* ولمّا أرادَ الحسينُ عليه السّلامُ التّوجُّهَ إلى العراقِ ، طافَبالبيتِ وسعى بينَ الصّفا والمروةِ، وأحلَّ من إِحرامِه وجعلَها عُمرةً،لأنّه لم يتمكّنْ من تمامِ الحجِّ مخافةَ أن يُقبَضَ عليه بمكّةَ فيُنفَذَ إِلى يزيد بنمعاويةَ، فخرجَ عليه السّلامُ مُبادِراً بأهلِه وولدِه ومنِ انضمَّ إِليه منشيعتِه ، ولم يكنْ خبرُ مسلمٍ قد بلغَه لخروجِه يومَ خروجِه على ماذكرْنا ه .
فروِيَ عن الفَرَزْدَقِ الشّاعرِ أنّه قالَ : حَجَجْتُ بأُمِّي في سنةِسِتِّينَ ، فبينا أنا أسوقُ بعيرَها حينَ دخلتُ الحرمَ إِذ لقيتُ الحسينَ بنَ عليٍّعليهما السّلامُ خارجاً من مكّةَ معَه أسيافُه وتِراسُه (1) فقلتُ : لمن هذاالقِطارُ؟ فقيلَ : للحسينِ بنِ عليٍّ ، فأتيتُه فسلّمتُ عليه وقلتُ له :أعطاكَ اللّهُ سُؤْلَكَ وأمَلَكَ فيما تُحبُّ ، بأبي أنتَ وأُمِّي يا ابنَ رسولِ اللّهِ ،ما أعجلَكَ عنِ الحجِّ ؟ فقالَ : « لو لم أعْجَلْ لأخِذْتُ» ثمّ قالَ لي :«مَنْ أنتَ ؟» قلتُ : امرؤٌ منَ العربِ ، فلا واللّهِ ما فتّشَني عن أكثرَ منذلكَ ، ثمّ قالَ لي : «أخبِرْني عنِ النّاسِ خلفَكَ» فقلتُ : الخبيرَسألْتَ ،قلوبُ النّاسِ معَكَ وأسيافُهم عليكَ ، والقضاءُ ينزلُ منَ السّماءِ، واللهُّيفعلُ ما يشاءُ، فقالَ : «صدقتَ ، للّهِ الأمرُ، وكلَّ يومٍ ربنُّا هو في شَأْنٍ ،(إِنْ نزلَ القضاءُ)(2) بما نُحِبُ فنحمدُ اللّهَ على نعمائه ، وهو المُستعان علىأداءِ الشُّكرِ،وان حالَ القضاءُ دونَ الرّجاءِ، فلم يُبْعِدْ مَنْ كانَ الحقُّ نيّتَهوالتّقوى سريرتَه» فقلتُ له : أجل ، بلّغَكَ اللّهُ ما تُحبُّ وكفاكَ ما تحذرُ، وسألتُه
____________
(1) تِراس : جمع ترس ، وهو ما يستتربه المقاتل من عدوه في الحرب ، انظر «الصحاح- ترس -910:3».
(2) في هامش «ش»: ان ينزل القضاء.

( 68)
عن أشياء من نذورٍ ومناسكَ فأخبرَني بها، وحرّكَ راحلتَه وقالَ : «السّلامُعليكَ» ثمّ افترقْنا (1).
وكانَ الحسينُ بنُ عليٍّ عليهما السّلامُ لمّا خرجَ من مكّةَ اعترضَهيحيى بن سعيدِ بن العاص ، ومعَه جماعةٌ أرسلهم عمرُو بنُ سعيدٍ(2) إِليه ،فقالوا له : انصرف ، إِلى أَينَ تذهبُ ، فأبى عليهم ومضى وتدافعَ الفريقانِواضطربوا بالسِّياطِ ، وامتنعَ الحسينُ وأصحابُه منهم امتناعاً قوياً .وسارَ حتّى أتى التّنعيمَ (3) فلقيَ عِيراً قد أقبلتْ منَ اليمن ، فاستأْجرَ منأهلِها جمالاً لرحلِه وأصحابِه ، وقالَ لأصحابِها : «من احبَّ أن ينطلقَ معَناإِلى العَراقِ وفيناه كراءه وأحسنّا صحبتَه ، ومن أحبَّ أن يفارقَنا فيبعضِ الطرّيقِ أعطيناه كراءً على قدرِ ما قطعَ منَ الطّريقِ» فمضىمعَه قومٌ وامتنعَ اخرون .
وألَحقَه عبدُاللهّ بن جعفرٍ رضيَ اللهّ عنه بابنيه عونٍ ومحمّدٍ ، وكتبَعلى أيديهما إِليه كتاباً يقولُ فيه :
أمّا بعدُ : فإِنِّي أسألكَ بالله لمّا انصرفتَ حينَ تنظرُ في كتابي ، فإِنِّيمشفقُ عليكَ منَ الوجهِ الّذي توجّهتَ له أن يكونَ فيه هلاكُكَواستئصال أهلِ بيتِكَ ، إِن هلكتَ اليومَ طفئَ نورُ الأرضِ ، فإِنّكَ
____________
(1) ذكره ابن اعثم في الفتوح 5: 77، والخوارزمي في مقتله 1 : 223 ، والطبري في تاريخه5: 386، باختلاف يسير، ومختصراً في مناقب ابن شهراشوب 4 :95، ونقله العلامةالمجلسي في البحار 44 :365 .
(2) في هامش «ش» : كان امير مكة من قبل يزيد.
(3) التنعيم : موضع بمكة في الحل ، وهوبين مكة وسرف ، على فرسخين من مكة وقيلعلى أربعة «معجم البلدان 2 : 49» .

( 69)
عَلَمُ المهتدينَ ورجاءُ المؤمنينَ ، فلا تعجلْ بالمسير فإِنِّي في أثر كتابي ،والسّلامُ .
وصارَ عبدُاللهّ بن جعفرِ إِلى عمرو بن سعيدٍ فسألَه أن يكتبَ للحسينِأماناً ويُمنيه ليرجعَ عن وجهه ، فكتبَ إليه عمرو بنُ سعيدٍ كتاباً يُمنِّيه فيه الصِّلةَويؤُمِنهُ على نفسِه ، وأنفذَه معَ أخيه يحيى بن سعيدٍ ، فلحقَه يحيى وعبدُاللّهابن جعفرٍ بعدَ نفوذِ ابنيه ودفعا إِليه الكتابَ وجهدا به في الرُّجوعِفقالَ : «إِنِّي رأيت رسولَ اللّهِ صلّى اللهُ عليهِ وآلهِ في المنام ، وأمرَني بما اناماضٍ له » فقالا له : فما تلكَ الرُّؤيا؟ قالَ :»ما حدّثتُ أحداً بها، ولا أنامُحدِّثٌ أحداً حتّى ألقى ربِّي جلّ وعزَّ« فلما أيسَ منه عبدُاللهّ بن جعفرٍ أمرَابنيه عوناً ومحمّداً بلزومهِ والمسيرِمعَه والجهادِ دونَه ، ورجعَ معَ يحيى بنسعيدٍ إِلى مكّةَ .
* وتوجّهَ الحسينُ عليهِ السّلامُ نحوَ العراقِ مُغِذّاً(1) لا يلوي على شيءٍحتى نزلَ ذاتَ عِرق (2).
ولمّا بلغَ عبيدَاللهّ بن زيادٍ إِقبالُ الحسينِ عليهِ السّلامُ من مكّةَ إِلىالكوفةِ، بعثَ الحُصينَ بنَ نُمَيرٍ صاحبَ شُرَطِهِ حتّى نزلَ القادسيّةَ(3) ،ونظمَ الخيلَ بينَ القادسيّةِ إِلى خفّانَ (4)، وما بينَ القادسيّةِ إِلى القُطْقُطانَةِ(5).
____________
(1) الاغذاذ في السير: الاسراع فيه . «الصحاح - غذذ - 2 : 567» .
(2) ذات عرق : مكان في طريق مكة وهو الحد بين نجد وتهامة . «معجم البلدان 4 :107».
(3) القادسية : موضع بالعراق . «معجم البلدان 4 : 291» .
(4) خفّان : موضع فوق القادسية . «معجم البلدان 2 : 379» .
(5)القطقطانة : موضع قرب الكوفة، كان به سجن النعمان بن المنذر (معجم

=


( 70)
وقالَ النّاسُ : هذا الحسينُ يُريدُ العراقَ .
ولمّا بلغَ الحسين عليهِ السّلامُ الحاجرَ من بطنِ الرُّمةِ(1)، بعثَقيسَ بنَ مُسْهرٍ الصّيداويّ ، - ويُقالُ : بل بعثَ أخاه منَ الرّضاعةِ عبدَاللّه بنيَقْطُر(2)- إِلى أهلِ الكوفةِ، ولم يكن عليهِ السّلامُ عَلِمَ بخبرِمسلمِابنِ عقيلٍ رحمةُ اللهِّ عليهما وكتبَ معه إِليهم :

«بسمَ اللّهِ الرّحمنِ الرّحيمِ
منَ الحسينِ بنِ عليٍّ إِلى إِخوانِه منَ المؤمنينَ والمسلمينَ ،سلامٌ عليكم ، فإِنِّي أحمدُ إِليكم اللّهَ الّذي لا إِلهَ إلأ هو.
أمّابعدُ: فإِنّ كتابَ مسلمِ بنِ عقيلِ جاءَني يُخبرُ فيهبحسنِ رأيِكم واجتماعِ مَلَئكم على نصرِنا والطّلب بحقِّنا،فسألتُ اللّهَ أن يُحسنَ لنا الصّنيعَ ، وأن يُثيبَكم على ذلكً أعظمَالأجرِ، وقد شخصتُ إِليكم من مكّةَ يومَ الثُلائاءِ لثمانٍمضينَ من ذي الحجّةِ يومَ التّرويةِ، فإِذا قدمَ عليكم رسوليفانكمِشوا(3) في أمرِكم وجِدُّوا ، فإِنِّي قادمٌ عليكم في أيّاميهذه ، والسّلامُ عليكم ورحمةُ اللّهِ» .

____________
=
البلدان 4 : 374».
(1) بطن الرمة : منزل يجمع طريق البصرة والكوفة الى المدينة المنورة «مراصدالاطلاع 2 : 634» .
(2) كذا في النسخ الخطية وكذا ضبطه علماؤنا الاً ان ابن داود ذكر قولاً بالباء - بًقطر-:125 | 920 ، وهو قول الطبري في تاريخه 5: 398، وضبطه ابن الاثيربالباء كما في الكامل4 : 42، وفي القاموس المحيط : 376 : بُقْظَر- كعصفر- رجل .
(3) في هامش «ش»و«م»: فأكْمِشوا. وكلاهما بمعنى أسرعوا.

( 71)

* وكانَ مسلمٌ كتبَ إِليه قبلَ أن يُقتلَ بسبعٍ وعشرينَ ليلةً، وكتبَإِليه أهلُ الكوفةِ : انّ لكَ هاهنا مائةَ ألفِ سيف فلا تتأخّرْ. فأقبلَقيسُ بنُ مُسْهرٍ إلى الكوفةِ بكتابِ الحسينِ عليهِ السّلامُ حتّى إِذاانتهى إِلى القادسيّةِ أخذَه الحُصينُ بن نُمَيرٍ فأنفَذَه (1) إِلى عُبيدِاللّهِ بنِ زيادٍ ،فقالَ له عُبيدُاللّهِ : اصعدْ فسُبَّ الكذّابَ الحسينَ بنَ عليٍّ ؛ فصعدَقيسٌ فحمدَ اللهَّ وأثنى عليه ثمّ قالَ : أيُّها النّاسُ ، إِنّ هذا الحسينَ بنَعليٍّ خيرُ خلقِ اللّهِ ابنُ فاطمةَ بنتِ رسولِ اللّهِ وأنا رسولهُ إليكمفاجيبوه ، ثمّ لعنَ عُبيدَاللهّ بن زيادٍ وأباه ، واستغفرَ لعليّ بنِ أبي طالبِعليه السّلامُ وصلّى عليه . فأمرَ به عُبيدُاللهِ أن يُرمى به من فوقِالقصرِ، فرَمَوا به فتقطّعَ .
فصل
ورُوِيَ : أنّه وقعَ إِلى الأرضِ مكتوفاً فتكسّرَتْ عظامُه وبقيَ بهرمقٌ ، فجاءَ رجلٌ يُقالُ له عبد الملك بن عُميرٍ اللخميّ فذبحَه ، فقيلَ لهفي ذلكَ وعِيِبَ عليه ، فقالَ : أردتُ أن أُريحَه (2).
ثمّ أقبلَ الحسينُ عليهِ السّلامُ منَ الحاجرِ يسيرنحوَالكوفةِ فانتهى إِلى ماءٍ منمياهِ العرب ، فإِذا عليه عبدُاللّه بن مُطيعٍ العَدويّ وهو نازلٌ به ، فلمّا راىالحسينَ عليهِ السّلام قامَ إِليه فقالَ : بأبي أنتَ وأُمِّي - يا ابنَ رسولِ
____________
(1) في «م» وهامش «ش»: فبعث به .
(2) تاريخ الطبري 5: 398، كامل ابن الاثير 4 : 43 ، مقتل الحسين للخوارزمي 1 :228 ، مناقب ابن شهرآشوب 4 :95، ونقله العلامة المجلسي في البحار 44 : 370 .

(72)
اللّهِ - ما أقدَمَكَ ؟ واحتملَه وأنزلَه ، فقالَ له الحسينُ عليهِ السّلامُ : «كانَمن موتِ معاويةَ ما قد بلغَكَ ، فكتبَ إِليَّ أهلُ العراقِ يدعونَني إِلىأنفسِهم» فقالَ له عبدُاللّهِ بنِ مُطيعٍ : أُذكرُكَ اللهَّ يا بنَ رسولِ اللهِّ وحرمةَالأسلامِ أن تُنتَهَكَ ، أنْشُدُكَ اللهَّ في حرمةِ قُريشٍ ، أنشُدُكَ اللّهَ في حرمةِالعرب ، فواللّهِ لئن طلبتَ ما في أيدي بني أُمّيةَ لَيَقْتُلُنَّكَ ، ولئن قتلوكَلا يهابوَا(1) بعدَكَ أحَداً أبداً، واللّهِ إِنّها لحُرمةُ الأسلام تُنْتَهَك ، وحرمةُقريشٍ وحرمةُ العرب ، فلا تَفعلْ ، ولا تأْتِ الكوَفَة، ولا تُعرِّضْنفسَكَ لبني أُميّةَ . فأبى اَلحسينُ عليهِ السّلامُ إلاّ أن يَمضيَ .
وكانَ عُبيدُاللّه بن زيادٍ أمرَ فأُخِذَ ما بينَ واقِصَةَ(2) إِلى طريقِ الشّامإِلى طريقِ البصرةِ ، فلا يَدَعونَ أحداً يَلِجُ ولا أحداً يخرجُ ، وأقبلَ الحسينُعليهِ السّلامُ لا يَشعرُ بشيءٍ حتّى لقيَ الأعرابَ ، فسألهَم فقالوا:لا واللّهِ ما ندري ، غيرإنّا لا نستطيعُ أن نَلِجَ (أو نَخرج) (3) . فسارَتِلقاءَوجهِه عليهِ السّلامُ .
* وحدَّثَ جماعةٌ من فَزارةَ ومن بَجيلة قالوا : كُنّا معَ زُهَيرِ بنِ القَيْنِالبَجَليِّ حينَ أقبلنْا من مكّةَ، فكنّا نُسايرُ الحسينَ عليهِ السّلام فلميكَنْ شيءٌ أبغضَ إِلينا من أن نُنَازلَه في منزلٍ ، فإِذا سارَ الحسينُعليهِ السّلامُ ونزلَ منزلاً لم نجدْ بُدّاً من أن نُنازلَه، فنزلَ الحسينُ فيجانبِ ونزلْنا في جانبٍ ، فبينا نحن جُلوس نتغذّى من طعامٍ لنا إِذْأقبلَ رَسولُ الحسينِ عليهِ السّلامُ حتّى سلّمَ ثمّ دخلَ ، فقالَ : يا
____________
(1) كذا في النسخ وله وجه ، والاولى«لايهابون»كما في الطبري .
(2) واقصة : موضع في طريق مكة الى العراق «معجم البلدان 5: 354» .
(3) في «ش» و «م» : ولا نخرج ، وما أثبتناه من هامشهما.

(73)
زُهيرَبنَ القَيْنِ إِنَّ أبا عبدِاللّهِ الحسينَ بعثَني إِليكَ لتأْتِيَه . فطرحَ كلُّإِنسانٍ منّا ما في يدِه حتّى كأنّ على رُؤُوسنا الطّيرَ، فقالتْ له امرأتهُ :سبحانَ اللّهِ ، أيبعثُ إِليكَ ابنُ رسولِ اللّهِ ثمّ لا تأْتيه ، لو أتيتَهفسمعتَ من كلامِه ، ثمّ انصرفتَ . فأتاه زُهيرُ بنُ القينِ ، فما لبثَأن جاءَ مُستبشراً قد أشرقَ وجهُه ، فأمرَبفسطاطِه وثقله ورحلِهومتاعِه فقُوِّضَ وحُمِلَ إِلى الحسينِ عليهِ السلامُ ، ثمّ قالَ لامرأَتِه : أنتِطالقٌ ، الحقي بأهلِكَ ، فإنِّي لا أُحبُّ أن يًصيبَكِ بسببي ألاٌ خيرٌ ،ثمّ قالَ لأصحابه : من أحَبَّ منكم أن يتبعَني ، وإلاّ فهو آخرُالعهدِ، إِنيِّ سأُحدِّثُكم حديثا ً: إِنّا غَزَوْنا البحر(1) ، ففتحَ اللّهُ عليناوأصبْنا غنائمَ ، فقالَ لنا سلمان الفارسيُّ رضيَ اللهُّ عنه : أفرِحْتُمبما فتحَ اللهُ عليكم ، وأصبْتم منَ الغنائم ؟ فقلنا : نعم ، فقال : إِذاأدركْتُم شباب آلِ محمّدٍ فكونوا أشدَّ فرحاً بقتالِكم معَهم ممّا أصبتُمُاليومَ منَ الغنائم . فامّا أنا فأستودعُكمُ اللّه . قالوا : ثمّ واللهِّ ما زالَ فيالقومِ معَ الحسينِ عليهِ السّلامُ حتّى قُتِلَ رحمةُ اللّهِ عليه (2).
وروى عبدُاللهّ بن سليمانَ والمُنْذِرُ بنُ المُشْمَعِلِّ الأسَدِيّانِقالا: لمّا قَضَيْنا حجَّنا لم تكنْ لنا همةٌ إلاّ اللحاق بالحسينِ عليهِالسّلامُ في الطّريقِ ، لننظرَ ما يكونُ من أمرِه ، فأقبلْنا تُرْقِلُ (3) بنا
____________
(1) كذا في النسخ ، وفي وقعة الطف لابي مخنف وتاريخ الطبري : (بلنجر) : وهيمدينة ببلاد الروم . انظر«معجم ما استعجم 1 : 376» .
(2) وقعة الطف لابي مخنف : 161 ، تاريخ الطبري 5: 396، الكامل في التاريخ 4 : 42 ،ومختصراً في مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1 : 225 ، عن أحمد بن اعثم .
(3) أرَقلَتْ في سيرها: أسرعت . «مجمع البحرين - رقل - 5 : 385».

( 74)
نِياقنا(1) مُسرِعَيْنِ حتّى لحقْنا بِزَرُوْدَ(2)، فلمّادنونا منه إِذا نحن برجلٍمن أهلِ الكوفةِ قد عدلَ عنِ الطّريقِ حينَ رأى الحسينَ عليهِالسّلام ، فوقفَ الحسينُ كأنّه يُريدُه ثمّ تركه ومضى ، ومضينا نحوَه ،فقالَ أحدُنا لصاحبه : اذهب بنا إِلى هذا لنسألَه فإِنّ عندَه خبرَالكوفةِ، فمضينا حتَّى انتهينا إِليه فقلنا: السّلامُ عليكَ ، فقالَ :وعليكم السّلامُ ، قلنا : ممّنِ الرّجلُ ؟ قالَ : أسَدِيٌّ ، قلنا : ونحنأسَدِيّانِ ، فمن أنتَ ؟ قالَ : أنا بكرُ بنُ فُلانٍ ، وانتسبْنا له ثمّ قلناله : أخبِرْنا عنِ النّاسِ وراءَك ؛ قالَ : نعم ، لم أخرجْ منَ الكوفةِ حتّىقُتِلَ مسلمُ بنُ عقيلٍ وهانئُ بنُ عُروةَ، ورأَيتُهما يُجَرّانِ بأرجلِهما فيالسُّوقِ .
* فأقبلْنا حتّى لحقْنا الحسينَ صلوات اللهِّ عليه فسايرْناهحتّى نزلَ الثَّعْلَبيَّةَ مُمْسِياً، فجئناه حينَ نزلَ فسلّمْنا عليه فردَّ عليناالسّلامَ ، فقلناَ له : رحمَكَ اللّه ، إِنّ عندَنا خبراً إِن شئتَ حدّثْناكَعلانيةً، وِانْ شئتَ سِرّاً ؛ فنظرَ إِلينا ِ والى أصحابِه ثمّ قالَ : «ما دونَهؤلاءِ سترٌ» فقلنا له : رأيتَ الرّاكبَ الّذي استقبلتَه عشيَّأمسِ ؟ قالَ : «نعم ، وقد أردتُ مسألَتَه» فقلنا : قد واللّهِ استبرأْنا لكَخبرَه ، وكفيناكَ مسألَتَه ، وهو امِرؤٌ منّا ذو رأْي وصدقٍ وعقلٍ ، وِانّهحدّثَنا أنّه لم يخرجْ منَ الكوفةِ حتّى قُتِلَ مسلمٌ وهانئ، ورَآهما يُجَرّانِفي السُّوقِ بأرجلِهما : فقالَ : «إِنّا للهِّ وِانّا اليه راجعونَ ، رحمةُ اللهِّ عليهما»
____________
(1) في «م» وهامش «ش» : ناقتانا .
(2) زَرُود: موضع على طريق حاج الكوفة بين الثعلبية والخزيمية . «معجم البلدان 3 :139» .

(75)
يكرِّر(1) ذلكَ مِراراً، فقلنا له : نَنْشُدُكَ اللّهَ في نفسِكَ وأهلِ بيتِكَ إلأانصرفتَ من مكانِكَ هذا، فإِنّه ليسَ لكَ بالكوفةِ ناصرٌ ولا شيعةٌ ، بلنَتخوّفُ أن يكونوا عليكَ . فنظرَإِلى بني عقيلٍ فقالَ : «ماتَرَوْنَ ؟ فقدقتِلَ مسلمٌ» فقالوا : واللهِّ لا نَرجعُ حتّى نُصيبَ ثأْرَنا أَو نذوقَ ما ذاقَ ،فأقبلَ علينا الحسينُ عليهِ السّلامُ وقالَ : «لا خيرَ في العيشِ بعدَهؤلاءِ» فعلمْنا أنّه قد عزمَ رأْيَه على المسيرِ، فقلنا له : خارَ اللّهُ لكَ ،فقالَ : «رحمَكُما اللّهُ» . فقالَ له أصحابُه : إِنّكَ واللّهِ ما أَنتَ مثل مسلمِابن عقيل ، ولو قدمتَ الكوفةَ لكانَ النّاسُ إِليكَ أسرعَ . فسكتَ ثمّانتظرَ حتّى إِذا كانَ السّحرُ قالَ لفتيانِه وغلمانِه : «اكْثِرُوا منَ الماءِ»فاسْتَقَوْا وأكْثَرُوا ثمّ ارتحلوا، فسارَ حتّى انتهى إِلى زُبالةَ(2) فأَتاه خبرُعبدِاللّهِ بنِ يَقْطُرَ ، فأخرجَ إِلى النّاسِ كتاباً فقرأه عليهم (3) :
«بسم اللّهِ الرّحمنِ الرّحميمِ
أمّا بعدُ: فإِنّه قد أتانا خبرٌ فظيعٌ قَتْلُ مسلمِ بنِعقيلٍ ، وهانيِ بنِ عُروةَ، وعبدِاللّهِ بنِ يَقْطُرَ، وقد خَذَلَناشيعتُنا، فمن أحبَّ منكم الانصرافَ فلينصرفْ غيرَحَرِجٍ ،ليسَ عليه ذمامُ»

فتفرّقَ النّاسُ عنه وأخذوا يميناً وشمالاً، حتّى بقيَ في أصحابِه
____________
(1) في «م» وهامش «ش» : يردّد .
(2) زبالة : منزل بطريق مكة من الكوفة . «معجم البلدان 3 : 129» .
(3) رواه الطبري في تاريخه 5 : 397، والخوارزمي في مقتل الحسين عليه السلام 1 : 228 ،وذكره أبو الفرج في مقاتله : 110 مختصراً، ونقله العلامة المجلسي في البحار 44 :372 .

(76)
الّذينَ جاؤوا معَه منَ المدينةِ ، ونفرٍ يسيرٍ ممّنِ انضَوَوْا إِليه . ِوانّما فعلَذلكَ لأنّه عليه السلام علمَ أنّ الأعرابَ الّذينَ اتّبعوه إِنّما اتّبعوهوهم يظنُّون أنّه يأتي بلداً قدِ استقامتْ له طاعةُ أهلهِ ، فكرهَ أنيسيروا معَه إلاّ وهم يعلمونَ على ما(1) يقدمونَ .
فلمّا كانَ السّحرُ أمرَ أصحابَه فاستقَوْا ماءً وأكثروا، ثمّ سارَ حتّىمرَّ ببطنِ العَقَبةِ (فنزلَ عليها)(2)، فلقيَه شيخٌ من بني عِكْرِمةَ يقالُ لهعمرُو بن لوذانَ ، فسألهَ : أينَ تريدُ؟ فقالَ له الحسينُ عليهِ السّلامُ :«الكوفةَ» فقال الشّيخُ : أنشدُك اللّهَ لمّا انصرفتَ ، فواللهِّ ما تقدمُ إلاٌعلى الأسنّةِ وحدِّ السُّيوفِ ، وِانّ هؤلاءِ الّذينَ بعثوا إِليكَ لو كانواكَفَوْكَ مؤونةَ القتالِ ووطّؤوا لكَ الأَشياءَ فقدمتَ عليهم كانَ ذلكَرأْياً، فأمّا على هذه الحالِ الّتي تَذْكُرُ فإنّي لا أرى لكَ أن تفعلَ . فقالَ له :«يا عبدَاللّهِ ، ليس يخفى عليَّ الرأْيُ ، ولكنَّ اللّهَ تعالى لا يُغلَبُ على أمرِه ،ثمّ قالَ عليهِ السّلامُ : واللّهِ لا يَدَعُوني حتّى يستخرجوا هذه العلقةَ منجوفي ، فإِذا فعلوا سلّطَ اللهُّ عليهم من يُذلُّهم حتّى يكونوا أذلَّ فِرَقِالأممَ»(3).
ثمّ سارَعليهِ السّلام من بطنِ العَقَبةِ حتّى نزلَ شَراف (4)، فلمّاكانَ في السّحرِ أمرَ فتيانَه فاسْتَقَوْا منَ الماءِ فأكْثَروا، ثمّ سارَ منها حتّى
____________
(1) كذا في النسخ ، والأصح : علامَ .
(2) في النسخ الخطية : فنزل عنها، وما في المتن من هامش«ش» .
(3) مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي 1 : 228، عن ابن اعثم ، ولم نجده فيالفتوح ولعله عن غيره ، تاريخ الطبري 5: 397، عن ابي مخنف . . . عن عبدالله بنسليم والمذري بن المشمعل الأسديّين ، ونقله العلامة المجلسي في البحار 44 : 372 .
(4) شراف : موضع بنجد «معجم البلدان 3 : 331».

(77)
انتصفَ النّهارُ، فبينا هو يسيرُ إِذ كبّرَ رجلٌ من أصحابه فقالَ لهالحسينُ عليهِ السّلامُ : «اللهُّ أكبرُ، لِمَ كَبَّرت ؟» قالَ : رأيت النّخلَ ، فقالَله جماعةٌ من أصحابه : واللهِّ إِنّ هذا المكانَ ما رأينا به نخلةً قطّ ، فقالَالحسينُ عليهِ السَّلامُ : «فما تَرَوْنَه ؟» قالوا : نراه واللّهِ آذانَ (1) الخيلِ ،قالَ : «أنا واللهِ أرى ذلكَ» ثمّ قالَ عليهِ السلامُ : «ما لنا(2) ملجأُ نلجأ إِليهفنجعله في ظهورِنا، ونستقبل القومَ بوجهٍ واحدٍ ؟» فقلنا: بلى ، هذا ذوحُسمى(3) إِلى جنبِكَ ، تميلُ إِليه عن يسارِكَ ، فإِن سبقتَ إِليه فهوكماتُريدُ .
* فأخذَ إِليه ذاتَ اليسارِ ومِلْنا معَه ، فما كانَ بأسرعَ من أنطلعتْ علينا (هوادي الخيل)(4) فتبيّنّاها وعدلْنا ، فلمّا رأوْنا عدلْنا عنالطريقِ عدلوا إِلينا كأنّ أسنّتَهم اليعاسيبُ (5) ، وكأنّ راياتِهم أجنحةُالطّيرِ، فاستبقْنا إِلى ذي حسمى فسبقْناهم إِليه ، وأمرَ الحسينُ عليهِالسّلامُ بابنيتهِ فضربَتْ .
____________
(1) في «م» : أداني ، وقد كتب تحتها : جمع ادنى .
(2) في هامش «ش»: أما لنا.
(3) في هامش «م»: حُسْمى- هكذا في نسخة الشيخ .
وهامش آخر في «ش» و «م» : حِسْمَى بكسر الحاء جبال شواهق بالبادية، قد ذكرهاالنابغة في شعره قال :
فاصبح عاقلاً بجبال حسمى * دقاق الترب مخترم القتام

وفي هامشهما كتبت : ذوجشَم ، ذوجَشَم ، جُسَم ، حُسْم ، وفي «م» : ذي حُسىً .
(4) اقبلت هوادي الخيل : اذا بدت أعناقها . «الصحاح - هدى - 6 : 2534» .
(5) اليعسوب : طائر أطول من الجرادة لا يضم «الصحاح - عسب - 1 : 1181 وفيهامش «ش» : الاصل في اليعسوب فحل النحل .

(78)

وجاءَ القومُ زُهاءَ ألفِ فارسٍ معَ الحُرِّبن يزيدَ التّميميّ حتّىوقفَ هو وخيلُه مُقابلَ الحسينِ عليهِ السّلامُ في حَرًّ الظّهيرةِ، والحسينُوأصحابُه معتمُّونَ متقلِّدوأسيافِهم ، فقالَ الحسينُ عليهِ السّلامُلفتيانِه : «اسقوا القومَ وأرْوُوْهُم منَ الماءِ ، ورَشِّفُوا الخيلَ ترشيفاً» ففعلواوأقبلوا يملؤون القِصاعَ والطّساسَ (1) منَ الماء ثمّ يُدنونَها منَ الفَرَسِ ،فإِذا عبَّ فيها ثلاثاً أوأربعاً أَو خمساً عُزِلَتْ عنه وسَقَوا آخرَ، حتّى سَقَوْهاكلَّها.
فقالَ عليُّ بنُ الطعَّانِ المُحاربي : كنتُ معَ الحُرِّ يومئذٍ فجئتُ فياخرِ من جاءَ من أصحابِه ، فلمّا رأى الحسينُ عليهِ السّلامُ ما بي وبفرسيمنَ العطشِ قالَ : «أنَخِ الراويةَ» والراويةُ عندي إلسِّقاءُ، ثمّ قالَ :«يا ابنَ أخي أنِخِ الجملَ» فأنَخْتُه فقالَ : «اشربْ» فجعلتُ كلَّماشربتُ سالَ الماءُ منَ السِّقاءِ، فقالَ الحسين عليه السّلامُ : «اخنِثِالسِّقاءَ» أي اعطفْه ، فلم أدْرِ كيفَ أفعل ، فقامَ فخنثَه فشربتُوسقيتُ فرسي .
* وكانَ مجيءُ الحُرِّ بن يزيدَ منَ القادسيّةِ، وكَانَ عُبيدُاللّه بن زيادٍبعثَ الحُصينَ بنَ نمُيرٍ وأًمرَه أن ينزلَ القادسيّة، وتقدّمَ الحُرُّ بينَ يديهفي ألفِ فارسٍ يستقبلُ بهم حسيناً، فلم يَزَلِ الحُرًّ مُواقِفاً للحسينِعليهِ السّلامُ حتّى حضرتْ صلاةُ الظُّهرِ، وأمرَ الحسينُ الحجّاجَ بنَمسرورٍ أن يُؤَذِّنَ، فلمّا حضرتِ الأقامةُ خرجَ الحسينُ عليهِ السّلامُ
____________
(1) الطساس : جمع طسٌ وهومعرّب طست وهو اناء معروف «مجمع البحرين- طست -210:2».
(79)
في إِزارٍ ورداءٍ ونعلينِ ، فحمدَ اللّهَ وأثنى عليه ثمّ قالَ : «أيًّها النّاسُ ، إِنِّي لمآتِكم حتّى أتَتْني كتبُكم وقدمتْ عليَ رسلُكم : أنِ اقدمْ علينا فإِنّهليس لنا إِمام ، لعلَّ اللهَّ أن يجمعَنا بكَ على الهدى والحقِّ ؛ فإِن كنتمعلى ذلكَ فقد جئتُكم فاعطوني ما أطمئنًّ إِليه من عهودِكم ومواثيقِكم ،وِان لم تفعلوا وكنتم لمَقدمي كارهينَ انصرفتُ عنكم إِلى المكانِالّذي جئتُ منه إِليكم» فسكتوا عنه ولم يتكلّم أحدٌ منهم بكلمةٍ.
فقالَ للمؤذِّنِ : «أقِمْ» فأقامَ الصّلاةَ فقالَ للحُرِّ: «أتُريدُ أنتُصليَ بأصحابكَ ؟» قالَ : لا، بل تُصلِّي أنتَ ونُصلِّي بصلاتِكَ . فصلّىبهم الحسينَُ بن عليٍّ عليهما السّلامُ ثمّ دخلَ فاجتمعِ إِليه أصحابُهوانصرفَ الحُرُّ إِلى مكانِه الّذي كانَ فيه ، فدخلَ خيمةَ قد ضُرِبَتْ لهواجتمعَ إِليه جماعةٌ من أصحابِه ، وعادَ الباقونَ إِلى صفِّهم الّذي كانوافيه فأعادوه ، ثمّ أخذَ كلُّ رجلٍ منهم بعنانِ دابّتهِ وجلسَ في ظلِّها .
فلمّا كانَ وقتُ العصرِ أمرَ الحسينُ بنُ عليِّ عليهِ السّلامُ أنيتهيّؤوا للرّحيلِ ففعلوا ، ثمّ أمرَ مناديَه فنادى بالعصرِ وَأقامَ ، فاستقامَ (1)الحسينُ عليه السّلام فصلّى بالقومِ ثمّ سلّمَ وانصرفَ إِليهم بوجهه ،فحمدَ اللّهَ وأَثنى عليه ثمّ قالَ :
«أمّا بعدُ : أيُّها النّاس فإِنّكم إِن تتّقوا اللّهَ وتعرفوا الحقَّ لأهلهِ يكنْأرضى للهِ عنكم ، ونحن أهلُ بيتِ محمّدٍ ، وأولى بولايةِ هذا الأمرِعليكممن هؤلاءِ المدَعينَ ما ليسَ لهم ، والسّائرينَ فيكم بالجورِ والعدوانِ ؟
____________
(1) في «م» وهامش «ش» : فاستقدم .
( 80)
واِن أبيتم إلاٌ كراهيةً(1) لنا والجهلَ بحقِّنا، فكانَ رأْيُكم الان غيرَ ما أتتني بهكتبُكم وقَدِمَتْ به عليَّ رسلُكم ، انصرفتُ عنكم».
فقالَ له الحُرُّ: أنا واللّهِ ما أدري ما هذه الكتب والرُّسل الّتيتَذْكرُ، فقالَ الحسينُ عليهِ السّلامُ لبعضِ أصحابِه : «يا عُقْبَةَ بنَسِمْعانَ ، أخرِج الخُرْجَينِ اللَذينِ فيهما كتبُهم إِليَ» فأخرجَ خُرْجَينِ مملوءَينِصحفاً فنُثرتْ بينَ يديه ، فقالَ له الحُرُ: إِنّا لسنا من هؤلاءِ الّذينَ كتبواإِليكَ ، وقد أُمِرْنا إِذا نحن لقيناكَ ، ألاّ نفارِقَكَ حتّى نُقْدِمَكَ الكوفةَ علىعُبيدِاللّهِ . فقالَ له الحسينُ عليه السّلامُ : «الموتُ أدنى إِليكَ من ذلكَ»ثمّ قالَ لأصحابه : «قوموا فاركبوا» فركبوا وانتظرَ حتّى رَكِبَنساؤهم ، فقالَ لأَصَحابه : «انصرفوا» فلمّا ذهبوا لينصرفوا حالَ القومُبينَهم وبينَ الانصرافِ ،َ فقالَ الحسينُ عليهِ السّلامُ للحُرِّ: «ثكلتْكَأُمُّك ، ما ترُيدُ؟» فقالَ له الحرًّ: أما لو غيرُك منَ العرب يقولهُا لي وهوعلى مثلِ الحالِ الّتي أنتَ عليها، ما تركتُ ذكرَأُمِّه بالثُّكَلِ كائناً منكانَ ، ولكنْ واللّهِ ما لي إِلى ذكرِ أُمِّكَ من سبيلٍ إلاّ بأحسنِ ما يقْدَرُعليه ؟ فقالَ له الحسين عليه السّلامُ : «فما تُريدُ؟» قالَ : أُريدُ أنأنطلقَ بكَ إِلى الأميرعُبيدِاللهِّ بنِ زيادٍ ؛ قالَ : «إِذاً واللهِّ لا أتبعكَ» قالَ : إِذاًواللّهِ لا أدعكَ . فترادَّا القول ثلاثَ مرّاتٍ . فلمّا كثر الكلامُ بينهَما قالَ لهالحُرُّ: إِنِّي لم اُؤمَرْ بقتالِكَ ، إِنّما أُمِرْتُ ألاّ أُفارِقَكَ حتّى أُقدمَكَالكوفَة، فإِذ أبيتَ فخذْ طريقاً لا يُدخلُكَ الكوفةَ ولا يَردُّكَ إِلى المدينةِ،تكونَ بيني وبينَكَ نصفاً، حتّى أكتبَ إِلى الأميرِ وتكتَب الى يزيدَ أو إِلىعُبيدِاللّهِ فلعلّ اللهَّ إِلى ذلكَ أن يأْتيَ بأمرٍ يرزقُني فيه العافيةَ من أَن أُبتلى
____________
(1) في هامش «ش» و «م» : الكراهية .
( 81)
بشئ من امرك ، فخذ هاهنا ، فتياسر عن طريق العذيب والقادسية،وسار الحسين عليه السلام وسار الحر في أصحابه يسايره وهو يقول له :يا حسين اني اذكرك الله في نفسك ، فإني أشهد لئن قاتلت لتقتلن ،فقال له الحسين عليه السلام : ( أفبالموت تخوفني ؟ وهل يعدو بكم الخطب أن تقتلوني ؟ وسأقول كما قال أخو الأوس لابن عمه ، وهو يريدنصرة رسول الله صلى الله عليه وآله فخوفه ابن عمه وقال :أين تذهب ؟ فانك مقتول ؛ فقال :
سأمضي فما بالموت عار على الفتى* إذا مــا نوى حـقـا وجــاهد مسلما
وآسى الرجــال الصـــالحين بنـفــسه* وفارق مثبورا وباعد (1) مجرما
فإن عشـت لــم انـدم وان مت لم ألم * كفى بك ذلا ان تعيش وترغما »

فلما سمع ذلك الحر تنحى عنه ، فكان يسير بأصحابه ناحية ، والحسين عليه السلام في ناحية أخرى ، حتى انتهوا الى عذيب الهجانات(2)
ثم مضى الحسين عليه السلام حتى انتهى الى قصر بني مقاتل فنزل به ، فاذا هو بفسطاط مضروب فقال : ( لمن هذا ؟) فقيل : لعبيد الله بن الحر الجعفي ، فقال :( ادعوه الي) فلما أتاه الرسول قال له :هذا الحسين بن علي يدعوك ، فقال عبيد الله : انا لله وانا اليه راجعون ، والله ماخرجت من الكوفة الا كراهية أن يدخلها الحسين وانا بها ، والله ما اريد ان اراه ولا يراني ؛ فأتاه الرسول فأخبره فقام الحسين عليه
____________
(1) في هامش (ش) و(م) : وخالف .
(2) عذيب الهجانات : موضع في العراق قرب القادسية (معجم البلدان 4: 92 ) .

( 82)
السّلامُ فجاءَ حتّى دخلَ عليه فسلّمَ وجلسَ ، ثمّ دعاه إِلى الخروج معَه ،فأعادَ عليه عُبيدُ اللهِّ بن الحرِّ تلكَ المقالةَ واستقاله ممّا دعاه إِليه ، فقالَ لهالحسينُ عليهِ السّلامُ : « فإِن لم تنصرْنا فاتّقِ اللّهَ أن تكونَ ممّن يُقاتلُنا؛واللّهِ لا يسمعُ واعيتَنا(1)أحدٌ ثمّ لا ينصرُنا إلاّ هلكَ » فقالَ : أمّا هذافلا يكونُ أبداً إِن شاءَ اللّهُ ؛ ثمّ قامَ الحسينُ عليهِ السّلامُ من عندِهحتّى دخلَ رحله .
ولمّا كانَ في اخرِ ألليلِ أمرَ فتيانَه بالاستقاءِ منَ الماءِ، ثمّ أمرَبالرّحيلِ ، فارتحلَ من قصرِ بني مُقاتلٍ ، فقالَ عُقبةُ بنُ سمعانَ : سِرْنامعَه ساعةً فخفقَ وهوعلى ظهرِفرسِه خفقةً ثمّ انتبهَ ، وهو يقولُ : «إِنّاللّهِ وإنّا إِليه راجعونَ ، والحمدُ للّهِ ربِّ العالمينَ » ففعلَ ذلكَ مرّتينِ أوثلاثاً، فأقبلَ إِليه ابنُه علي بنُ الحسينِ عليهما السّلامُ على فرسٍ فقالَ :ممَّ حمدتَ الله واسترجعتَ ؟ فقاَل : «يا بُنَيَّ ، إِنِّي خفقتُ خَفقةً فعَنَّ ليفارسٌ علىَ فرسٍ وهو يقولُ : القومُ يسيرونَ ، والمنايا تسيرُ إِليهمِ ،فعلمتُ أَنّها أَنفسُنا نُعِيَتْ إِلينا» فقالَ له : يا أبَتِ لا أراكَ اللهُّ سوءاً،ألسنا على الحقِّ ؟ قالَ : «بلى، والّذي إِليه مرجعُ العبادِ » قال : فإِنّناإِذاً لا نبالي أَن نموتَ مُحِقِّينَ ؛ فقالَ له الحسينُ عليهِ السّلامُ : «جزاكَاللّه من ولدٍ خيرَ ما جزى وَلداً عن والدِه » .
____________
(1) الواعية : الصارخة . « الصحاح - وعى - 6 : 2526 » .