الغذاء دواء

أحمد الوائلي

الغذاء دواء

المؤلف:

أحمد الوائلي

المحقق: المترجم:
الموضوع : الطّب الناشر: محلاتي ISBN: 964-7455-26-7
نسخة مقروءة على النسخة المطبوعة

قال جالينوس : « الحلبة تسخن في الدرجة الثانية (١) وتجفف في الدرجة الأُولى ، ولذلك صارت تهيج الاورام الملتهبة فأما الاورام القليلة الحرارة الصلبة فإنها تحللها وتشفيها.

وقال في [ كتاب ] أغذيته : الحلبة اليابسة منها تسمى قرن الثور ، وقرن العنز ، وهي تسخن اسخاناً بيّناً ، وكثيراً ما تصدع ، وربما غثت ، وإذا أُكلت مع الخبز قلَّ تليينها للبطن ، ولم تصدع ولم تغث ، وبقلة الحلبة تصدع إذا اُكثر من أكلها ، وتحدث لبعض الناس غثياناً.

وأما الحلبة المطبوخة إذا شُربت (٢) مع العسل تطلق البطن وتخرج ما في الأمعاء من الأخلاط الرديئة وفي هذا الماء لزوجة وحرارة فهو بلزوجته مأمون أن يؤذي ، وبحرارته مسكّن الأذى وفيه قوة تجلو فهو وبهذا السبب يحرك الأمعاء ويستدعيها إلى دفع ما فيها بالبراز إلا أنه ينبغي أن يكون مقدار ما يخلط معه من العسل يسيراً كيما لا يكون لذاعاً.

فأما من كانت في صدره أوجاع مزمنة (٣) من غير أن يكون حمى فينبغي أن يطبخ له الحلبة مع تمر لحيم (٤) ويؤخذ شيرجها فيخلط معه عسل كثير ويطبخ على

__________________

(١) الدرجة الثانية : هي الأشياء التي تؤثر في البدن تأثيراً أبين من تأثير الاشياء التي هي في الدرجة الأُولى. ( مفتاح الطب : ١٤٩ ). راجع درجات الادوية في حرف الدال.

(٢) إِذا قال الأطباء القدماء : شرب الدواء فيقصدون بالشرب : تناول الدواء ولا فرق في اصطلاحهم بين الدواء الصلب والمائع فكل منهما يطلق عليه شرب.

(٣) المرض المزمن : هو الطويل المدة الذي تدفعه الطبيعة قليلاً قليلاً ، أو يفضي إِلى الهلاك في زمان طويل واشتقاقه من الزمان. ( مفتاح الطب : ص ١٦٨ ب ١٢ ).

زمن زمنا وزمنة وزمانة : مرض مرضاً يدوم زمناً طويلاً ، وضعف بكبر سن أو مطاولة علة فهو زمن وزمين. ( المعجم الوسيط ).

(٤) لحُمَ فلان لحامة : كثر لحم بدنه فهو لحيم. ( المعجم الوسيط ).

١٢١

جمر (١) حتى يثخن ثخناً معتدلاً ويسقيه منه قبل وقت الطعام بوقت يسير.

وقال في كتابه لملكة الروم : وأما الحلبة المنبوتة التي تستعملها الروم فإنها إذا أكلها إنسان أكلاً معتدلاً فإنها تنفع المعدة. وإِن اكثر منها أتخمته وصدعته ، ولا ينبغي أن تؤكل في كل حين ، ولا يُشبع منها ».

قال ديسقوريدس : « ولها أسماء كثيرة ، واذا طبخت الحلبة وعصرت وغسل الرأس بعصارتها (٢) نفعت الشعر وحللت النخالة والقروح الرطبة ».

قال : ماسرحويه « طبيخ الحلبة يجعد الشعر ويذهب بالحزاز (٣) وينقي الصدر ويغذو الرئة بعض الغذاء ».

قال ابن ماسويه : « تدر دم الحيض إِذا شُرب ماء طبيخها مع خمسة دراهم من الفوَّة (٤) وهي مغيِّرة للنكهة مطيبة لرائحة الرجيع (٥) ، مفسدة لرائحة العرق والبول ، محمودة لكسر الأعضاء ووهنها ، ملينة للطبيعة ».

قال ابن سينا : « حرارتها تفعل بالترقيق وكيموسها (٦) رديء وليس بالقليل ، ولعابها مع دهن الورد ينفع من الشقاق البارد ولحرق النار ، وطبيخها يصفي

__________________

(١) الجمرة : القطعة الملتهبة من النار. ( المعجم الوسيط ).

(٢) العصار : ما يتحلب من الشيء إذا عُصر.

(٣) الحزاز : اجسام لطيفة تنتشر من جلدة الرأس كالقشور والنخالة من غير قرحة ، وتسمى بالعربية : الهبريّة والابرية والحزاز ( مفتاح الطب ص ١٢١ ، الفصل الخامس في الامراض ).

(٤) الفُوَّة : وتسمى عروق الصباغين. ( تذكرة اُولي الألباب ).

(٥) الرجيع : الروث والعذرة ويسمى أيضاً : الغائط والخرء والبراز.

(٦) الكيموس : هو المادة والخلط الذي يتولد في البدن يقال هذا الطعام يولد كيموساً جيداً أو رديّاً ، يراد به ما يولّده ذلك الطعام في البدن من الخلط الجيد أو الردي. ( مفتاح الطب : ص ١٦٣ ).

الكيموس : الخلاصة الغذائية وهي مادة لبنية بيضاء صالحة للامتصاص تستمدها الأمعاء من المواد الغذائية في أثناء مرورها بها.

١٢٢

الصوت ويجلس في طبيخها لورم الرحم ووجعه وانضمامه والحلبة تسهل ولادة الرحم العسر الولادة للجفاف ».

قال الرازى : « الحلبة تلين الصدر والحلق والبطن وتسكن السعال والربو وعسر النفس وتزيد في الباه ، جيدة للريح والبلغم (١) والبواسير ، وإِذا أُكلت كانت نافعة من وجع الظهر والكبد وبرد المثانة وتقطر البول وأوجاع الارحام الباردة ».

قال الطبري في كتاب الجوهرة : إِذا وضعت على الظفر المتشنج اصلحته.

قال الدمشقى : « تجلب البلغم اللزج من الصدر وتغزر البول » وأوجاع الأرحام الباردة.

قال الخوز : « والرطب من الحلبة يزيد في الدم جداً » (٢).

قال الأنطاكي : الحلبة هي الغاريقا وتسمى اعترن ، نبت دون ذراع لها زهر (٣) أصفر يخلف ظروفاً دقيقة حداد الرؤوس تنفتح عن بزر مستطيل يدرك بتموز وأجوده الرزين الحديث تبقى قوتها إِلى سنتين وهي حارة في الثانية يابسة في الأُولى لها لعابية (٤) ورطوبة فضلية تلين وتحلل سائر الصلابات والاورام ومتى طبخت بالتمر والتين والزبيب وعُقد ماؤها بالعسل اذهبت اوجاع الصدر المزمنة وقروحه والسعال والربو وضيق النفس خصوصاً مع البرشاوشان عن تجربة ومتى طبخت مفردة وشُربت بالعسل حللت الرياح والمغص (٥) وبقايا الدم المتخلف من النفاس

__________________

(١) راجع البلغم في حرف الباء.

(٢) الجامع لمفردات الأدوية والأغذية : ج ٢ ص ٢٥ و ٢٦ حرف الحاء.

(٣) الزهر : نَوْر النبات.

(٤) اللعوبات : سوائل لزجة تستعمل في تحضير الاقراص وتصنع من برز الكتان أو السفرجل ، أو القطونيا ، أو اللوز. ( اقراباذين ).

(٥) المغص : وجع في الأمعاء والتواء فيها ، ج : أمغاص.

١٢٣

والحيض وأخرجت الأخلاط المحترقة والكيموسات العفنة خصوصاً مع الفُوَّة (١) ، والنطول بطبيخها والجلوس فيه يسهل الولادة ويسقط المشيمة وينقي الرحم ويحلل الصلابات والبواسير ، وبقلتها وبزرها يصلحان الشعر المتساقط والنخالة (٢) والسعفة ، وهي تصدع وتنتن العرق وتولد كيموساً غليظاً ويصلحها السكنجبين ، ولا يجوز استعمالها إِذا كان في البدن حمى ، وشربتها خمسة دراهم أو من بقلتها إلى عشرة دراهم ، وبدلها البزر » (٣).

قال سعيد جرجس كوبلي : « الحلبة : غنية بالبروتين والنشا والفوسفور ، وهي تماثل زيت كبد السمك.

توصف الحلبة للمرضعات بعد الوضع مباشرة لزيادة إِفراز الحليب ، وللذين يشكون من قلة الشهية ، وفقر الدم (٤) ، وللنحلاء.

تمزج الحلبة بالعسل للمصابين بالإِمساك المزمن لعلاج الصدر والحلق والسعال والربو والضعف الجنسي (٥).

للمصابين بالسكري : تنقع الحلبة عند المساء في الماء وفي الصباح يؤخذ من مائها شراباً ومن ثم يزدا ماءً وتكرر العملية لمدة اسبوع.

قال د : أمين رويحة :

TRINGONELL FOENUM GRAECUM

__________________

(١) الفُوَّة : وتسمى عروق الصباغين. ( تذكرة أولي الالباب : ج ١ ص ٢٥٢ ).

(٢) النخالة : هي كناية عن شيء يشبه النخالة وهي قشور تتساقط من الشعر عند المشط وتسمى الإِبرية.

(٣) تذكرة اُولي الاباب : ج ١ ص ١٢٦.

(٤) فقر الدم : نقص به واضطراب في تكوينه ، يصحبه شحوب وبهر وخفقان اي زيادة مؤقتة في سرعة نبضات القلب لانفعال أو إِجهاد أو مرض.

(٥) أسرار الطب العربى : ص ٤٨.

١٢٤

حُلبة مزروعة

( ج حلَب ورجحنا تسمية الجنس بالحلبة جرياً مع بوست ، وعلى ما ألفه علماء النبات ، جنس نباتات كلئية من القرنيات الفراشية ، اسمها العامي حلبة ). اسمها العامي « حلبة ».

مكان النبتة : مزروعة ببذرها في شهر ( آذار ) ، ويندر أن توجد برية.

أوصافها : عشبة يراوح علوها بين ( ٢٠ ـ ٦٠ ) سم ، ساقها أجوف تتفرع منه سيقان صغيرة ، يحمل كل منها في نهايته ثلاث أوراق مسننة طولانية ، ومن قاعدة ساق الاوراق تظهر قرون معقوفة طولها نحو من (١٠) سم تحمل الأزهار الصفراء الصغيرة ـ حزيران ، تموز ـ التي تتحول بعد عقدها إلى بذور صفراء ضمن القرون ككل القطانيات ، والعشبة كلها لها رائحة تشبه رائحة تيس المعز.

الجزء الطبي منها : البذور الناضجة.

المواد الفعالة فيها : مواد هلامية ومرّة ومادة ( السابونين SAPONIN ) ، وهي مقوية وملينة للأمعاء ، ومضادة للالتهاب ، وقدماء اطباء الهند كانوا يستعملونها لمعالجة جميع الحالات المرضية التي نعالجها في وقتنا الحاضر ، بزيت كبد الحوت « زيت السمك » والزرنيخ (١) ARSEN والفسفور (٢).

استعمالها طبياً :

أ : من الخارج : لا يُفضل على لُبَخ بذور الحلبة أي دواء في معالجة الدمامل لتسريع فتحها وشفائها ، وكذلك معالجة الخراجات المنتنة والتي تتضاعف بالتهابات

__________________

(١) الزرنيخ : عنصر شبيه بالفلزات ، له بريق الصلب ولونه ومركباته سامة يستخدم في الطب وفي قتل الحشرات. ( المعجم الوسيط ).

(٢) الفوسفور : جسم بسيط لا يوجد في الطبيعة إلا مع غيره من العناصر ، وهو يتألق في الظلام ويشتعل في الهواء.

١٢٥

الأوعية اللمفاوية ـ ( اي التي تمتد منها خيوط حمراء ملتهبة (١) وهي مايسميه العامة بتسمم الدم ) ـ والدحاس (٢) المتقيح في الأصابع ، وخراجات الثدي ، وخراجات الشرج الناتجة عن انسداد الناسور ، وتقيح العظام والأكزما (٣) ، والعلغموني والآلام العضلية الروماتزمية والقروح في الأقدام ، المستعصية الشفاء ، كما ان الغسل بمغلي الحبوب يعيد الى الجلد المتشقق ـ ( الشقيان ) ـ نعومته وطراوته وكذلك يفيد بذر مسحوق الحبوب داخل ( الجراب ) لوقاية الاقدام في الشتاء من الإصابة بالبرد ( تثليج ).

أما كيفية عمل لبخة الحلبة : فهي يُمزج كمية من مسحوق بذور الحلبة في وعاء بكمية من الماء الفاتر مع تحريكها باستمرار إلى أن يصبح المزيج كالعجين الرخو ، ثم يوضع الاناء المحتوي على هذا المزيج في إِناء ثان وأوسع ، يحوي كمية من الماء الساخن بدرجة الغليان تصل إلى ثلثي إرتفاع اناء المزيج ، ثم يحرك المزيج باستمرار لمدة عشر دقائق تقريباً إلى أن يصبح لونه أغمق وقوامه كالعجين المرن ، وبذلك يتم صنع اللبخة فتفرد ساخنة بغلظ سنتمتر واحد فوق المكان المراد معالجته مباشرة ـ على الجلد ـ وتغطى بقطعة قماش من الكتان وقطعة اكبر من القماش الصوفي وتتجدد مراراً في اليوم.

ويستعمل مرهم الحلبة لتدليك القدمين مساء قبل النوم لمعالجة الزكام وما يمكن ان يرافقه من سعال جاف ، ولبرودة الاقدام ايضاً.

ولعمل المرهم : يمزج مسحوق بذور الحلبة مع بضعة فصوص مهروسة من

__________________

(١) الالتهاب : التوهج والهيجان.

(٢) الداحس : ورم يعرض في اصل الظفر ، وربما نتأ منه اللحم ( الأغذية والأدوية ).

(٣) أكزيما الجلد الجافة والرطبة : لا تعتبر مرضاً جلدياً محضاً ، لان لها بواعث داخلية ناشئة عن خلل في عملية تمثُّل الغذاء. ( التداوي بالأعشاب ).

١٢٦

الثوم ـ ثوم الاكل ـ ويضاف هذا المزيج إلى مادة المرهم الدهنية كالمعروف ولاستعماله كما اسلفنا يطلى به باطن القدمين ـ بغلظ شفرة السكين ـ في المساء عند النوم ، ويربط فوقهما بقماش اصم ليظل المرهم عليهما حتى الصباح وتتكرر العملية بضع مرات حسب اللزوم.

ب : من الداخل : يستعمل مغلي الحلبة أو مسحوقها لتسمين الجسم ، ويساعد مرضى البول السكري بشفاء الجروح فيهم كما يستعمله الاطباء الفرنسيون لمعالجة الالتهابات الرئوية والنزلات المعوية والإمساك والبواسير.

ويستعمل المغلي من مسحوق الحلبة للغرغرة في التهاب اللوزتين ومرض الخناق « ديفتريا » ، وللشرب ( ملعقة كبيرة ٣ إلى ٤ مرات في اليوم ) لتسكين سعال المصابين بالتدرن الرئوي ( سل ) ، غير أن رائحته الكريهة كثيراً ما تحول دون تقبل المرض استعماله من الداخل.

ويعمل مغلي بذور الحلبة بإضافة مقدار ملعقة صغيرة من مسحوقها إلى نصف ليتر من الماء وغليه لمدة دقيقة واحدة فقط ، يُصفى بعدها المغلي ويُشرب بجرعات متعددة ( ملعقة كبيرة كل ساعة ) وللغرغرة يُغلى المسحوق بمقدار فنجان واحد من الماء فقط يغرغر به بضع مرات يؤخذ في كل مرة منها جرعة واحدة فقط ويحتفظ بها داخل الفم لمدة ( دقيقة ونصف ).

اما مسحوق بذور الحلبة فلاستعماله من الداخل يمزج منه مقدار (١٠) غرامات من زيت الزيتون ويؤخذ ربع هذه الكمية اربع مرات في اليوم.

( التداوي بالاعشاب ص ١٢٦ ـ ١٢٨ ).

الحلبة Trigonelle

قال د القباني : « الحلبة غنية بالبروتئين والنشاء والفوسفور ; ولذا فهي ـ من هذه الناحية ـ تماثل زيت كبد الحوت ، وتستعمل في كثير من الحالات التي يستعمل فيها

١٢٧

ذلك الزيت ، ومحتواها من المواد المغذية يبلغ المقادير التالية في كل مائة غرام منها : البروتئين ٩١ ، ٢٨ ، المواد الدهنية ٣٦ ، ٧ ، النشاء ٧٢ ، ٤٠ ، علاوة على الفسفور ومادتي مكولين والتريكونيلين اللتين تقاربان في تركيبهما حمض النيكوتينيك احد أحماض زمرة الفيتأمين ( ب ـ B ).

ويشيع استعمال الحلبة لدى العامة ، فهي تعطي للمراضع عقب الوضع مباشرة لزيادة إفراز الحليب ، كما تعطي للفتيات في فترة البلوغ لمفعولها المنشط للطمث ، وتوصف أيضاً لمن يشكو ضعف البنية وقلة الشهوة للطعام ، وفاقة الدم.

وقد قامت بعض المعامل الافرنسية باستخراج خلاصات (١) الحلبة وجعلتها شراباً سائغاً لا رائحة له ، يُسمّى « بيوتريكون » ويوصف هذا الشراب للنحيلين قصد زيادة اوزانهم ، وفتح شهيتهم إِلى الطعام.

وكان الأقدمون يخلطون الحلبة مع العسل ويقدمونهما كدواء للإِمساك المعند ، كما وصفها الاطباء العرب كعلاج للصدر والحلق والسعال والربو والضعف الجنسي والبلغم والبواسير.

وتفيد الحلبة كذلك في إزالة الكلف من الوجة. ( الغذاء لا الدواء ص ٣٢٨ ).

قال د. محمد رفعت : « تحتوي الحلبة على نسبة كبيرة من المواد الزلالية نحو ٣٠ في الماءة ، ومواد زيتية ٧ في المائة ، وهي تسبب كثرة لبن المرضع وفيها فيتامين ( أ ) و ( ب ) و ( د ). وهي مقوية للمعدة ، مسكِّنة للنزلات الصدرية كالسعال وضيق النفس والربو ، طاردة للديدان. وتؤكل خضراء ، والحلبة المستنبتة ، أي المروية مقوية

__________________

(١) الافضل أن تؤكل الحلبة خام أي كما هي ; لأن خلاصة الحلبة المصنعة في المصانع لا تخلو من إضافة مواد كيمياوية مؤثرة على بعض اعضاء البدن ، وإضافة المواد الكيماوية هي للوقاية من فساد تلك الخلاصة; ولا ضرر من تناول الحلبة وهي غضة بشرط مع الخبز أو السكنجبين لانها تصدع الرأس بالإكثار منها.

١٢٨

للأعصاب لاحتوائها على فيتامين ( ب ) وكذلك الحلبة العادية.

وزيت الحلبة يفتح الشهية ويزيل النحافة ». ( قاموس التداوي بالاعشاب ص ٧١ ).

قال د. علي هاشم : « قال الفيروزآبادي : الحلبة نبت نافع للصدر والسعال والربو (١) والبلغم (٢) والبواسير والظهر والكبد والمثانة والباه.

وفوائد الحلبة الطبية هي :

١ ـ إِذا نقع بالماء ثم أُكل مع العسل ساعد على تخفيف التهابات المجاري البولية وأَدر البول وفتت الحصاة في المجاري.

٢ ـ ينفع مع دهن الورد مسحوقاً للحروق.

٣ ـ يسكن السعال والربو ، خصوصاً إذا طبخ مع العسل أو تمر أو تين الخل.

٤ ـ ان طبيخه بالخل نافع لقروح المعدة ، وطبيخه بالماء نافع للإِسهال ، وهو يدر البول والطمث » (٣).

حليب الماعز يقي من السرطان :

أكد معهد السرطان الدولي أن الأورام السرطانية تكاد تكون منعدمة في

__________________

(١) الربو : تواتر النفس من خلط غليظ لزج يملأ قصبة الرئة كالحال في نفس من يعدو.

الربو : بتشديد الراء وفتحها وسكون الباء : داء نوبي تضيق فيه شعيبات الرئة فيعسر التنفس. ( المعجم المحيط ).

الربو اشتغال قصبة الرئة بمواد تعاوق المجري الطبيعي. ( تذكرة أُولي الألباب ).

(٢) البلغم : هو الغذاء الذي بلغ نصف الكمال ، وذلك أن الغذاء إذا ورد المعدة أخذ في طريق النضج أي في طريق التشبه بالبدن ، ولهذا التشبه ابتداء ووسط وانتهاء فابتداؤه يكون في أول وروده المعدة ، ووسطه يكون عندما يصير بلغماً ، وانتهاؤه عندما يصير دماً. ( تذكرة أُولي الالباب ).

(٣) النباتات والأعشاب : ص ٥٦.

١٢٩

المناطق الريفية التي يكثر بها وجود الماعز في الدول الفقيرة ... وهذا يشير إلى أن حليب الماعز غني بالفيتامينات ، والمواد المعدنية التي تعزز نظام المناعة في الجسم (١).

الحمى المالطية

قال. د. ديفيد وِرنَر :

الحمى المالطية : تبتدئ عادة بشعور بالتعب والصداع وألم في العظام.

تكون الحرارة والعرق عادة في الليل ، تزول الحرارة لبضعة ايام ثم تعود ، وقد يستمر ذلك لأَشهر أو لسنوات. ( مرشد العناية الصحية ص ٢٦ ).

الحمى الرثية

قال. د. ديفيد وِرنَر :

الحمى الرثية ( ريح المفاصل ـ حمى الروماتيزم )

إنها أكثر شيوعاً بين الاطفال أو الاشخاص ما بين العاشرة والعشرين ، الم في المفاصل ، حرارة مرتفعة ، غالباً ماتحدث بعد التهاب في الحلق ، قد يحدث الم في الصدر مع ضيق بالتنفس ، وقد تكون هناك حركات لا إرادية بالارجل والايدي. ( مرشد العناية الصحية ص ٢٦ ).

حمى النفاس

تبتدئ هذه الحمى يوماً أو اكثر بعد الولادة ، تكون الحرارة غير مرتفعة كثيراً في بدئها وترتفع بعد ذلك ، توجد رائحة كريهة من إفرازات المهبل ، الم ونزيف في

__________________

(١) حصاد الشهر بمجلة منار الإسلام .. اغسطس ١٩٨٦ م.

١٣٠

بعض الاحيان.

قد تكون هذه الامراض خطرة ، وهناك بالإضافة إليها امراض كثيرة اُخرى وخصوصاً في المناطق الاستوائية تسبب عوارض مشابهة لها ، ومن الصعب التمييز بين هذه الامراض ، ومعظمها خطر ، ولذا وجب طلب المساعدة الطبية ( مرشد العناية الصحية ص ٢٧ ).

الحمل ومخاطر الادوية

الدكتور ناصر بوكلي حسن :

ترسل معامل الادوية إلى الاسواق في كل يوم آلاف المركبات الدوائية ولقد سببت بعض هذه الادوية مآسي ما زالت ماثلة للعيان حتى اليوم فمن منا لا يعرف ماساة التاليدوميد في عام ١٩٦٠ والذي سبب استعماله ولادة آلاف الاجنة فاقدي. الاطراف وقد ادت المشاكل المماثلة إِلى إِمتناع معظم الامهات عن استعمال اي دواء اثناء الحمل مهما كان الدواء ضروريا وسليما.

وهذه المقالة تحاول ان تمضي بنا للكشف عن مخاطر الادوية اثناء الحمل ثم لتضع الاُمور في نصابها إِذ يوجد جدول في آخرها يضم اشهر الاسماء العلمية للادوية التي يمكن للمرأَة. الحامل استخدامها اثناء الحمل باشراف الطبيب دون خوف أو وجل.

تقسم مضار الدواء عند المراة الحامل إلى قسمين رئيسيين هما :

١ ـ التأثيرات المسخية : وتحصل عند استعمال الدواء المؤذي في الاشهر الثلاثة الاُولى من الحمل إِذ يمكن ان يصاب الجنين بفقد احد اطرافه أو ان يصاب بانشقاق الحنك أو شقة الارنب أو بالعمى أو بالصم أو صغر الدماغ وتشوه القلب أو الخنوثة.

٢ ـ اعتلال الجنين : يمكن ان يصاب الجنين ببعض الاذيات الاُخرى عند

١٣١

استعمال الحامل للادوية في مراحل الحمل كافة كأن يصاب باليرقان أو باضطرابات تخثر الدم أو نقص سكر الدم أو القصور التنفسي أو قصور الدرق أو قصور قشر الكظر (١).

العوامل المؤثرة في اختلاف الاذيات الدوائية :

الجنينية :

لا يعني استعمال الدواء عند الحامل ان جنينها سيصاب حتما بالتشوه ويكمن السبب في ذلك إلى تداخل عدة عوامل في تكوين المشكلة :

أ ـ العوامل الوالدية : ونقصد بها مجموعة العوامل الموجودة عند الاُم الحامل نفسها إذ أن اختلاف طريقة اعطاء الدواء قد يعني غياب المشكلة أو تفاقمها فمثلا ان إعطاء النيوميسين عن طريق الفم للمرأة الحامل لن يجلب اي ضرر للاُم الحامل وللجنين لأن النيوميسين لا يمتص عن طريق الامعاء بل يؤثر تاثيرا موضعيا.

اما إعطاء الكاناميسين عن طريق العضل وهو دواء ينتمي إِلى فصيلة النيوميسين نفسها فقد يجلب الصم للجنين وخاصة إِذا أُستعمل لمدة طويلة وبكميات مفرطة.

كما تؤثر عوامل اُخرى عديدة في تحديد المشكلة مثل وقت اعطاء الدواء

__________________

(١) الكظريتان : تقع الكظريتان فوق الكليتين مباشرة.

وتتألف كل كُظرية من قسمين :

اللحاء والنخاع :

ينتج اللحاء : هرمون ستيرويد الذي يساهم في تنظيم كميات السكر والملح والماء في الجسم ، ويحدد شكل الشعر في الجسم وتوزيعه.

أما النخاع : فينتج الكظرين ، وهو الهرمون الذي يزيد في الدفق الدموي إلى العضلات والقلب والرئتين ، تمكيناً لها من مواجهة الإثارة أو التهديدات البدنية والعقلية.

( دليل الاُسرة الصحي : ج ٣ ص ١٠ )

١٣٢

في الاشهر الاُولى من الحمل أو في الاشهر الاخيرة وكذلك فإن حالة الاُم الصحية وسلامة كبدها وكلوتيها والتداخلات الدوائية لها عظيم الاثر في كبح جماح المشكلة أو تفاقمها.

ب ـ العوامل الجينية والمشيمي : ما ذكرناه في الفقرة الماضية عند اعطاء النيوميسين عن طريق الفم الذي لا يجتاز الامعاء فإن هنالك ادوية ذات وزن جزئي عال يمنعها من اجتياز المشيمة ، والمشيمة هي العضو الذي يتلقى الجنين عبره الغذاء من اُمه فالدواء الذي يجتاز المشيمة لن يؤثر باي حال على الجنين ويؤثر ثخن الغشاء العثيمي على قابلية نفوذ الادوية من خلاله كما يؤثر الوزن الجزئي للدواء على ذلك فالادوية التي يفوق وزنها الجزئي (١٠٠٠) لن تمر عبر المشيمة أما الادوية التي تزن اقل من (٦٠٠) فتمر بسهولة.

ولا شك ان لقابلية الادوية في الذوبان بالشحوم دورا هاما في تكوين المشكلة وكذلك درجة حموضة هذه الادوية وتشردها وقلويتها.

لقد قام العلماء في سبيل معرفة نتائج استعمال الادوية على الحمل باستعمال حيوانات الاختبار ولا شك انهاطريقة نافعة احيانا ويعيبها وجود فروق نوعية وهامة بين النتائج المسجلة عند الحيوانات وأجنتها والنتائج المسجلة عند اجنة بني البشر فقد يكون الدواء ذا تأثير مشوّه عند الحيوان ولكنه سليم عند الإِنسان والعكس صحيح.

ولذلك قامت منظمة الادوية والاغذية الاميركية بوضع تصنيف خاص ينبع من درجة خطورة الدواء وسلامته وهذا التصنيف هو كالتالي :

A : الدواء سليم بشكل موثوق.

B : الدواء سليم على الحيوان ، ولم تثبت الدراسات وجود ضرر على جنين الإنسان.

C : الدواء مؤذ للحيوان ، ولا توجد دراسة للدواء تثبت اذاه على جنين الإِنسان

١٣٣

لذلك لا يستعمل هذا الدواء عند المرأَة الحامل إِلا عند الضرورة.

D : الدواء مؤذ نسبيا للجنين الإِنساني ولا يستعمل هذا الدواء إِلا عند تعرض الحامل لخطر الموت عند غياب هذا الدواء.

F : الدواء مشوه للجنين الإِنساني والحيواني ولذلك لا يمكن استعمال هذا الدواء.

وبعد ان استعرضنا بشكل موجز بعض المبادئ المتعلقة بتأثيرات الادوية اثناء الحمل لابد من استعراض سريع للادوية المؤذية والآفات الناجمة عنها.

أ ـ الادوية المحظورة في الثلث الاول من الحمل :

الهرمونات : يسبب استعمال الهرمونات المذكورة عند انثى حامل بجنين مؤنث إلى تذكير المضغة المؤنثة وقد ينجم سرطان المهبل عند المولودات عن استعمال امهاتهن لمركب الدي ايتيل ستلبستيرول.

مضادات الجراثيم : يسبب استعمال التتراسيكلين إصفرار الاسنان وخللا في نمو العظام والاسنان وانسمام الكبد.

اما استعمال الكلور مغينيكول فيسبب عدم تصنع النقي ومتلازمة الطفل الرمادي.

اما مركبات السلفا فتسبب اليرقان النووي الولادي وينجم الصمم احيانا عن استعمال الامينو غليكوزيدات وهي مجموعة واسعة من مضادات الجراثيم السلبية الغرام.

مضادات الروماتيزم والتهاب المفاصل : قد يسبب الاستعمال المفرط لهذه الادوية عند الحامل مشاكل في القلب والرئة عند الجنين وخاصة بالاسبيرين والاندوميتاسين.

يمنع في الثلث الاول من الحمل استعمال مضادات الفيتامين ومضادات السرطان والمركبات والمهدئات ومضادات الديدان والكينين والليتيوم

١٣٤

والهيدانتوئين وهو مضاد للصرع.

ب ـ الادوية المحظورة في الثلثين الاخيرين من الحمل :

تبقى الادوية السابقة ممنوعة ايضاً بالإِضافة إِلى الامتناع عن استعمال المدرات والكورتيزون ومشتقاته وخافضات الضغط الشرياني ما عدا الميتيل دوبا وكذلك المنوعات الباربيتورية والادوية المورفينية والفيتامين ك ٣.

استعمال اللقاحات (١) اثناء الحمل :

إِن المبادئ المذكورة عن الادوية والحمل يمكن تطبيقها على اللقاحات مع الاخذ بالحسبان ان اللقاحات قد تضم عوامل ممرضة مقتولة أو مضعفة فإِذا كان اللقاح مصنوعاً من مادة حية مضعفة وكان وزنه الجزئي قليلاً فإنه سوف يمر عبر المشيمة وقد يؤذي الجنين ، لذلك فقد يشكل الحمل مانعا اكيدا من استعمال بعض اللقاحات طيلة فترة الحمل أو في جزء محدد منه اما بسبب ما ينجم عن اللقاح من ارتكاز موضعي أو عام شديد أو بسبب الخشية من مرور الفيروسات عبر المشيمة وإِصابة الجنين ، يمكن ان نقسم اللقاحات الى قسمين :

اولاً : لقاح الدفتيريا ، لقاح الكلب ، لقاح شلل الاطفال الممنوع ، لقاح سابين ، لقاح التيفوئيد لقاح السعال الديكي.

اما لقاح الجدري فهو محظور إِلا عند اجتياح الاوبئة.

لا ينصح ايضا باستعمال لقاح النسل خوفامن دخول الجرثوم إلى الدم ويمكن في بعض الحالات اللجوء إلى لقاح الحمى الصفراء بشرط استعمال نصف الكمية العادية ، وينبغي تلقيح الاناث بلقاح الوردية الوافدة « الحصبة الالمانية » (٢) قبل

__________________

(١) اللقاح : دواء يساعد على الوقاية من أمراض بعينها ، ويُعطى للشخص غالباً عن طريق الحَقْنِ بالإِبْرة. ( موسوعة جسم الإنسان : ص ١٠٦ ).

(٢) الحصبة الالمانية : ليست شديدة كالحصبة ، وهي تدوم ثلاثة أو أربعة أيام وتسبب طفرة

١٣٥

تعرضهن للحمل.

ثانيا : اللقاحات المسموحة :

يمكن للحامل ان تلقح بلقاح الكزاز والنزلة الوافدة ولقاح شلل الاطفال العضلي كما يمكن اعطاؤها الحقن الواقية من الغاما جلوبولين ( لمكافحة التهاب الكبد المصلي أو الحصبة ).

اما المصول المضادة للكزاز فلا يمكن استخدامها لانها تسبب التحسس.

( صحيفة عُمان جمادى الثانية ١٤١٨ ه‍ ق ٣ اكتوبر ١٩٩٧ م ).

الحناء علاج (١)

اثبت العلم الحديث ان للحناء فوائد عديدة للبشرة ، فلها تأثير قابض على الغدد الدهنية الموجودة على سطح الجلد ، خصوصاً في منطقة الوجه والصدر ، وفروة الرأس ، حيث يكون إفراز الدهون أكثر ، وبالتالي تقلل كمية الافراز الدهني كما أنها تعتبر مضادة للفطريات الجلدية (٢) خصوصاً في منطقة القدم واليدين. ولها

__________________

خفيفة ، غالباً ما تنتفخ الغدد اللمفاوية في الرقبة وخلف الرأس.

على الطفل أن يبقى في فراشه ويتناول الاسبرين إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

قد تلد الحامل التي تصاب بالحصبة الالمانية في أشهر الحمل الثلاثة الاُولى طفلاً مشوهاً ، لذا يجب على الحامل الابتعاد عن المصابين بهذا المرض إن كانت لم تصب به من قبل أو كانت غير متأكدة من ذلك.

( مرشد العناية الصحية : ص ٣١٢ )

(١) الحناء هي مستخرج من مسحوق اوراق نبات يعرف باسم « لوسونيا البا ». والمادة الفعالة في هذا النبات تعرف باسم « لوسون » وهي التي تعطي الحناء لونها المعروف ، يؤخذ ورق الحناء من شجرة الحناء التي تزرع في المناطق الاستوائية ، وتعتبر من الاشجار المعمرة.

(٢) تعتبر الحنة مطهرة لبشرة الجلد عموماً ، وهي تفيد تلك المناطق التي تكون عرضة للإِصابة

١٣٦

تأثيرها العلاجي على الالتهاب الجلدي بسبب الفطريات .. وقد اثبتت التجارب العلمية (١) ان الحناء التي تستعمل لتخضيب الايدي والشعر تفوق كل الصبغات ، واكدت انها تمنع نمو الفطريات ، وتعالج الالتهابات التي توجد بين اصابع القدم ، وتساعد على التئام الجروح ، لاحتوائها على مادة « التانين ».

وقد تبين أن الحناء (٢) لاتنفذ الى جذور « القشرة مثل أنواع » الصبغات الكيميائية التي تنفذ داخل القشرة ، مما يؤدي إِلى تقصفها ، بل تنتشر عند استعمالها على القشرة الخارجية ، فضلاً عن ذلك أن الحنة تساعد على تقوية الشعر وتغذيته ، بما تحتويه من مواد كربو هيدراتية وبروتينات تغذي البصيلة وساق الشعرة ، مما يؤدي إلى حماية الشعرة من الانقسام عند أطرافها ، ويؤجل إلى حد بعيد ظهور الشيب في الشعر ، بالإضافة إلى منح الشعر النعومة والطراوة وملمس الحرير.

( ثبت علمياً ص ٧٠ )

__________________

بفطر « التنيا » بين الأصابع ، وفي الأطراف. وتحت الإِبطين ، وفي المناطق التي لاتتعرض للشمس والهواء.

(١) قامت بها كلية الصيدلة بجامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية ، ونوهت عن ذلك صحيفة « الرياض » السعودية.

(٢) قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الحناء خضاب الاسلام يزيد في المؤمن عمله ويذهب بالصداع ويحد البصر ويزيد في الوقاع وهو سيد الرياحين في الدنيا والآخرة ( الفردوس بمأثور الخطاب ج ٢ ص ١٥٧ حديث ٢٧٩٤ ، ومكارم الاخلاق ج ١ ص ١٨٩ حديث ٥٥٨ ، وبحار الانوار ج ٦٢ ص ٢٩٩ ).

١٣٧

الحيض

ضرورة اعتزال النساء في المحيض :

أثبت العلم الحديث الحكمة في قوله تعالى ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ المَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي المَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ) (١) ... وذلك من خلال البحوث العلمية التي اظهرت نتائجها أن عضو التأنيث يتمتع بوسط حمضي ، وذلك لأَن المهبل يحتوي على « أورجانيزمات » بكتيرية عضوية تخمر « الجليوكوجين » إلى حمض اللبن ، فتجعل محتويات المهبل ذات وسط حمضي ، وهذا الوسط له أهمية وفائدة كبرى في مقاومة العديد من الجراثيم التي تهاجم الجسم ، فالمهبل بمحتوياته الحمضية يتمتع بمقاومة طبيعية ، ولكن وقت المحيض ، وبسبب نزول الدم الكثيف ، فإن الوسط الحامضي يصبح متعادلاً ، وبهذا لا يستطيع مقاومة الجراثيم الضارة ، ويكون وسيطاً في نقل الجراثيم من الرجل للمرأة والعكس ،

__________________

(١) سورة البقرة ـ الآية ٢٢٢. ( وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ المَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً ) : مستقذر يؤذي من يقربه ، نفرة منه له ( فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي المَحِيضِ ) : فاجتنبوا مجامعتهن. ( وَلا تَقْرَبُوهُنَّ ) بالجماع ( حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ ) : ينقطع الدم عنهن ، وعلى قراءة التشديد : يغتسلن ورد : ليأتها حيث شاء ، ما اتقى موضع الدّم. ( فَإِذَا تَطَهَّرْنَ ) : اغتسلن ( فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللهُ ) : فاطلبوا الولد من حيث امركم الله. اقول : يعني المأتى الذي أمركم به وحلله لكم ، وإنّما استفيد طلب الولد * من لفظة « من ». ( إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ ) من الذنوب ( وَيُحِبُّ المُتَطَهِّرِينَ ) بالماء والمتنزهين عن الاقذار ، ورد : كانوا يستنجون بالكراسف * والاحجار ، ثم أحدث الوضوء ، يعني الاستنجاء بالماء وهو خلق كريم ، فامر به رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وصنعه فنزلت. ( الاصفى ج ١ ص ١٠٥ و ١٠٦ ).

* الولد : يشمل الذكر والانثى بدليل قوله تعالى : ( يُوصِيكُمُ اللهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الأُنثَيَيْنِ ).

* الكراسف جمع كرسف وهو القطن ( لسان العرب كرسف ).

١٣٨

حيث يكون عنق الرحم مفتوحاً يسمح بدخول الجراثيم إلى تجويف الرحم خلال فترة اللقاء.

كما تبين أنه خلال فترة الحيض يتساقط الغشاء المخاطي للرحم ، ويصبح تجويفه عارياً وأكثر عرضة للالتهابات العنيفة ، هذا إِذا تعرض لأَي سبب من الاسباب التي تؤدي إلى حدوث الالتهاب ، حيث تزداد حساسية جدار المهبل خلال تلك الفترة ، ويكون الجماع حينئذ مؤلماً .. فضلا عن أن اللقاء الجنسي وقتها يسبب احتقاناً شديداً بالحوض ، وهذا يؤدي الى ازدياد دم الحيض ونزوله في شبه نزيف.

وصدق الله تعالى إذ يقول : ( فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي المَحِيضِ وَلا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ المُتَطَهِّرِينَ ) ( ثبت علمياً ص ١٧٧ ).

الحيوانات الأليفة وما تحمله من أخطار لأمراض عديدة :

أوضحت الدراسات الطبية التي أجريت بقسم الطفيليات (١) بمعهد أمراض العيون ، التابع لأكاديمية البحث العلمي ، بالاشتراك مع كلية الطب بجامعة عين شمس ، أن القطط والكلاب (٢) يعتبران عاملاً اساسياً لنقل أمراض العيون التي

__________________

(١) الطفيليات : هي الديدان والحيوانات الأُخرى الصغيرة التي تعيش في امعاء الإنسان ، وتسبب المرض ( مرشد العناية الصحية ص ٣٨٢ ).

(٢) انظروا والتفتوا جيداً إلى ما يفعله دعاة الحضارة حيث يسهِّلون سفر الحيوانات ويسجنون الانسان ثم يقتلونه بذبذات اشعاعية أو بقرص أو بطعام ممزوج معه مادة سميّة قاتلة وإليكم هذا الخبر المنشور في صحيفة الوفاق بعددها ١٥٩٨ في ٢٠ ذي الحجة ١٤٢٣ ه‍ ق الموافق ٢٢ / ٢ / ٢٠٠٣ م لتكونوا على بصيرة واليكم الخبر المنشور :

تسهيلات لسفر الحيوانات الاليفة بين دول الاتحاد الاوربي :

قال مسؤولون من الاتحاد الاوربي : إن القطط والكلاب الاليفة سيمكنها قريبا السفر بسهولة

١٣٩

تصيب الشبكية ، الذي قد يؤدي تأخر علاجها الى فقدان البصر ... فقد ثبت علميا ان الكلاب والقطط تحمل طفيل « التوكسوبلازما » وهو طفيل وحيد الخلية ، ينشأ أيضا نتيجة لتناول اللحوم غير كاملة الطهو ، ويعتبر المسئول عن الإصابة ببعض الأمراض التي تصيب شبكية العين ... وهذا الطفيل يؤدي إِلى حدوث الاستسقاء في الرأس بنسبة ٣٠ % الى جانب إحتمال الإصابة بالمياه البيضاء ، وضعف البصر بوجه عام. ( ثبت علمياً : ص ١٠٤ ).

__________________

اكبر مع اصحابها في العطلات بعد ان توصل الاتحاد لاتفاق لتسهيل قواعد حركة الحيوانات الاليفة بين دول الاتحاد الخمس عشرة.

وتنص القواعد الجديدة على أن تحمل الحيوانات التي تسافر بين دول الاتحاد بطاقات الكترونية تسهل التعرف عليها أو أن يدق لها وشم كمرحلة إِنتقالية مدتها ثماني سنوات.

وقال ديفيد بايرن المفوض الاُوروبي لشؤون الصحة والاستهلاك : « هذا خبر رائع لأصحاب الحيوانات الأليفة مثلي ».

وكل الحيوانات الأليفة تُطَعَّم أولاً ضد داء الكلب وأمراض اُخرى وستُدَوَّن هذه المعلومات في جوازات سفرها.

ويضطر العديد من الاوروبيين لترك حيواناتهم الأليفة في بلادهم عندما يسافرون داخل اُوروبا لأن اختلاف قواعد سفرها يعقد امر اصطحابها معهم.

واُبرم الاتفاق الجديد بين البرلمان الاُوروبي ووزراء دول الاتحاد. ومن المنتظر ان يعطي الطرفان موافقتهما النهائية على الاتفاق قبل ان يتحول إلى قانون.

ويشمل الاتفاق كذلك الحيوانات الاليفة التي تدخل الاتحاد الاُوروبي من دول اُخرى بقواعد مختلفة استناداً لخلو بلد المنشأ من داء كلب.

١٤٠