

(22)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  366  .

(23)  نور  الثقلين  1  /  2  .

(24)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  365  .

(25)  تفسير  الصافي  1  /  13  .

(26)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  2  /  124  .

(27)  التفسير  الأصفى  1  /  1  ـ  2  .

(28)  الاعتقادات  :  84  .

(29)  تفسير  التبيان  1  /  3  .

(30)  رسائل  المرتضى  (المسائل  الطرابلسيات  الأولى  غير  مطبوع)  بنقل  عن  مجمع  البيان  1 / 43  .

(31)  مجمع  البيان  1  /  15  ،  4  /  143  و  6  /  105  .

(32)  التفسير  الصافي  1  /  53  ـ  55  .

(33)  تفسير  الصافي  1  /  52  .

(34)  سورة  فصلت  41  :  41  ـ  42  .

(35)  سورة  الحجر  15  :  9  .

(36)  تفسير  الصافي  1  /  51  .

(37)  تفسير  التبيان  1  /  3  .

(38)  سورة  النساء  4  :  63  .

(39)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  154  ـ  155  .

(40)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  154  .

(41)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  155  .

(42)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  154  .

(43)  البرهان  في  تفسير  القرآن  1  /  4  .

(44)  البرهان  في  تفسير  القرآن  1  /  5  .

(45)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  3  /  93  .

(46)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  360  .

(47)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  25  /  188  .

(48)  طبقات  مفسران  شيعة  3  /  309  .

(49)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  18  /  371  .

(50)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  18  /  281  .

(51)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  21  /  283  ـ  284  .

(52)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  21  /  283  ـ  284  بتصرف  .

(53)  تفسير  المعين  1  /  9  .

(54)  معادن  الحكمة  في  مكاتيب  الأئمة  1  /  33  .

(55)  أمل  الآمل  2  /  296  .

(56)  طبقات  أعلام  الشيعة  5  /  594  .

(57)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  2  /  363  ،  18  /  152  .

(58)  أعيان  الشيعة  9  /  408  كنز  الدقائق  (تحقيق  مجتبى  العراقي)  1  /  12  .

(59)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  18  /  151  ـ  152  .

(60)  كنز  الدقائق  (تحقيق  مجتبى  العراقي)  1  /  20  .

(61)  كنز  الدقائق  (تحقيق  الدرگاهي)  1  /  27  .

(62)  كنز  الدقائق  (تحقيق  مجتبى  العراقي)  1  /  276  .

(63)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  2  /  438  .

(64)  رياض  العلماء  4  /  262  .

(65)  تفسير  الشريف  اللاهيجي  (تصحيح  ارمومي)  :  6  .

(66)  تفسير  الشريف  اللاهيجي  (تصحيح  ارمومي)  :  40  .

(67)  تفسير  الشريف  اللاهيجي  (تصحيح  ارمومي)  1  /  1  .

(68)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  236  في  الهامش  .

(69)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  236  ـ  238  .

(70)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  238  .

(71)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  238  .

(72)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  20  /  188  ـ  189  .

(73)  أمل  الآمل  2  /  272  .

(74)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  316  .

(75)  رياض  العلماء  5  /  104.

(76)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  236  في  الهامش  .

(77)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  4  /  236  و  316  .

(78)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  7  /  154  .

(79)  هدية  الأحباب  :  56  .

(80)  طبقات  مفسران  شيعة  3  /  150  ،  نقله  عن  معجم  مخطوطات  الشيعة  حول  القرآن  : 18  .

(81)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  20  /  215  .

(82)  طبقات  مفسران  شيعة  3  /  297  .

(83)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  415  .

(84)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  24  /  361  ـ  362  .

(85)  طبقات  مفسران  شيعة  3  /  355  .

(86)  اعيان  الشيعة  6  /  356  .

(87)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  11  /  251  .

(88) الذريعة إلى تصانيف الشيعة 11 / 251  ، ومعجم المفسرين 1 / 355  .

(89)  قد  يعبر  عنه  بأبي  الحسن  الشريف  الأفتوني  .

(90)  سورة  النساء  4:  3.

(91)  الذريعة  إلى  تصانيف  الشيعة  20  /  264  ـ  265  .

(92)  التفسير  والمفسرون  3  /  257  ـ  280  .

(93)  خاتمة  المستدرك  2  /  54  ـ  55  .

(94)  تفسير  البرهان  قبل  المجلد  الاول  ص  3  .

(95)  تفسير  البرهان  :  358  .

(96)  تفسير  البرهان  :  357  .

(97)  التفسير  والمفسرون  3  /  257  ـ  280  .






شبکة رافد اتصل بنا www.rafed.net 1997-2007