شبكة رافـد::التقويم الإسلامي

دعاء يوم الثاني

« ( الحمدُ لله الذي أنزلَ على عبدهِ الكتابَ ولمَ يجعل لهُ عِوجاً * قيّماً لينذرَ بأساً شَديداً مِن لدُنه ويُبشّر المؤمنينَ الذين يَعملُون الصالحاتِ أنّ لهُم أجراً حسناً * ماكثين فيه أبداً * ويُنذر الذين قالُوا اتخذ الله ولداً مالهُم بِهِ مِن علمٍٍ ولا لآبائهم كبُرت كَلمةً تخرُجُ من أفواههم إنْ يقولون الاّ كذباً ) (الحمد لله الذي أذهبَ عنّا الحزنَ إنّ ربّنا لغفُور شكُورٌ * الذي اَحلّنا دار المقُامةِ من فضلهِ لا يمسّنا فِيها نَصبٌ ولا يمسنا فيها لغوبٌ) ( الحمدُ لله وسلامٌ على عبادهِ الذينَ اصطفى ءالله خيرٌ أمّا يشركون * أمنْ خَلَق السّماوات والارض وأنْزل لكم من السّماء ماءً فأنبتنا به حدائقَ ذاتَ بهجةٍ ما كانَ لكُم أن تنبتوا شجرها ءإله مع الله بل هُم قوم ٌيعدلُونَ * أمنْ جعلَ الارض قراراً وَجعَل خلالها أنهاراً وَجعلَ لها رواسي وجعل بين البَحرين حَاجِزاً ءاله مع الله بل أكثرهُمْ لا يعلمونَ * أمنْ يُجيبُ المضطرَ إذا دعاهُ ويكشفُ السوء ويَجْعلكْم خلفاء الارض ءإلهٌ مع الله قليلاً ما تذكرونَ * أمّنْ يهديكُمْ في ظُلُمات البرّ والبحرِ ومنْ يُرسلُ الرّياح بشراً بَينَ يَدَي رحمتهِِ ءإلهٌ مَعَ اللهِ تَعالى اللهُ عما يُشْركُونَ * أمّنْ يبدؤا الخَلَق ثُمّ يُعيدُهُ ومنْ يرزُقُكمْ منَ السّماءِ والارضِ ءإلهْ مَعَ الله قُلْ هاتُوا بُرهانكُم إنْ كُنْتم صادقينَ * قُلْ لا يَعْلمُ منْ في السمواتِ والارضِ الغيبَ الاّ الله وَما يَشعروُن أيّان يبْعثون ) ( الحمدُ لله الذي لهُ ما في السمواتِ وما وفي الارضِ ولهُ الحمدُ في الآخرةِ وهُو الحكيمُ الخبيرُ ) ( الحمدُ لله فاطِرِ السّماواتَ والارضَ جاعلَ الملائكةَ رُسُلاً اُولي أجنحةٍ مثنى وثُلث ورُباع يزيد في الخلقِ ما يشاءُ إنّ الله على كلّ شيءٍ قدير ) الحمدُ لله الغفور الرّحيم ، الودودِ التوّابِ ، الوهّاب الكَريمِ ، العظيمِ السّميع العَليم ، الصّمد الحيّ ، القيّوم ، العزيز الجبّار المُتكبر ، سُبحان الله الملكِ المقتدرِ ، القيّوم العزيزِ الجبّار الحقّ المُبين ، العَلي الاعلى المُتعالي ، الاول الآخر ، الظاهرِ الباطنِ ، الزّكي الحميدِ، الوَلي النصير ، الخالقِ البارئ المُصّور ، القهّار القاهر ، الشّاكر الشّهيد ، الحميدِ المجيدِ ، الرّقيب الرّؤوف ، الفتّاح العَليم ، الكَريم الجَليل ، غافرِ الذّنب وَقابل التّوب ، مالكِ المُلك ، عالمِ الغيبِ والشّهادة ، القائمِ على كُلّ نفسٍ بما كسبتْ ، رَبِّ العالمين . الحمدُ لله العظيمِ المَلكِ ، عَظيمِ العرشِ ، عَظيم السُّلطانِ ، عظيمِ الحلمِ ، عَظيمِ الرَّحمةِ ، عظيمِ الآلاءِ ، عظيمِ النّعمآءِ ، عَظيمِ الفضلِ ، عظيمِ العزّةِ ، عظيمِ الكبرياءِ ، عظيمِ الجبرُوتِ ، عظيمِ العظمةِ ، عظيمِ الرّأفةِ ، عَظيمِ الامرِ ، تَباركَ الله ربِّ العالمينَ . اللهُ أعظمُ منْ كل شيءٍ ، وأرحمُ من كلِّ شيءٍ ، وأعلى منْ كلِّ شيءٍ ، وأملكُ من كل شيءٍ ، وأقدرُ من كُلّ شيءٍ . الحمدُ لله رَبِّ العالمينَ ، العَلي العظيمِ ، المتكبّر المُتجبّر الجبارِ ، القاهرِ القهّارِ ، مالكِ الجنِّة والنّارِ ، لهُ الكبرياءُ والجبروتُ ، واليهِ يصعدُ الكلمُ الطّيّبُ والعملُ الصّالحُ يرفعهُ . اّللهّم صلّ على مُحمدٍ وآلٍ محمدٍ ، واجعلْ أعمالَنا مرفُوعةً إليكَ ، مُوصُولةً بقولكَ ، وأعنّا على تأديتِها لكَ ، إنّهُ لا يأتي بالخَير إلاّ أنتَ ، ولا يصرفُ السوءَ إلاّ أنتَ ، اصرفْ عنّا السُّوء والمحذُور ، وباركْ لنا في جميع ِ الاُمُورِ ، إنّكَ غفورٌ شَكُورٌ . الّلهُمّ لا تُخيّب دُعآءنا ، وَلا تُشمت بِنا أعداءَنا ، ولا تجْعلنا للشرِّ غَرَضاً ، ولا لِلمكروهِ نَصباً ، واعف عنّا وعافنا في كلِّ الاحوالِ ، إنّك على كُلّ شيءٍ قديرٌ ، وانّك انتَ اللهُ الكبيرُ المُتعالِ»