فاطمة الزهراء سلام الله عليها في سطور - وفاتها

FaceBook  Twitter  

 

وفاتها
لم تُبق المصائب والأحزان من فاطمة الزهراء عليها السّلام شيئاً حتّى أذابتها ، وجعلتها طريحة فراشها. لكنّها في يومها الأخير قامت فنادت على أمّ سلمى زوجة أبي رافع أن تسكب لها ماءً ، فاغتسلت ولبست ثيابها الجُددَ ، ونامت مستقبلة القبلة. وأوصت أسماءَ بنت عُمَيس ببعض وصاياها ، فلمّا نادتها أسماء لم تُجبها. حيث قضت نحبها وحلّ أجلها ، وأوحش فراقها ، وفُجع بها زوجها وبنوها وقد ودّعوها وداعاً مريراً لا يوصف.
وترحل سيدةُ نساء العالمين عن هذا العالم ولم يكن لها من عمرها الشريف المبارك إلاّ ثماني عشرة سنة ، فأفجعت وما زالت فجيعتها تعيش في صدور المحبّين الموالين. وكانت وفاتها ، بل شهادتها في الثالث من جُمادى الآخرة سنة إحدى عشرة من الهجرة النبويّة الشريفة. أي بعد رحيل أبيها رسول الله صلّى الله عليه وآله بـ 95 يوماً على أشهر الروايات ، وإن قوي عند البعض أنّ وفاتها كانت بعد أربعين يوماً ـ كما ذكر الزرنديّ الحنفيّ في ( نظم درر السمطين ص 81 ) ، أو بعد شهرين ـ كما روى الحاكم النيسابوريّ في ( المستدرك 163 : 3 ) عن عائشة وعن جابر الأنصاريّ. وكذا ابن عساكر عن ابن الزبير في ( تهذيب تاريخ دمشق 299 : 1 ) ، وقال بعضهم : ثلاثة اشهر ، أو ستّة أشهر.

دفنها
قال الخوارزميّ في ( مقتل الحسين عليه السّلام 83 : 1 ) : لمّا تُوفّيت دفنها عليّ بن أبي طالب عليه السّلام ليلاً ، ولم يُؤذِن بها أبا بكر ، وصلّى عليها عليّ عليه السّلام. وقال البخاريّ ينقل عن عائشة : فوجَدَتْ فاطمة على أبي بكر فهجرته فلم تكلّمه حتّى تُوفّيت.. فلمّا تُوفّيت دفنها زوجها عليٌّ ليلاً ، ولم يُؤذِن بها أبا بكر ، وصلّى عليها ( صحيح البخارى 5 : 139 ).
دُفنت ليلاً بوصيّة منها ، إذ كانت ساخطةً على أقوام كرهت حضورهم جنازتها ، فعبّرت عن تألّمها منهم. لكنْ شهد نفرٌ من كبار الصحابة تشييعها ليلاً ، وتولّى أمير المؤمنين عليه السّلام دفنها سرّاً وعفّى قبرها؛ عملاً بوصيّتها سلام الله عليها.. ثمّ وقف عند قبرها وقد هاجت به أحزانه فقال : السّلام عليكَ يا رسولَ الله ، السّلام عليكَ من ابنتك وحبيبتك وقرّة عينك ، وزائرتِك والبائتةِ في الثرى ببقعتك ، المختارِ اللهُ لها سرعةَ اللَّحاق بك.
قَلَّ يا رسولَ الله عن صفيّتك صبري ، وضَعُفَ عن سيّدة النساء تَجلُّدي ، إلاّ أنّ في التأسّي لي بسنّتك والحزن الذي حلّ بي لفراقك موضعَ التعزّي ، ...
بلى ، وفي كتاب الله لي أنعمُ القبول ، إنّا لله وإنّا إليه راجعون. قد استُرجِعَت الوديعة ، وأُخِذَت الرهينة ، وأُخلِسَت الزهراء ، فما أقبحَ الخضراءَ والغبراء ! يا رسولَ الله ، أمّا حُزني فسرمَد ، وأمّا ليلي فمُسَهَّد... وستُنبئك ابنتكَ بتظافر أُمّتك على هضمها ، فأحفِها السؤال ، واستَخبِرْها الحال ، فكم مِن غليلٍ مُعتَلجٍ بصدرها لم تَجِد إلى بَثّه سبيلاً ! وستقولُ ويحكمُ الله ، والله خير الحاكمين...
فبعينِ الله تُدفَن ابنتُك سرّاً ، وتُهضم حقَّها ، ويُمنع إرثُها ! ولم يتباعد العهد ، ولم يَخَلقْ منك الذِّكر ، وإلى الله ـ يا رسولَ اللهِ ـ المشتكى ، وفيكَ يا رسولَ اللهِ أحسن العزاء. صلّى الله عليك ، وعليها السّلام والرضوان.

 

 
نسخة الجوال للمكتبة الإسلامية
نسخة الجوال للمكتبة الإسلامية
شاهد المكتبة الإسلامية في جوالك بشكل يلائم جميع أجهزة المحمولة.
النسخة الجديدة لموسوعة الطفل
النسخة الجديدة لموسوعة الطفل
موسوعة الطفل بواجهة حديثة لتعليم المفاهيم الشيعية و الإسلامية للأطفال.
خدمة الأوقات الشرعية
يمكنك باستخدام هذه الخدمة ، مشاهدة اوقات الصلاة واستماع صوت الأذان لمدينة خاصة في موقعك.